الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباررسالة من اللجنة الدولية للبرلمانيين لإيران ديمقراطية إلى وزير الخارجية البريطاني

رسالة من اللجنة الدولية للبرلمانيين لإيران ديمقراطية إلى وزير الخارجية البريطاني

رسالة من اللجنة الدولية للبرلمانيين لإيران ديمقراطية إلى وزير الخارجية البريطاني

يتعين على المملكة المتحدة، كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي وعضو في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن تعمل مع حلفاء بريطانيا في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لزيادة الضغط على النظام الإيراني لإطلاق سراح جميع المعتقلين، بمن فيهم الطالبان أمير حسين مرادي وعلي يونسي.

رسالة من اللجنة الدولية للبرلمانيين لإيران ديمقراطية إلى وزير الخارجية البريطاني

کاتب: مهدي عقبائي

رسالة بوب بلاكمان إلى وزير الخارجية البريطاني

o دعم اللجنة الدولية للبرلمانيين لإيران ديمقراطية لطلب السيدة مريم رجوي إرسال وفد دولي إلى إيران والتأكيد على العمل الدولي للإفراج عن السجناء وسط كورونا، وخاصة أمير حسين مرادي وعلي يونسي والمعتقلين الـ 18 في الفترة الأخيرة

رسالة من اللجنة الدولية للبرلمانيين لإيران ديمقراطية إلى وزير الخارجية البريطاني -في رسالة إلى وزير الخارجية البريطاني دومينيك روب، موقعة من عضو مجلس النواب البريطاني بوب بلاكمان، أشارت اللجنة الدولية للبرلمانيين لإيران ديمقراطية، إلى اعتقال أمير حسين مرادي وعلي يونسي من قبل قضاء نظام الملالي

وكتبت: «كشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن 18 شخصًا آخرين اعتقلهم المسؤولون الإيرانيون في الأشهر الأخيرة فيما يمكن وصفه بأنه حملة منهجية يشنها النظام لكسر المعارضة الداخلية المتزايدة للفساد والقمع وسوء إدارة أزمة كورونا.

يتعين على المملكة المتحدة، كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي وعضو في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن تعمل مع حلفاء بريطانيا في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لزيادة الضغط على النظام الإيراني لإطلاق سراح جميع المعتقلين، بمن فيهم الطالبان أمير حسين مرادي وعلي يونسي.

وأضافت اللجنة الدولية للبرلمانيين لإيران ديمقراطية في بيانها: «الاتجاه الاخير في ايران يتطلب تدخلا دوليا نظرا للزيادة الحادة في عدد الاعدامات وتكثيف القمع.

في عام 1988، أدى حكم خميني إلى إعدام جماعي لآلاف السجناء السياسيين في إيران. وفي هذا الصدد، فإن أحد مرتكبي هذه المجزرة، إبراهيم رئيسي، هو اليوم رئيس السلطة القضائية.

نعتقد أن على بريطانيا أن تواصل بنشاط جهودها لإنهاء حصانة مسؤولي النظام الإيراني الذين ينتهكون القانون الدولي لحقوق الإنسان. نحن نؤيد جهودكم لتدقيق النظام الإيراني على جرائمه.

نحثكم في الأمم المتحدة على دعم طلب السيدة مريم رجوي لإرسال فوري لوفد دولي إلى إيران لزيارة السجون والمحتجزين وتقديم تقرير عن ظروفهم.»

ذات صلة:

 برلمانيون إيرلنديون: النظام الإيراني يستخدم كورونا. لقمع المعارضة

22  من أعضاء البرلمان الأوروبي يطالبون بالإفراج عن الطلاب المعتقلين في إيران