الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارنظام ملالی طهران و طفرة في الفساد

نظام ملالی طهران و طفرة في الفساد

نظام ملالی طهران و طفرة في الفساد
قبل فترة قصيرة، وتحت ضغط غير عادي للأوضاع السيئة التي يعاني منها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية،

نظام ملالی طهران و طفرة في الفساد
وکالة سولابرس – حسيب الصالحي : قبل فترة قصيرة، وتحت ضغط غير عادي للأوضاع السيئة التي يعاني منها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ومن أجل تفادي إنفجار الغضب الشعبي بوجه النظام وإندلاع إنتفاضة عارمة قد تجرف النظام جرفا، ومن أجل منح شئ من الامل والتفاٶل للشعب، فقد خرج المرشد الاعلى للنظام وهو يعد بتحقيق طفرة في الانتاج وتحسين الاوضاع المختلفة من خلال تبشيره بما سماه”الحکومة الاسلامية الفتية” وإنتظاره ذلك بفارغ الصبر، لکنه لم تمض سوى أيام قلائل حتى أطل على العالم أمام جمعة مدينة”رشت”، فلاحتي في يوم 24 مايو/أيار الجاري بإعتراف مذهل يقر فيه بالأبعاد الهائلة للسرقة والاختلاس الحكومي قائلا: “في السنوات القليلة الماضية، ارتفع معدل الاختلاس والسرقة بما یعادل میزانیة البلاد لعام واحد”.

فلاحتي الذي أضاف أيضا:” في حقیقة الأمر، شعبنا قلق للغاية بشأن الغلاء الحالي أیا کانت أسبابه. الليلة الماضية، قال لي البعض إنك تعتم الأمور، فقلت لهم لماذا لا تفتحون أعينكم وتنظرون بها، لماذا لا تصغون إلینا بآذانکم.
نحن نملك الكثير من الموارد المالیة سواء من احتياطيات النقد والموارد الأخرى، بحیث إنه إذا لم يكن هناك اختلاس وسرقة وسوء إدارة، کان بإمکاننا أن نرى المزيد من التنمية الاجتماعية والاقتصادية.”
ولاريب من إنه من حق الشعب التساءل؛ کيف يمکن الاعتماد على مسٶولين في هکذا نظام يغرق في مثل الفساد غير العادي ولانظير له في أي بلد آخر؟ وإن الذي يدفع الشعب لکي لايثق بوعد المرشد الاعلى للنظام بتاتا هو ما کتبه الخبير الاقتصادي”راغفر” في صحيفة”صبح إقتصاد” :” من المقرر تخصیص 75 ألف مليار دولار للمؤسسات الاقتصادية من بين حزمة الدعم الحكومي البالغة 100 ألف مليار تومان، وهو أمر مريب للغاية، وهناك قلق من أنه سيتم توزيعه على رفاق ومعارف السادة” مضيفا:” بينما خرج مبلغ 20 مليار دولار من البلاد خلال قضیة الفساد الكبری ولم يفسر أحد الأمر، فقد مددنا اليوم أيدينا للبنك الدولي مقابل 5 مليارات دولار” وکذلك ماکتبته صحیفة “اقتصاد سرآمد” الحکومیة، عن سرقة مليارات الدولار من ممتلكات الشعب الإیراني وتبدیدها من قبل قادة النظام:”
في إيران، معظم المديرين والمسؤولين الحكوميين یشبهون أبناء الأغنیاء والأمراء الذين لا يستطيعون الإبداع وريادة الأعمال. فنهم الوحيد هو تبديد الأموال المجانیة والانخراط في المعالجة بالکلام.
الآن وفي ظل تصعید العقوبات الأمريكية وصعوبة بيع النفط والمواد الخام وغیاب تلك الأموال المجانیة، بات أولئك الأمراء والأغنیاء یشعرون بحزن بینما یتوسلون إلی هذا وذاك من أجل بيع قلیل من النفط!”، فهل يمکن لنظام يعج بمثل هذا الفساد الذي يزکم الانوف أن يحقق طفرة کتلك التي وعد بها خامنئي؟ بل إن الذي يجب أن ينتظره الشعب وبثقة کاملة هو تحقيق طگرة أکبر في الفساد!!