السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالمضربون عن الطعام يناشدون أميركا مساعدة المعارضين الإيرانيين في العراق

المضربون عن الطعام يناشدون أميركا مساعدة المعارضين الإيرانيين في العراق

ashrafhangerasterag6قالت مجلة "تايم" الأميركية "تكاد تأتي يوميًا سيارة إسعاف لنقل أحد من الإيرانيين الاثني عشر المضربين عن الطعام والمعتصمين أمام السفارة الأميركية في لندن. فبعد عدم تناولهم الطعام منذ شهر ونصف الشهر أصيب بعضهم حالة الضعف والغيبوبة وآخرون فقدوا قوة بصرهم أو أصيبوا بنوبة قلبية. ولكن سيارة الإسعاف تعيدهم بعد قليل إلى موقع الاعتصام لأنهم يرفضون تطعيمهم بالمصول. هؤلاء المضربون عن الطعام هم من أفراد عوائل المعارضين الإيرانيين المقيمين في مخيم "أشرف" الواقع في وسط العراق والذي احتلته الشرطة العراقية بعد أن سلّمت الأمريكان مهمة السيطرة على المنطقة إلى العراقيين".

رسالتهم إلى أميركا واضحة: أن تدعم وتحمي أفراد عوائلهم وأقاربهم في "أشرف" وأن ترغم العراق على إطلاق سراح الأشخاص الـ 36 منهم الذين وقعوا قيد الأسر إثر الهجوم الدامي على المخيم في نهاية تموز…
نظرًا للعلاقات بين طهران وبغداد والتي تتعزز بشكل متزايد يعتقد مراقبون أن الهجوم المذكور كان محاولة لاسترضاء حكام طهران الذين يعتبرون أعضاء منظمة مجاهدي خلق إرهابيين…
إن المضربين عن الطعام في مخيم "أشرف" ومعهم أولئك الذين يجوّعون أنفسهم في كل من واشنطن ولندن وبرلين وأوتاوا تضامنًا معهم يطالبون أميركا بإعادة تولي مهمة حماية المخيم. إنهم وعلى مدى بعيد يطالبون الأمم المتحدة بتولي الحماية الدائمة للمعارضين الإيرانيين. وقد أعلن برلمانيون وفرق ونقابات للمحامين عن دعمهم لهم. ففي 9 أيلول (سبتمبر) أصدرت مؤسسة "فاينرز إستيونز اينوسنت" القانونية التي تتخذ من لندن مقرًا لها دراسة قانونية طلبت فيها من العراق أن يحترم اتفاقية جنيف التي تنص على ضرورة حماية سكان المخيم وأصرت على أنه يجب على أميركا أن تضمن أمنهم (الوثيقة الكاملة: كانت "فاينرز إستيونز اينوسنت" تتولى قبل ذلك وكالة مجلة "تايم")…
وفي لندن يقول المتظاهرون إنه إذا مات أحد المضربين عن الطعام فسوف يخلفه أو يحل محله آخرون. خليل أدبي رجال متوسط العمر وهو في اليوم الرابع والأربعين من إضرابه عن الطعام يتحدث بأنفاس متقطعة وهو علّقت نفسه على اللاقطة، قائلاً: "سأواصل إضرابي عن الطعام مالم يتم ضمان الحماية لأصدقائي وأقاربي". شخص يساعده لينتقل ببطئ إلى موقع سريره المظلي ثم يعود ويتمدد مقبلاً على مبنى السفارة الأميركية. إن استمرار هؤلاء المتظاهرين أو عدم استمرارهم في الإضراب عن الطعام يعتمد على مصير مخيم أشرف الذي يعتمد مصيره في حد ذاته على الجهة التي لها نفوذ أكثر في العراق: أميركا أم إيران؟ وهذا سباق تكره أميركا الخسارة فيه.