الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةبيان لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حول التطورات في السلطة...

بيان لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حول التطورات في السلطة القضائية للنظام الإيراني

sana-barghأصدرت لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بياناً حول التطورات الأخيرة في السلطة القضائية لخامنئي وأداء الملا لاريجاني الرئيس الجديد للقضاء. وجاء في هذا البيان:
لقد مضى ما يقارب شهرًا على قيام خامنئي بتعيين الملا صادق لاريجاني رئيسًا للسلطة القضائية في إيران. وفي غضون هذه المدة ومن خلال ما تم من تعيينات واقالات في جهاز القضاء التابع للنظام وأداء الجهاز قد ثبت ما كان قد وصفه خامنئي في مرسومه الصادر يوم 14 من آب الماضي الى لاريجاني بأنه «مرحلة الازدهار للسلطة القضائية».
ثم تناول بيان لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وضع السلطة القضائية للنظام خلال السنوات الماضية وكتب يقول:

قبل عشرة أعوام عندما تم تعيين الملا شاهرودي لهذا المنصب فكان هناك من يبحث عن اصلاحيين مزعومين داخل النظام سواء ممن كانوا داخل النظام أو خارج ايران قد قاموا بقراءات لبعض مناورات شاهرودي وفسروها بالاعتدالية والاصلاحية، ولكن سرعان ما اتضح بأن شاهرودي لا يختلف عن سلفه المجرم الشيخ محمد يزدي وانما هو أكثر انقياداً لسيده خامنئي.
ووصف البيان صادق لاريجاني الرئيس الجديد للقضاء بأنه أداة بيد خامنئ لقمع كل من يتردد في ولائه للولي الفقيه وأضاف قائلاً: رغم أن خدمته لأكثر من عشرة أعوام في مجلس خبراء الملالي وخاصة كونه لمدة 8 أعوام عضواً في مجلس صيانة الدستورلخامنئي تكفي للتعرف عليه إلا أنه وهذه المرة أيضاً كان البعض يميلون في الايام الأولى من تعيينه أن يجدوا في وجه هذا الملا «بعمامة بيضاء» ملامح من التغيير بالمقارنة مع سلفه الملا «بعمامة سوداء».
ثم يتناول البيان باستعراض أداء الملا لاريجاني خلال المدة القصيرة من رئاسة السلطة القضائية وتعييناته وتسمية أكثر العناصر اجراماً في النظام في أعلى مناصب السلطة القضائية ويقول:
ان وضع وسوابق عمل اولئك المعينين من قبل الرئيس الجديد للسلطة القضائية في أعلى مناصب القضاء تكشف بوضوح عن عمله وتوجهاته الحالية والمستقبلية.
وأشار البيان الى تشكيل فريق ثلاثي من قبل الملا لاريجاني للنظر في الجرائم ضد المعتقلين في الانتفاضة وموقف الفريق منه واستنتج يقول ان هذا الموقف يكشف عن أبعاد كون جهاز القضاء متورطًا مباشرة في هذه الجرائم..
واختتم البيان بالقول: نأمل أن نرى غداً هؤلاء المجرمين ماثلين أمام الشعب الايراني وجميع شعوب العالم في محاكم عادلة وهم يكشفون عن خفايا الجرائم التي ارتكبوها طيلة السنوات الثلاثين الماضية ضد أبناء الشعب الايراني وبذلك ستحترق الجذور التاريخية لولاية الفقيه والاستبداد المتلحّف بالدين إلى الأبد…