الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمناشدة حول مدينة اشرف/أحمد الدليمي

مناشدة حول مدينة اشرف/أحمد الدليمي

asefehanifamami.jpgالله الرحمن الرحيم
سيادة الرئيس باراك أوباما
رئيس الولايات المتحدة الامريكية المحترم
م/ مدينة اشرف
أهديكم أطيب تحياتي

يسرني أن أذكر سيادتكم بمناقشات الكونكرس الامريكي التي جرت قبل أيام وتم فيها مناقشة موضوع مأسات مدينة أشرف في العراق والتي يسكنها 3500 شخص من منظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الفاشي في طهران والتي بينت بما لا يقبل الشك الظلم الواقع على سكان هذه المدينة جراء الاعتداءات المتكررة من قبل قوات الحكومة العراقية بحقها

وخاصة قيام قوات المغاوير والتي جلها متكونة من منظمة بدر العميلة والتابعة للنظام الايراني حسب ما تعرفون وقد واتتها الفرصة للأنتقام من اعضاء منظمة مجاهدي خلق الذين يتخذون من مدينة اشرف ملاذا لهم وتحميهم اتفاقية جنيف الرابعة.
سيدي الرئيس
عند اقتحام هذه المدينة المسالمة ومنذ حوالي الشهر والنصف خطفت قوات مغاوير الحكومة 36 فرداً من سكانها واعتقلوا في أحد السجون التي تبعد من المدينة المذكورة حوالي 28 كم ولا زالوا فيه بالرغم من صدور قرارًا قضائيًا باطلاق سراحهم لعدم وجود تهمة ضدهم وبالرغم من أضرابهم عن الطعام منذ اعتقالهم ولا زالوا مستمرين بهذا الاضراب والذي احتجوا فيه على اعتقالهم ومداهمة القوات المذكورة مدينتهم ومطالبتهم أعادة القوات الامريكية للمدينة لغرض حمايتهم من بطش الحكومة وعملاء النظام الايراني ويشاركهم في هذا الاضراب أعداد كبيرة من سكان مدينة اشرف والعديد من مناصري منظمتهم في الكثير من عواصم العالم ومنها في نيويورك وواشنطن، وبالرغم من ذلك كله لم يطلق سراحهم لحد الان، وبسبب هذا الاضراب المستمر لهذه الفترة الطويلة، يعاني الكثير من المضربين من الجرحى تطورات خطيرة ومضاعفات في جروحهم تهددهم بالموت وقد بدأت تظهر على الاخرين أعراض مرضية تهددهم باصابات وعاهات خطيرة مثل العمى والاغماء المستمر وفقر الدم ولا زالت حالتهم تسير من سيء الى اسوأ.
سيدي الرئيس
اننا نهيب بكم أن تنظروا الى الحالة التي يمر بها سكان اشرف بعين من الانسانية أولا وبعين المسؤولية التاريخية ثانياً لتتخذوا قرارًا صائبًا وحاسمًا وسريعًا لانقاذ سكان اشرف من كارثة انسانية ستلحق بهم جراء هذا السكوت الذي لا يمكن تبريره إلا مداهنة النظام الأيراني الفاشي عدو الأنسانية،  وتتحملون انتم شخصياً سيادة الرئيس المسؤولية القانونية والاخلاقية بترككم هذه المدينة وسكانها يلاقون حتفهم على ايدي مليشيات ايران والاحزاب الدينية العميلة لها بأعتباركم الدولة المحتلة لبلدنا وأدعاءاتكم بانكم ستعملون من أجل حقوق الانسان ونشر الديمقراطية في العالم أجمع.
سيدي الرئيس
أن قواتكم هي التي سلمت مسؤولية المدينة على طبق من ذهب لأعدائها لكي تذبح.. وأنتم مسؤولون أمام الله والتاريخ عن كل قطرة دم تراق في هذه المدينة .. انتصروا للحق الذي فقدناه في ظل هذه الحكومة التي تدعمونها وهي كما تعلمون حكومة لا تمثل الشعب العراقي لأن معظم المسؤولين فيها من رئيس الدولة لاصغر موظف يحملون جنسيات ايرانية وغير ايرانية وقد أحكموا سلطتهم على البلد بمساعدتكم وتزويرهم لصناديق الاقتراع التي اشرفتم عليها.
سيدي الرئيس
نأمل و نتمنى منكم انصاف الحق ونصرة المظلوم واتخاذكم قرارًا بحماية اشرف وسكانها وهذا الموقف سيذكره التاريخ كأحد المواقف الأنسانية وتعززون موقفكم أمام شعبكم والعالم، كما هي بادرة خير لبدء عهد جديد من العلاقات بين شعبينا.
أغتنم هذه الفرصة للأعراب عن فائق التقدير
أحمد الدليمي
صحفي من بغداد
ايلول/سبتمبر2009