الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمزيد من التصفيات والعمليات الجراحية داخل نظام الملالي الحاكم في إيران

مزيد من التصفيات والعمليات الجراحية داخل نظام الملالي الحاكم في إيران

shoraالمقاومة الايرانية تحذر من ممارسة التعذيب والاغتصاب والاعتداء ضد السجناء السياسيين والاعتقال المحتمل لكروبي
اعلن الهيئة القضائية الثلاثية التابعة لنظام الملالي الحاكم في إيران والتي تضم ثلاثة من كبار الجلادين المنبوذين وهم «ابراهيم رئيسي» و«محسني ايجئي» و«علي خلفي» يوم السبت 12/ايلول الحالي في تقريرهم المرفوع الى رئيس السلطة القضائية الجديدة الملا لاريجاني ان الوثائق المقدمة من قبل مهدي كروبي حول ممارسة التعذيب بحق المعتقلين خلال الانتفاضة وخاصة عمليات الاغتصاب هي مفبركة تماماً وبدوافع سياسية وطالبوا بالتعامل العادل والحازم معه. وأكدت وكالة انباء «فارس» التابعة لفيلق حرس النظام أن الملا لاريجاني وافق على اقتراحات هذة الهيئة.

فبذلك وفي صفحة جديدة من التصفيات والعمليات الجراحية داخل النظام وتصعيد القمع والعنف، يمهد نظام الملالي اللاانساني لاعتقال مهدي كروبي الذي كان من كبار مسؤولي هذا النظام طيلة السنوات الثلاثين الماضية ورئيسًا لبرلمانه لمدة 8 سنوات.
كما ان اعضاء هذه الهيئة هم من المسؤولين مباشرة عن القتل وممارسة التعذيب والاغتصاب ضد السجناء طيلة السنوات الماضية ويجب ان يحاكموا بسبب ارتكابهم الجريمة ضد اللا انسانية.
فكان ابراهيم رئيسي من اعضاء لجنة الموت واحد المسؤولين عن مجزرة ثلاثين ألف سجين سياسي عام 1988. أما محسني ايجئي فهو من العناصر الرئيسية للقمع والجريمة في هذا النظام كونه قد تولي مناصب عديدة طيلة السنوات الثلاثين الماضية بما فيها ممثل المدعي العام في وزارة المخابرات ورئيس الشعبة الثالثة لما يسمى بمحكمة الثورة والمدعي العام في المحكمة الخاصة لرجال الدين وأخيرًا وزير المخابرات.
هذا ووصف خامنئي «الولي الفقيه» في نظام الملالي الحاكم في إيران فضحية النظام التي اطلع عليها العالم بأسره وهي ارتكابه أعمال القتل والتعذيب الوحشي والاغتصاب ضد السجناء بأنها «اختلاق الأكاذيب والإشاعات» محذرًا رجال الدين المعارضين أو التابعين للجناح المغلوب في النظام من «السقوط» بسبب «هفواتهم».
وسبق ذلك أن كانت عناصر تابعة لـ «الولي الفقيه» في برلمان النظام أو الأجهزة التابعة لفيلق الحرس قد طلبت بطرق مختلفة اعتقال ومحاكمة مهدي كروبي.
إن المقاومة الإيرانية التي كشفت وباستمرار خلال العقود الثلاثة الماضية من سلطة الملالي عمليات التعذيب الوحشي وقتل السجناء السياسيين تحت التعذيب واغتصابهم والتي نفذت كلها بأوامر وفتاوى صادرة عن خميني والملالي المجرمين الآخرين تحذر من عمليات التعذيب العائدة إلى عصور الظلام واغتصاب السجناء السياسيين والاعتداء عليهم وكذلك من مواصلة حملة الاعتقالات الواسعة التي جرت خلال الأيام الأخيرة والاعتقال المحتمل للسيد مهدي كروبي. كما تدعو المقاومة الإيرانية مجلس الأمن الدولي وجميع المنظمات والهيئات الدولية والأجهزة المختصة بحقوق الإنسان إلى اتخاذ إجراءات فعالة تجاه هذه الأعمال الوحشية المنفلتة التي ترتكب في القرن الحادي والعشرين.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

13 أيلول (سبتمبر) 2009