الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارلاأمان أو طمأنينة في إيران والمنطقة إلا بسقوط نظام الملالي

لاأمان أو طمأنينة في إيران والمنطقة إلا بسقوط نظام الملالي

لاأمان أو طمأنينة في إيران والمنطقة إلا بسقوط نظام الملالي
عندما يرى العالم کيف إن شعوب المنطقة عموما والشعبين العراقي واللبناني خصوصا صارت ترفع صوتها عاليا مطالبة بإنهاء نفوذ وهيمة نظام الملالي عليها وإنهاء دورها المشبوه والخبيث في بلدانها، فإن ذلك يأتي بعد أن توضح لشعوب هذه البلدان الآثار والنتائج بالغة السلبية لدور وتدخلات هذا النظام في بلدانها ولاسيما وإن هذه البلدان لم يسبق لها وإن واجهت مشاکل وأوضاعا وظروفا مشبوهة قبل تدخلات هذا النظام وعبثه بأمن وإستقرار والامن الاجتماعي لشعوب المنطقة.

لاأمان أو طمأنينة في إيران والمنطقة إلا بسقوط نظام الملالي
N. C. R. I : عندما يرى العالم کيف إن شعوب المنطقة عموما والشعبين العراقي واللبناني خصوصا صارت ترفع صوتها عاليا مطالبة بإنهاء نفوذ وهيمة نظام الملالي عليها وإنهاء دورها المشبوه والخبيث في بلدانها، فإن ذلك يأتي بعد أن توضح لشعوب هذه البلدان الآثار والنتائج بالغة السلبية لدور وتدخلات هذا النظام في بلدانها ولاسيما وإن هذه البلدان لم يسبق لها وإن واجهت مشاکل وأوضاعا وظروفا مشبوهة قبل تدخلات هذا النظام وعبثه بأمن وإستقرار والامن الاجتماعي لشعوب المنطقة.
اليوم، ونحن نشهد ونرى تصاعد المد الشعبي الرافض لدور وتدخلات النظام الايراني ورفض الاحزاب والميليشيات العميلة التابعة لها، فإن ذلك يحدث بعد نداءات وتحذيرات متکررة من جانب السيدة  مريم رجوي ، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بهذا الصدد، ولاسيما إذا ماتذکرنا تحذيرها من نفوذ نظام الملالي في العراق عام 2004، وتأکيدها من إن هذا النفوذ أخطر من القنبلة الذرية بمائة مرة، فإنه وبعد الدور المشبوه لهذه الاحزاب و الميليشيات العراقية العميلة في داخل العراق ضد الشعب العراقي وعلى صعيد البلدان المجاورة ضد شعوبها والآثار والتداعيات السلبية لذلك على الشعب العراقي، فإننا ندرك ونعلم لماذا يتصاعد غضب الشعب العراقي من دور ونفوذ نظام الملالي والاصرار على إنهائه والقضاء على عملائه.
ليس غريبا بأنه وفي ذروة أزمة وباء کورونا التي تجتاح المنطقة تظل أعين شعوب المنطقة بما فيها الشعب الايراني مفتوحة على الدور السلبي لهذا النظام وضرورة مواجهته، وإن استمرار ثورة الشعب العراقي والمطالبة بطرد نظام الملالي وتغيير الوضع في العراق والذي جعله هذا النظام من خلال تدخلاته وعملائه ومرتزقته وضعا شاذا في غيڕ صالح أمن وإستقرار العراق والمنطقة والعالم، حالة طفقت تثير ذعر نظام الفاشية الدينية في طهران، وهاهي قوات حرس النظام تعبر عن ذلك في صحيفة”جوان” الناطقة بإسمها قائلة:” دخلت أمريكا بمساعدة حلفائها الأوروبيين والعرب بكل قواهم الساحتين العراقية والسورية لتحويل حكومة مصطفى الكاظمي إلى مشروع للعودة إلى العراق وطرد النظام الإيراني … من خلال إدارة العوامل الاجتماعية – التمردية التي يعاني منها العراق كثيرا، كل شيء جاهز من أجل تغيير في ميزان القوى في العراق وسوريا (من خلال طرد النظام الإيراني)” وأضافت الصحيفة وهي تعبر عن مقدار الهلع من التطورات الجارية في العراق حاليا قائلة:” بالاعتماد على التمرد والمظاهرات، يمكن دفع حكومة الكاظمي في العراق إلى طريقة تعزل الجمهورية الإسلامية وأصدقائها وتقلل من وجودنا ونفوذنا في العراق”، وبطبيعة الحال فإن ذعر النظام الايراني من الحالة الجارية في العراق هو بسبب کونها تنعکس آثارها بقوة على بقية بلدان المنطقة التي تعاني من دور ونفوذ نظام الملالي والاهم من ذلك کله إنعکاساته وتأثيراته العميقة على الاوضاع في إيران نفسها، ذلك إن الشعب الايراني وعندما يرى إن الشعب العراقي يطرد نظام الملالي وعملائه من العراق، فإنه عندئذ لن يسکت أبدا على هذا النظام وماجناه على إيران والشعب الايراني، غير إن هناك أيضا نقطة مهمة جدا ترعب النظام وتصيبه بالهلع أکثر من أي شئ آخر وهي إن الاحداث والتطورات الجارية في العراق بمعاداة ورفض النظام الايراني وعملائه والسعي لطردهم من العراق، هي تجسيد لما سبق وأن نادت به وأکدته المقاومة الايرانية على لسان السيدة مريم رجوي، وهکذا تطور يمنح المزيد من القوة والعزم والامل للمقاومة الايرانية کي تتقدم خطوات کبيرة أخرى للأمام بإتجاه تحقيق هدفها الاسمى بإسقاط نظام الملالي حيث إنه لاأمان أو طمأنينة في إيران والمنطقة إلا بسقوط نظام الملالي.