الجمعة,3فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالحدث الإيراني.. إلى أين؟

الحدث الإيراني.. إلى أين؟

alrashedالشرق الاوسط-عبدالرحمن الراشد:ميزة الحدث الإيراني، الذي بدأ مخمليا وانتهى عنيفا، أنه سلسلة أحداث تشرح نفسها. امتدت أيامه فكسرت كل التوقعات ولا يزال ساخنا، حيث عجز الطرف الممسك بالحكم عن إخضاع الفريق الآخر لأوامره، رغم السجون والأحكام والتخوين والمحاكمات التلفزيونية. أيضا في الوقت نفسه لم يستطع الفريق الإصلاحي، رغم إصراره على الاحتجاج ورفضه لشرعية الحكم، إيقاف هيمنة المحافظين الذين نصبوا الرئيس وهو شكل الحكومة واستولى على كل مناحي الحياة السياسية والإدارية.
الرئيس أحمدي نجاد أظهر جرأة غير متوقعة، حتى بمقاييس الحكم الإيراني، عندما قام بتعيينات في قيادات عليا في الأجهزة الحساسة مثل المخابرات وأقال ممن ليسوا من محازبيه؟ أقصى رئيس المخابرات الذي اعتبره خصما لأنه نبه القيادة الإيرانية مبكرا من أن مير حسين موسوي سيكون حظه في الفوز في الانتخابات أعلى من نجاد، وحذر من أخذ موقف مؤيد مع أي طرف.

مع نجاح المحافظين في قمع معارضيهم فإنهم أدركوا أن سمعتهم قد شوهها الإصلاحيون. لهذا كان تركيزهم عاليا في الإعلام الرسمي على ادعاء وجود مؤامرة خارجية، من أجل تنظيف صورتهم بتشويه الإصلاحيين وأنهم ليسوا إلا دمى قي أيدٍ أجنبية.
لا ندري كم حققت الدعاية الرسمية من نجاح لكن لا بد أن سمعة حكومة نجاد انحدرت بعد أنباء السجون من تعذيب واغتصاب. وظهر للجميع أن رجلا واحدا أعزل مثل الشيخ مهدي كروبي نجح في الوقوف في وجه النظام عندما جعل تهم التعذيب والاغتصاب قضيته، وفشلت بلاغات تخوفه بالمحاكمة والسجن.
كم بقي لدى المعارضة من وقود للاستمرار في المواجهة غير المتكافئة الخطرة جدا؟ والسؤال الأهم هل تغير النظام الإيراني وصار يحكم من قبل الحرس الثوري؟
لا أحد يستطيع اليوم أن يزعم أن ما جرى في شوارع طهران كان مجرد اشتباك انتخابي فالمسألة أكبر من ذلك. من الخارج لا ندري ماذا تغير، ولا نستطيع أن نعرف عمق التغيير، إنما نلمسه في كل القضايا الداخلية والخارجية. وكل المظاهر تشير إلى أن ما جرى انقلاب من قبل فريق نجاد والحرس الثوري، الذي ناصره صراحة ولم يتورع عن تهديد الطرف الآخر باستخدام السلاح. ومع أن انتصار المحافظين بات واضحا فإن الكثير من المؤشرات أيضا تشير إلى أننا أمام زلزال كبير أنهى هزاته الأولى، والمألوف أن تتبعه هزات أخرى. فالمرشد الأعلى، الذي ساند نجاد والحرس الثوري منذ البداية وظهر منحازا لهم، حاول العودة قليلا إلى الوراء وحماية المعارضة، فرفض الاتهامات الأساسية لهم بالخيانة والتعامل مع قوى أجنبية، وفاجأ الجميع عندما رفض أيضا دعوات المحافظين التي تطالب بمحاكمة موسوي وكروبي ورافسنجاني. والأرجح أن يستمر فريق نجاد في خطواته باتجاه حجر «الملك» كما في لعبة الشطرنج، حيث أسقط في البدايات الطلاب المتظاهرين، ثم معاوني القيادات، فوزراءهم، وبقيت قيادة المعارضة. لهذا للزلزال تبعات لم تن