الخميس,25يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارفضيحة کنارك تعري نظام الملالي مجددا

فضيحة کنارك تعري نظام الملالي مجددا

فضيحة کنارك تعري نظام الملالي مجددا
عندما تذکر وسائل إعلام نظام الملالي بأنه وخلال مناورة للقوة البحرية لنظام الملالي قصفت مدمرة ”جماران“ سفينة أخرى تابعة للقوة البحرية للنظام عن طريق الخطأ.

فضيحة کنارك تعري نظام الملالي مجددا
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : عندما تذکر وسائل إعلام نظام الملالي بأنه وخلال مناورة للقوة البحرية لنظام الملالي قصفت مدمرة ”جماران“ سفينة أخرى تابعة للقوة البحرية للنظام عن طريق الخطأ. وتقول صحافة النظام أن عددا من البحارة في سفينة كنارك قتلوا وجرحوا. وأعلنت العلاقات العامة للقوة البحرية لجيش النظام أن عصر يوم الأحد كانت أعداد من القطع البحرية تقوم بتمارين في مياه جاسك وجابهار وأثناء التمرين تعرضت سفينة الاسناد (كنارك) إلى حادث ما أدى إلى مقتل عدد من منتسبي القوة البحرية. عدد القتلى في الحادث 19 شخصا وعدد الجرحى 15 شخصا. فإن ماجرى ليس مجرد حادثة عادية يمکن المرور مرور الکرام عليها خصوصا وإن المعروف إن هناك هناك حالة إنضباط ومرکزية في الاوامر وحرص على الدقة فيها وإن حدوث أي خلل أو خطأ غير عادي يعود على النظام القائم قبل الجيش ذلك إنه يخضع لأوامر النظام وتوجيهاته وإن حدوث هذا الخطأ الجسيم الذي لايمکن أن يغتفر والذي واضح فيه الاستهانة بأرواح الجنود ومنتسبي الجيش الايراني يذکرنا بالجريمة الرعناء التي إرتکبها حرس النظام بقصفه الطائرة الاوکرانية بصاروخين وإسقاطها وتعلله بأن ذلك قد حدث عن طريق الخطأ!
هذا الخطأ الذي يٶکد بأن هذا النظام يجلس على کف عفريت وإن التوتر والتخبط قد صار واضحا عليه ولم يعد بالامکان إنکاره، علما بأن هناك الکثير من الاخطاء الجسيمة الاخرى التي عمل ويعمل النظام على التغطية عليها وإخفائها ولاسيما وإنه متمرس في الکذب والخداع والتمويه وإخفاء الحقائق، وهو مايثبت بأن أوضاع هذا النظام ليست على مايرام على الاطلاق خصوصا بعد إطلاقه القمر الصناعي العسکري وإيحائه للعالم بأن الامور کلها على مايرام وإن النظام يمضي قدما للأمام لکن وکما يبدو فإن أزمة کورونا التي صارت تترك تأثيراتها السلبية على النظام فتعمق من أزمته العامة التي يعاني منها أساسا، لاتترك لهذا النظام من مجال لکي يقوم مجددا بإبراز عضلاته الخاوية والهزيلة!
هذا النظام الذي باتت أخطائه الشنيعة والمتکررة بسبب من نهجه المشبوه والمتعارض أساسا مع مصالح الشعب الايراني، تترك آثارها السلبية على جميع شرائح ومکونات الشعب الايراني وهاهي اليوم تشمل الجيش نفسه، ولذلك فإن المتحدث باسم منظمة  مجاهدي خلق  الإيرانية عندما يوجه خطابه لمنتسبي الجيش المناهضين لولاية الفقيه قائلا:” اتركوا صفوف الجيش المصاب بـکورونا والقوات المؤتمرة بإمرة  الولي الفقيه. الملالي لا يعيرون أهمية لأرواحكم. خذوا معكم ما استطعتم من الأسلحة والمعدات والخرائط و الوثائق.
إلى منتسبي القوة البحرية:
النخوة الإيرانية والاعتزاز بالوطن يتطلب التعهد بشباب الانتفاضة وشهداء انتفاضة نوفمبر ومساعدة جيش الجياع و  العاطلين  والمصابين العزل بكورونا. التحقوا بجبهة الشعب.
على المنتسبين الموالين للوطن والشعب يجب أن يلقنوا الحرس والباسيج القمعيين درسا لن ينسوه.” فإن هذا الخطاب سوف يلقى ومن دون أي شك الصدى والقبول في أوساط الجيش والقوة البحرية خصوصا وإنهم يلمسون حقيقة الاوضاع البائسة والوخيمة للنظام وکيف إنه لاأمان من شره أبدا.