الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهشهادة حية.. اخواتكم في اشرف يستصرخن رجولتكم واسلامكم

شهادة حية.. اخواتكم في اشرف يستصرخن رجولتكم واسلامكم

ashrafpolicecraim40فراس حماد:في مساء يوم الاربعاء دق هاتفي الجوال وكان هنك رقم غير واضح المصدر فأعتقدت انه من الاستاذ سرمد عبدالكريم يريد ان يبلغني ببعض التطورات على الساحة او ان هناك امرًا طارئ لان الاتصال كان في وقت متأخر من الليل فتحت هاتفي لارى ما الخطب فجاء صوت فتاة تتحدث العربية تسأل ان كنت انا فراس حماد اخبرتها بأنني هو الشخص المطلوب بدئت الفتاة في الحديث الي ما شدني في صوتها هو ان هذا الصوت يحمل الكثير من الالم والقهر والله لو سمعه الحجر لبكى من شدة التأثر تحدثت معي الاخت (م) ولا اريد ان اذكر اسمها كاملا خوفاً عليها وحرصاً مني على سلامتها تحدثت معي عن المعاناة التي يعيشها سكان اشرف وسجلت شهادتها على ما رأته هناك فلقد كانت الاخت (م) تقوم بيومها المعتاد ببعض الامور المنزلية عندما سمعت بأقتحام قوات الجيش العراقي لمعسكر اشرف فخرجت لحماية اخوتها الرجال من بطش القوات العراقية وفوجئت الاخت (م) عندما رأت وجوها بعض الشباب من سكان اشرف وهي مضرجة بالدماء فقالت للجنود ألستم مسلمون؟ الا يوجد في قلوبك ذرة من رحمة؟ او نخوة؟ اين انتم من هذا كله؟ فقام بعض الجنود بتهديد الاخت (م) بأنهم سيغتصبون النساء في اشرف بعد ان يقتلوا جميع الرجال في معسكر اشرف. وسألت الاخت (م) كيف كان يتحدث الجنود معها اجابت انهم كانوا يتحدثون فيما بينهم باللغة الفارسية ويشتمون باللغة الفارسية.

والله عندما سمعت هذه الشهادة من الاخت (م) تملكني شعور بالقهر والعجز وشعرت بغصة في حلقي ولم اعرف كيف ارد على اختي الطاهرة وشعرتي انني افتقد لمعنى الرجولة عندما اسمع احدى اخواتي تناشدنا الوقوف الى جانبهم وتطلب حمايتنا لهم من الذين دنسوا زي الجيش العراقي؟ والله لهو العار بعينه ان نسمع هذه الصرخات ونقف مكتوفي الايدي؟ والله لنسألن عن هؤلاء النساء والفتيات عندما نقف بين يدي الله عزوجل ويسألنا ماذا فعلتم لاخواتكم المسلمات اللواتي استصرخنا رجولتكم؟ والله اننا لنفقد معنى الرجولة ومعنى النخوة في انفسنا ونحن نسمع ونرى مايحدث في اشرف من تعذيب وقتل واغتصاب.. اين انتم يامسلمون مما يحدث لاخواتكم في معسكر اشرف؟
اين انتم من الاسلام الذي يدعوكم لنصرة اخوتكم واخواتكم ويطلب منكم ان تصونوا اعراضكم؟ كيف سنقف امام ابنائنا وبأي عذر سنقدمه لهم عندما يسألوننا عما حدث في اشرف لاخواتنا الطاهرات العفيفات؟ بالله عليكم ما بكم خجل من رجولتكم واسلامكم؟
اخواتكم في اشرف يمتن دفاعاً عن اعراضهن ورجالهم يتصدون للجرافات والاليات العسكرية بصدور عارية وايدي  مضرجة بالدماء وانتم تتفرجون على ما يحدث ولم يهتز بكم شعرة من جسدكم؟
اسألكم بكل شرف انتم تعرفونه او تؤمنون به هل تقبلونها على انفسكم لو انها احدى اخواتكم او نسائكم او امهاتكم؟
والله كدت ان ابكي عندما سمعت قصة اختي في اشرف ولكن ما منعني سبب واحد فقط وهو ان اختي عندما تكلمت معي ارادت ان تسمع من يشجعها على الصمود لا ان ترى شخصا يبكي امامها..
والله اننا نكون فاقدين لمعنى الشرف والكرامة اذا لم نساند اخواتنا ونهب لنجدتهم ونمنع ايدي الخونة من الوصول الى اعراضهم واعراضنا..
انني ومن منطلق الاخوة والاسلام والرجولة التي عهدناها فيكم فأنني ادعو جميع ابناء الشعب الفلسطيني خاصة والعالم الاسلامي عامة للخروج والتظاهر وحتى الاضراب عن الطعام اى ان تتحقق مطالب اخوتنا في اشرف وهي كالاتي:
اولا نطالب بالعمل على إطلاق سراح السجناء السياسيين في إيران خاصة النساء السجينات والطلبة الذين يتم اغتصابهم وتعذيبهم وهناك ادلة كثيرة من داخل النظام الايراني وتناقلتها وسائل الاعلام العالمية تثبت ما نقول.
ثانيا الإفراج عن 36 من سكان أشرف احتجزوا كرهائن من قبل القوات العراقية ويتم ممارسة شتى اصناف التعذيب عليهم.
ثالثا نطالب بتشكيل لجنة دولية مؤلفة من قوات دولية وهيئات انسانية لتوفير الحماية والامان لسكان معسكر اشرف وتؤمن وصول المساعدات الغائية والدوائية لهم.
رابعا نطالب بأيصال الاحتياجات الطبية والمعونات الغذائية الى سكان اشرف المحاصرين والذين يعانون منذ مايقارب الشهر من حصار تفرضه قوات الجيش العراقي على المعسكر وتمنع الاطباء من دخول المعسكر لمعالجة الجرحى والمرضى الذين تعرضوا للضرب على ايدي ميليشات النظام الايراني في العراق.
ادعوكم اخوتي الى الخروج في مظاهرات دعم وتأييد لاخوتنا في اشرف فهذا اقل ما تقومون به والله سألكم عما قدمتم لخواتكم واخوانكم في اشرف.
ادعوكم لان تتذكروا اخوتكم وانتم على ابواب الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك ان تتذكروا وانتم على موائد الافطار ان هناك اخوة واخوات لكم يعانون من الحصار والقتل والتعذيب.
وانتم تتناولون وجبة افطاركم تذكروا ان هناك اخوات لكم مهددات بالاغتصاب وهتك الاعراض تذكروا ان اخوتكم يرزحون تحت وطئة المرض وجراحهم تنزف دما وانتم تلتهون بسهرات الشهر الفضيل تذكروا انكم مسلمون اولا وآخرا.
تذكروا ان الله يطلع على اعمالكم يطلع على ما في قلوبكم ويوم الحق ستسألون عما قدمتم لاخواتكم واخواتكم المسلممون والمسلمات الذين يستشهدون ويقتلون لانهم يدافعون عن اعراضهم.
ادعوكم بأن يكون تواجدكم في المسجد الاقصى المكان الذي عرج بها رسولنا الكريم الى سدرة المنتهى لندعو لاخوتنا واخواتنا بالسلامة والثبات بأن ندعمهم بكل ما عندنا من ايمان ورجولة.
ادعوكم ان يكون دعائنا كل يوم اللهم احمى اخوتنا في اشرف.
وانصرهم وثبتهم على اعداء الدين اعدائك يارب العالمين اللهم احمى اخوتنا واستر عوراتنا ويسر لنا امرنا لنساعد اخوتنا انك انت مجيب الدعاء اخوتكم في اشرف يتعرضون كل لحظة للتهديد والوعيد يتعرضون للذل والتعذيب وان ديننا يدعونا لان نهب لنجدتهم بكل ما عندنا من ايمان وقوة اخوتكم في اشرف يستصرخون رجولتكم واسلامكم لنصرتهم فلبوا النداء انكم رجال مؤمنون بالله فليكن ايمانكم قول وعمل وانشالله انكم تكونون عندن حسن ظن اخوتكم بكم وان لا تخذلوهم فأنتم اهل المرؤة والرجولة وانكم الاقدر على نصرتهم وحشد الدعم لحمايتهم وليكن صوتنا صوت واحد نضمه لنجدة اشرف وسكانها..