الأربعاء,8فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهاخلاق الفرسان

اخلاق الفرسان

ashraf-arashعبد الكريم عبد الله: برغم كل ما فعلته الحكومة العراقية بهم من تنكيل وقتل ومحاصرة وتجويع وتهديد، تسامى مناضلو منظمة مجاهدي خلق على جراحهم، واصدروا بياناً يستنكر التفجيرات الاجرامة التي هزت بغداد الاربعاء الماضي، فهم يعرفون ان المستهدف والضحية هو الشعب العراقي الذي يكنون له كل المحبة كما يحمل لهم اطيب المشاعر لانهم بطبيعتهم الانسانية ملكوا قلوب العراقيين، ونحن الذين كنا نزور اشرف ونرى كيف يعاملنا الاشرفيون كملوك قدموا عليهم، شهود على ذلك، كانوا يتعاملون بانسانية مع بسطاء الناس من الفلاحين الذين يسكنون جوارهم، فقد فتحوا لهم مستشفى خاصاً يعالجون مرضاهم ويصرفون لهم الادوية مجاناً حتى في الايام التي حاصرهم فيها موفق الربيعي ومنع عليهم الدواء والاطباء لم يكفوا عن معالجة جيرتهم المرضى .

في وقت سدت المستوصفات الرسمية والمستشفيات في محافظة ديالى ابوابها بسبب انتشار عصابات الارهابيين وسيطرتهم على مدن وقرى المحافظة، وكانوا يباعون منتوجاتهم الزراعية والغذائية بسعر السوق السائد في حين كان الفلاحون والمزارعون يعجزون عن تسويقها بسبب قطع الطرق وانعدام المواصلات، وكانوا يجهزون الفلاحين من حولهم بما يحتاجون حتى المياه اجروها لهم من خلال  تانكرات تنقلها مياها معقمة صالحة للشرب  اذ  يشرف على تنقيتها داخل مدينة اشرف فنيون متخصصون، ومحطات تصفية عالية القدرة تورد المياه من مضخات خاصة بالاشرفيين تجلب الماء من نهر دجلة وقد استهدفها عملاء النظام الايراني عدة مرات، في محاولة لقتل سكان اشرف عطشاً، وقتل الفلاحين العراقيين معهم الذين ما ثبتوا في اماكنهم ابان ازمة ديالى لولا معونة الاشرفيين، ولكان اكثر من خمسة وعشرين الف فلاح من سكان القرى المجاورة من العراقيين ضحايا الهجرة والجوع والخوف وقلة الحيلة، ولكن انظروا، مع انهم مضربون عن الطعام لليوم الحادي والعشرين، وهم خائري القوى بسبب ذلك، والحكومة العراقية ترفض الاستجابة لمطالبهم وفي مقدمتها دفن شهدائهم واطلاق سراح المختطفين من رفاقهم، مع كل ذلك وبدلاً من ان ينشغلوا بهمهم الموغل في الوجع ينظرون بعين الاخوة لضحايا انفجارات بغداد بكل ما فيهم من نزعة انسانية تنسيهم همومهم الذاتية وتجعلهم يتذكرون اخوتهم العراقيين ويقدمونهم على انفسهم وتلك هي الانسانية باعمق صورها واجلاها، ولن تصدر  مثل هذه المشاعر الا عن الفرسان واخلاقهم المعروفة والعرب يعرفون معنى اخلاق الفارس الا اننا للاسف غير قادرين على رد الصنيع الجميل ونعترف اننا عاجزون لان امرنا ليس في ايدينا واللبيب من الاشارة يفهم