الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية»,مجاهدين خلق.«: »,إنها قبور خامنئي. ,والولي. ,الفقيه.«..,

»,مجاهدين خلق.«: »,إنها قبور خامنئي. ,والولي. ,الفقيه.«..,

darvazehachraf3لا قبور جماعية كويتية في‮ »‬معسكر أشرف‮« ‬بالعراق
ودعوة ملحّة إلى حكومة الكويت لإرسال بعثة لتقصّي‮ ‬الحقائق

 ‬لندن‮ – ‬باريس‮ – »‬المحرر العربي‮«:‬لم تصمد الشائعات الكاذبة التي‮ ‬أطلقتها وسائل الإعلام الإيرانية في‮ ‬طهران وتلك المحسوبة على إيران في‮ ‬بغداد حول وجود مقبرة جماعية تضم رفات مفقودين كويتيين في‮ »‬معسكر أشرف‮« ‬في‮ ‬محافظة ديالى العراقية التابع لـ»مجاهدين خلق‮« ‬المعارض لنظام آية الله علي‮ ‬خامنئي،‮ ‬إذ أكد وكيل وزارة الخارجية العراقية لبيد عباوي‮ ‬أن وزارته‮ »‬تنفي‮ ‬العثور على أي‮ ‬مقبرة لرفات الكويتيين في‮ ‬المعسكر‮« ‬بعد فرض القوات العراقية هذا الشهر سيطرتها الكاملة عليه،‮ ‬

ردّاً‮ ‬على الأحداث الدامية في‮ ‬إيران ضد فوز محمود أحمدي‮ ‬نجاد الخادع والمزوّر في‮ ‬الانتخابات الرئاسية،‮ ‬واتهام أجهزة الأمن الإيرانية‮ »‬مجاهدين خلق‮« ‬بقيادة تظاهراتها في‮ ‬محاولة للسيطرة على‮ »‬النظام الديني‮ ‬المتعصب القائم على الإرهاب والقمع والاغتيالات والتهجير‮«.‬
وعلى الرغم من أن الحكومة الكويتية الأكثر حساسية بالنسبة لموضوع اختفاء العشرات من أبنائها في‮ ‬العراق بُعَيْد‮ ‬غزو صدام حسين بلدهم العام‮ ‬1990‮ ‬وتدمير بناه الاقتصادية والعسكرية والسياسية التحتية تدميراً‮ ‬شبه كامل ولجوء المسؤولين الكويتيين ومئات الآلاف من المواطنين إلى السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي‮ ‬ودول عربية وأجنبية أخرى‮ – ‬على الرغم من ذلك،‮ ‬فإن الحكومة الكويتية‮ »‬تدرك جيداً‮« – ‬بحسب ديبلوماسي‮ ‬خليجي‮ ‬في‮ ‬لندن‮ – »‬أنه من السخف أن تدّعي‮ ‬إيران عبر عملائها داخل النظام العراقي‮ ‬الراهن ووسائل إعلامه المدفوعة،‮ ‬أن صدام حسين لم‮ ‬يجد مكاناً‮ ‬في‮ ‬كل أراضي‮ ‬العراق لدفن المختطفين الكويتيين إلا في‮ ‬مقابر جماعية داخل معسكر أشرف الإيراني،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬لم‮ ‬يترك زاوية من بلاده إلاّ‮ ‬وأقام فيها قبوراً‮ ‬جماعية اكتُشِف القليل منها حتى الآن،‮ ‬وبسرية تامة كانت محصورة بعدد لا‮ ‬يزيد على أصابع اليد الواحدة من المقربين منه أشرفوا على تلك المقابر،‮ ‬فكيف والحالة هذه أن‮ ‬ينشئ قبوراً‮ ‬في‮ ‬معسكر أشرف الذي‮ ‬كان‮ ‬يضم أكثر من‮ ‬20‮ ‬ألف مواطن إيراني‮ ‬لاجئ إلى العراق وبطريقة علنية؟‮«.‬
وقال الديبلوماسي‮ ‬لـ‮ »‬المحرر العربي‮« ‬إن‮ »‬النظام الإيراني‮ ‬في‮ ‬طهران وجماعاته المنتشرة في‮ ‬معظم مفاصل الدولة العراقية وقواتها المسلحة وأجهزتها الأمنية التي‮ ‬وجدت الفرصة سانحة بعد انسحاب الجيش الأميركي‮ ‬من المدن والمناطق وتسليمها إلى هذه القوات والأجهزة،‮ ‬للنيل من قادة وعناصر‮ »‬مجاهدين خلق‮« ‬الذين‮ ‬يشكلون الشوكة المدمية في‮ ‬خاصرة نظام خامنئي‮ ‬ورجال دينه المتطرفين،‮ ‬فلم تكتفِ‮ ‬بشن اجتياح إبادة لمعسكرهم‮ (‬أشرف‮) ‬والتنكيل بسكانه الثلاثة آلاف وخمسماية إنسان،‮ ‬بل سعت إلى تشويه صورته وعلاقاته الجيدة مع دول الخليج والعالم العربي‮ ‬والمجتمع الدولي،‮ ‬وخصوصاً‮ ‬الكويتيين الذين لهم علاقات متينة مع المقاومة الإيرانية،‮ ‬فاخترعت مسألة القبور الجماعية الكويتية في‮ ‬المعسكر،‮ ‬وروّجت شائعاته لضرب هذه العلاقات‮«.‬
حديث مسؤول من المجاهدين
وأكد رئيس‮ »‬لجنة الشؤون القضائية في‮ ‬المجلس الوطني‮ ‬للمقاومة الإيرانية‮« (‬مجاهدين خلق‮) ‬في‮ ‬باريس الدكتور سنا برق زاهدي‮ ‬لـ‮ »‬المحرر العربي‮« ‬في‮ ‬اتصال به من لندن هذا الأسبوع أنه‮:‬
‮»‬في‮ ‬البداية نقلت فضائية‮ »‬البغدادية‮« ‬عن اللواء عبد الحسين الشُمري‮ ‬قائد شرطة محافظة ديالى والقائد الميداني‮ ‬لعمليات اقتحام معسكر أشرف أن‮ »‬هناك معلومات عن وجود مقابر لكويتيين داخل المعسكر‮«.‬
ومن العجب أن هذا الخبر جاء بعد ستة أيام من دخول القوات المؤتمرة بأمر اللواء الشمري‮ ‬معسكر أشرف‮! ‬لأن عملية الهجوم ودخول هذه القوات كانت‮ ‬يوم‮ ‬28‮ ‬تموز‮/ ‬يوليو،‮ ‬لكن الخبر نقل في‮ ‬قناة البغدادية في‮ ‬يوم الثاني‮ ‬من آب‮/ ‬أغسطس،‮ ‬أي‮ ‬في‮ ‬يوم ذكرى‮ ‬غزو الكويت من قبل القوات العراقية عام‮ ‬1990‭.‬
وتزامناً‮ ‬مع هذا الخبر بدأت وسائل الأنباء الإيرانية المرئية والمسموعة والمقروءة بترداد هذا الخبر بكل نشراتها،‮ ‬ولأنه لم‮ ‬يحتمل سوى الكذب،‮ ‬فإن مختلف وسائل الأنباء العراقية نقلت عن الخارجية العراقية نفي‮ ‬العثور على رفات مفقودين كويتيين في‮ ‬معسكر أشرف‮«.‬
وبعد‮ ‬يومين من صدوره نقلت قناة‮ »‬العراقية‮« ‬الناطقة باسم الحكومة العراقية،‮ ‬هذا النفي،‮ ‬وأعلنت‮ »‬أن وزارة الخارجية العراقية تنفي‮ ‬العثور على رفات مفقودين كويتيين في‮ ‬معسكر أشرف بعد فرض القوات العراقية سيطرتها على المعسكر‮«.‬
وبعد هذا وذلك كررت الحكومة العراقية في‮ ‬11‮ ‬من آب‮/ ‬أغسطس تمسكها بالخبر الأول وأعلنت صحيفة‮ »‬الصباح‮« ‬العراقية نقلاً‮ ‬عن رئاسة الوزراء أن وزارة حقوق الإنسان تعتزم بالتنسيق مع وزارة الداخلية التحقيق من وجود مقابر لرفات تعود لمفقودين كويتيين في‮ ‬منطقة معسكر أشرف‮..«.‬
وقال زاهدي‮ ‬لـ»المحرر العربي‮« ‬إن من الغريب أن السلطات العراقية ومنذ اليوم الأول لدخولها مدينة أشرف‮ »‬لم تسمح لأحد من مراسلي‮ ‬الصحافة أن‮ ‬يدخل المعسكر حتى‮ ‬ينقل الحالة والوقائع كما هي‮ ‬للجميع‮. ‬وأدى ذلك إلى صدور بيانين حتى الآن من منظمة‮ »‬مراسلين بلا حدود‮« ‬في‮ ‬29‮ ‬تموز‮/ ‬يوليو والخامس من آب‮/ ‬أغسطس واستنكارها وإدانتها لمنع دخول الصحافيين وتغطية الأحداث والوقائع‮. ‬وقد جاء في‮ ‬بيان هذه المنظمة‮ »‬في‮ ‬الأول من شهر آب‮/ ‬أغسطس تمّ‮ ‬منع ثمانية من المراسلين العراقيين من دخول معسكر أشرف وهم‮ ‬يعملون بوسائل إعلام دولية ومحلية‮. ‬وفي‮ ‬اليوم التالي‮ ‬تمّ‮ ‬اعتقال عدد من الصحافيين لمدة‮ ‬4‮ ‬ساعات،‮ ‬وتمّت مصادرة معداتهم موقتاً‮. ‬ومنذ بدء العمليات العسكرية في‮ ‬المخيم لم‮ ‬يسمح في‮ ‬أي‮ ‬لحظة للمراسلين والصحافيين بدخول هذه المنطقة لتصوير عمليات الجيش وإجراء مقابلات مع العائلات والضحايا‮.. ‬ومن الواضح أن السلطات العراقية تقوم بكل ما في‮ ‬وسعها لمنع تسرب أي‮ ‬معلومات عن المخيم إلى الخارج‮.. ‬فبهذه الأعمال تثبت أن لديها أموراً‮ ‬لإخفائها‮.. ‬وهذه الظروف‮ ‬غير مقبولة‮«.‬
ونقلت صحيفة‮ »‬الشرق‮« ‬القطرية‮ ‬يوم‮ ‬13‮ ‬آب‮/ ‬أغسطس عن خالد الجارالله وكيل وزارة الخارجية الكويتي‮ ‬أن‮ »‬الكويت تسعى لإعادة آخر رفات لمواطنيها المفقودين لإنهاء هذا الملف وإغلاقه خصوصاً‮ ‬أن أُسر المفقودين لا تطلب سوى رفات أبنائها حتى توارى في‮ ‬الثرى،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلى أن الحكومة العراقية تسعى جاهدة لطي‮ ‬هذا الملف‮«.‬
دعوة لزيارة أشرف
وقال الدكتور زاهدي‮: »‬لكن‮ ‬يبدو مما تقدم أن الحكومة العراقية،‮ ‬وبإيعاز من الملالي‮ ‬في‮ ‬إيران،‮ ‬تريد أن تجعل من المشاعر العاطفية للإخوان في‮ ‬الكويت،‮ ‬وسيلة للعبة سياسية ودعائية ضد سكان مدينة أشرف،‮ ‬الذين قامت هذه الحكومة بضربهم وجرحهم وقتلهم‮.
‬وحيث أنها لم تستطع التستر على هذه الجرائم ضد أناس عزل منزوعي‮ ‬السلاح،‮ ‬ولأن الرأي‮ ‬العام العالمي‮ ‬استنكر وأدان الهجوم على أشرف،‮ ‬فتبحث عن ذريعة للجوء إليها‮«.‬
وقال‮: »‬هنا جاء موقف المقاومة الإيرانية ليرد السحر على الساحر حيث أعلن أن سكان أشرف‮ ‬يرحّبون بزيارة المسؤولين الكويتيين والعرب،‮ ‬وجاء في‮ ‬البيان الصادر في‮ ‬هذا المجال‮: »‬تدعو المقاومة الإيرانية المسؤولين والبرلمانيين الكويتيين ووسائل الإعلام الكويتية والمسؤولين في‮ ‬جامعة الدول‮ ‬العربية إلى زيارة أشرف للقيام بالتحقيقات والتحريات،‮ ‬ثم نشر نتائج تحرياتهم لإطلاع الرأي‮ ‬العام‮«.‬
وختم زاهدي‮ ‬في‮ ‬حديثه لـ‮ »‬المحرر العربي‮« ‬بالقول‮: »‬إنه بعد هذه التفاصيل لا حاجة للذكر بأن مقبرة‮ »‬سر المريد‮« ‬في‮ ‬أشرف لم تكن موجودة إبان احتلال الكويت وحتى نهاية الاحتلال‮ (‬شباط‮/ ‬فبراير‮ ‬1991‮)‬،‮ ‬وهذه المقبرة أنشأت في‮ ‬شهر أيار‮/ ‬مايو عام‮ ‬1991‮ ‬بعد تغير الظروف في‮ ‬العراق وبسبب تعذر الذهاب إلى كربلاء لدفن شهداء‮ »‬مجاهدين خلق‮«‬،‮ ‬وقبل هذا التاريخ كان المجاهدون‮ ‬يدفنون شهداءهم في‮ »‬وادي‮ ‬السلام‮« ‬بكربلاء‮«.‬
وفي‮ ‬بيان صادر عن المقاومة الإيرانية أرسلت نسخ منه إلى الأمم المتحدة والمفوضية العليا للاجئين والسفير الأميركي‮ ‬وقائد القوات متعددة الجنسية في‮ ‬العراق،‮ ‬قال المتحدث باسم‮ »‬مجاهدين خلق‮« ‬في‮ ‬أوسلو‮: »‬إن ما‮ ‬يوجد في‮ ‬أشرف هو رفات خامنئي‮ ‬ونظام‮ »‬ولاية الفقيه‮« ‬المنبوذ فقط‮. ‬إن النظام الإيراني‮ ‬وعملاءه العراقيين الذين لم‮ ‬يكونوا‮ ‬يتوقعون ولو في‮ ‬أحلامهم هكذا وقوف وصمود في‮ ‬أشرف،‮ ‬أصبحوا‮ ‬يرتجفون الآن خوفاً‮ ‬ويلجأون إلى اختلاق أكاذيب بلا رادع أو وازع،‮ ‬ولو كانوا صادقين في‮ ‬مزاعمهم لفتحوا الطريق أمام الصحفيين والصحافة،‮ ‬ولكنهم قاموا بتوقيفهم ومصادرة كاميراتهم ومعداتهم بالرغم من تصريحات وبيانات عدة أصدرتها منظمة‮ »‬مراسلون بلا حدود‮««.‬
وقال البيان‮: »‬إن المقاومة الإيرانية تدعو المسؤولين والبرلمانيين الكويتيين ووسائل الإعلام الكويتية والمسؤولين في‮ ‬جامعة الدول العربية بأي‮ ‬عدد كانوا إلى زيارة أشرف لمزيد من الاطلاع على تخرصات الفاشية الدينية الحاكمة في‮ ‬إيران وصنيعتها في‮ ‬العراق،‮ ‬والقيام بالتحقيقات والتحريات من دون أي‮ ‬تقييد،‮ ‬ونشر نتائج تحرياتهم لإطلاع الرأي‮ ‬العام عليها،‮ ‬مع أن الدول العربية والمسؤولين الكويتيين وجامعة الدول العربية‮ ‬يعرفون جيداً‮ ‬خلال العقود الثلاثة الماضية ما‮ ‬يمارسه نظام حكم الملالي‮ ‬القائم في‮ ‬إيران من الابتزاز والدجل واختلاق الأكاذيب تحت‮ ‬يافطة الإسلام،‮ ‬وأنهم سخروا من ادعاءات هذا النظام بما فيها إحراق بيت الله الحرام في‮ ‬عام‮ ‬1987‮ ‬على أيدي‮ »‬مجاهدين خلق‮« ‬وإخفاء أسلحة نووية وكيميائية للحكومة العراقية السابقة في‮ ‬مقرات‮ »‬مجاهدين خلق‮«‬،‮ ‬ولذلك لا‮ ‬يرون حاجة لهذه الزيارة،‮ ‬ولكن المقاومة الإيرانية خصوصاً‮ ‬في‮ ‬الظروف الحالية تؤكد دعوتها هذه وتصرّ‮ ‬عليها‮«.