الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةحقوقيون دوليون بارزون يعلنون في رسالة منهم إلى وزير الدفاع الأمريكي:

حقوقيون دوليون بارزون يعلنون في رسالة منهم إلى وزير الدفاع الأمريكي:

ashrafpolice20بموجب المادة 45 لاتفاقية جنيف الرابعة، يجب إعادة المسؤولية عن حماية أشرف إلى القوات الأمريكية
اقتحام أشرف – بيان رقم 81
يان صادر عن أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
في رسالة منهم إلى وزيري الدفاع والخارجية الأمريكيين والسفير الأمريكي في العراق بتاريخ 10 آب (أغسطس) 2009 أعلن البروفيسور شريف البسيوني رئيس معهد قانون حقوق الإنسان والرئيس الفخري للجمعية الدولية لحقوق الجزاء والرئيس الفخري للجنة الدولية لخبراء القانون دفاعًا عن أشرف والبروفيسور إشنيبام عضو رفيع في اللجنة في الولايات المتحدة الأمريكية وفرانسوا سر المدير التنفيذي للجنة الدولية لخبراء القانون دفاعًا عن أشرف أنه وبموجب المادة 45 لاتفاقية جنيف الرابعة يجب إعادة المسؤولية عن حماية سكان أشرف إلى القوات الأمريكية.

وفي هذه الرسالة التي تم الإعلان عنها لأول مرة أمام المؤتمر الصحفي لمحامي أشرف المنعقد في واشنطن أكد الحقوقيون البارزون أنهم كانوا قبل ما يقارب عامًا وبالتحديد في 12 أيلول (سبتمبر) عام 2008 قد بعثوا برسالة إلى وزير الدفاع الأمريكي حذروا فيها بشدة من مغبة نقل المسؤولية عن حماية سكان أشرف إلى القوات العراقية مؤكدين أن عملية النقل هذه تناقض القانون الدولي والالتزامات الدولية للولايات المتحدة الأمريكية.
وجاء في رسالة الحقوقيين: «إن المادة الـ 45 من اتفاقية جنيف الرابعة تنص بوجه التحديد على ما يأتي: ”في حالة تقصير الدولة التي نقلت إليها مهمة الحماية في تطبيق أحكام الاتفاقية في أي نقطة هامة، يتعين على الدولة التي نقلت الأشخاص المحميين [وبهذا الخصوص، الولايات المتحدة الأمريكية] أن تتخذ، بعد إشعار الدولة الحامية بذلك، تدابير فعالة لتصحيح الوضع، أو أن تطلب إعادة الأشخاص المحميين إليها”. وتضيف المادة الـ 45 لإبراز جدية هذا الأمر قائلة: ”ويجب تلبية هذا الطلب” [أي طلب إعادة مهمة الحماية]».
وتابع الحقوقيون في رسالتهم قائلين: «في الوقت الذي تعي فيه أميركا انتهاك الحكومة العراقية لالتزاماتها وكان المراقبون الأمريكان يشاهدون الهجوم على أشرف وتداعياته وعواقبه، فإن إدارة الولايات المتحدة الأمريكية لم تتخذ بعد ”إجراءات فعالة” وكذلك لم تطلب إعادة مهمة السيطرة على سكان أشرف إلى أميركا».
وهنا نعيد إلى الأذهان أن أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كانت قد أعلنت في بيانها الصادر برقم 72 يوم 6 آب (أغسطس) الجاري حول اقتحام أشرف ما نصه: «نظرًا للتجارب التي حصلت خلال عام وثبوت حقيقة أن الحكومة العراقية الحالية تفتقر إلى الأهلية والكفاءة لتولي حماية سكان أشرف، وهي مع الأسف تنفذ رغبات ومطالب الديكتاتورية الحاكمة في إيران لقمع المعارضة الإيرانية في العراق بموجب «الاتفاق الثنائي»، وكما كتبت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يوم 2 آب (أغسطس) 2009 إلى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، فإن الحل في الوقت الحاضر هو أن تتولى القوات الأمريكية مؤقتًا حماية معسكر أشرف حتى تحل محلها قوة دولية بإشراف الأمم المتحدة».
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
13 آب (أغسطس) 2009