الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالشعب الايراني يصر على إسقاط النظام

الشعب الايراني يصر على إسقاط النظام

لم يعد هناك من ظلم وإجحاف إلا وقد إرتکبه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بحق الشعب الايراني الذي ذاق الامرين منه منذ تأسيسه المشٶوم،

الشعب الايراني يصر على إسقاط النظام

وکالة سولابرس – يلدز محمد البياتي:

لم يعد هناك من ظلم وإجحاف إلا وقد إرتکبه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بحق الشعب الايراني الذي ذاق الامرين منه منذ تأسيسه المشٶوم، والملفت للنظر إن هذا النظام لم يکتف بتبديد وتبذير ثروات ومقدرات الشعب الايراني على مخططاته ومشاريعه المشبوهة المناقضة والمتعارضة أصلا مع مصالح هذا الشعب وإنما قام الى جانب جعله يعاني من الفقر والحرمان بقمعه بمختلف الطرق وصادر أبسط حرياته، والاسوأ من ذلك إن هذا النظام کان يتمادى أکثر فأکثر في مساوئه وفي المضي قدما بإلحاق المزيد والمزيد من الظلم بالشعب دونما رأفة ورحمة وهذا ماقد أعطى إنطباعا کاملا للشعب الايراني بإستحالة أن يتم التوافق والتعايش مع هذا النظام، ولذلك فقد صمم على النضال ضده والعمل من أجل إسقاطه حيث وجد في الشعار الذي رفعته منظمة مجاهدي خلق من أجل إسقاط النظام والطريق الذي رسمته من أجل تحقيق ذلك نهجا له.

الشعب الايراني الذي قام بأربعة إنتفاضات عارمة ضد هذا النظام أعلن من خلالها للعالم کله رفضه لهذا النظام وإصراره على إسقاطه وقدم الکثير من الشهداء والضحايا من أجل ذلك، فإنه ظل يواصل النظام من خلال التحرکات والنشاطات الاحتجاجية ضد النظام جنبا الى جنب مع معاقل الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق والمجالس الشعبية في سائر أرجاء إيران ومع الظروف والاوضاع التي تسير من سئ الى الاسوأ في البلاد بسبب حکم هذا النظام والتي وصلت الى ذورتها خلال الاوضاع الوخيمة الحالية بعد تفشي وإنتشار فايروس کورونا بسبب من النظام، فإن التحرکات الاحتجاجية للشعب الايراني لازالت تتواصل ولم تنقطع کما يتمنى ويحلم النظام.

بحسب ماقد أفادت الأنباء الواردة من شبكة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية داخل البلاد أنه على الرغم من أن جميع المحافظات ومعظم المدن في إيران تعاني من تفشي فيروس كورونا وعدم إكتراث النظام الايراني بصحة المواطنين وسبل عيشهم، وفرض حظر التجول في جميع المدن الإيرانية، إلا أن مختلف طبقات المجتمع قامت في شهر مارس 2020 فقط بـ 216 حركة احتجاجية في 65 مدينة، بمعدل 7 حركات احتجاجية في المتوسط كل يوم. وقد کانت الاحتجاجات بحسب الشرائح والطبقات المختلفة کما حددتها شبکة منظمة مجاهدي خلق کالتالي:

العمال: 117 احتجاج

المعلمون: 6 احتجاجا

المزارعون: احتجاجان

التجار: احتجاجان

الطبقات الأخرى: 51 احتجاجا

السجناء: 21 احتجاجا في 3 مدن (12 احتجاجا تتعلق بالتمرد في مختلف السجون)

إضراب السجناء عن الطعام: 17 إضرابا (13 إضرابا فرديا / 4 إضرابات جماعية)