الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالمحامون والحقوقيون الدوليون يناشدون لانتشار قوة حماية دولية باشرف الأمم المتحدة لحماية...

المحامون والحقوقيون الدوليون يناشدون لانتشار قوة حماية دولية باشرف الأمم المتحدة لحماية أشرف

maryam11aout-1اقتحام اشرف 
في مؤتمر صحفي عقد في باريس, ناشد المحامون والحقوقيون الدوليون والشخصيات الاوروبية لان تولي قوة دولية باشراف الأمم المتحدة حماية أشرف حيث يقطن فيها اعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في العراق.
وفي هذا المؤتمر الصحفي الذي نظمته ”لجنة المحامين في الدفاع عن ساكني أشرف” وهي لجنة تشمل اكثر من 8500 محامي في اوروبا وأميركا, ادان الحقوقيون الجريمة التي ارتكبتها الحكومة العراقية ونوري المالكي تحديدًا في اقتحام اشرف بانها جريمة ضد الانسانية,

معلنين ان هم وضعوا الاجراءات القانونية لمقاضاة مسؤولي هذه الجريمة على المستوى الدولي في جدول الاعمال. وأكدوا بان ما ثبت هو ان الحكومة العراقية ليست لا تمتلك الصلاحية لاستيعاب وأهلية حماية ساكني اشرف فحسب, بل انها ومع الأسف تحولت إلى اداة تنفيذ رغبات الدكتاتورية الحاكمة في ايران لقع المعارضة الإيرانية في العراق. فمن هذا المنطلق فان السبيل لحماية ساكني اشرف ,باعتبارهم اشخاص محميون وفقًا لمعاهدات جنيف, هو ان تتولى القوات الأميركية حماية معسكر أشرف بشكل وقتي لحين تحل محلها قوة دولية باشراف الأمم المتحدة.
هذا وفي الايام الأخيرة من شهر تموز/ يوليو, اقدمت الحكومة العراقية بصورة وحشية باقتحام معسكر اشرف مستخدمة اسلحة نارية ومدرعات اسفرت عن مقتل تسعة اشخاص واصابة 480 بالجروح الحالة الصحية لعشرات منهم خطيرة. ان 3400 ساكني اشرف جميعهم مدنيون بلا سلاح وهم مازلوا يتعرضون لهجمات المجرمين وان مئات منهم مضربين عن الطعام.
واكدت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية التي كانت الضيفة الخاصة في المؤتمر ان علي خامنئي زعيم النظام حاول في حالة الاعياء التستر على فشله لاخماد انتفاضة الشعب الايراني بالملايين والازمة اللامثيل لها التي تضرب نظام الملالي, وذلك من خلال افتحام اشرف والحكومة العراقية نفذت رغباته. ولكنه وفي هذه المؤامرة ايضا تلقت هزيمة مضاعفة. واكدت السيدة رجوي ان سبيل الحل لهذه الازمة هو اطلاق سراح الرهائن فورا وخروج القوات العراقية من اشرف وتولي حماية المعسكر من قبل القوات الامريكية لحين تشكيل قوة حماية دولية تحت اشراف الامم المتحدة.
وكشف ”فرانسوا سر” الذي كان يتحدث نيابة عن اللجنة الدولية للحقوقيين وثائق جرائم الحكومة العراقية في اقتحام معسكر اشرف وانتهاك القوانين الدولية منها مقتل معظم الضحايا بالسلاح الناري على ايدي القوات العراقية. كما عرض للصحفيين الاتفاقية الموقعة بين كل فرد من سكان اشرف مع الادارة الامريكية القاضية لحمايتهم مؤكدا ان الادارة الامريكية تتحمل مسؤولية محددة امام هؤلاء الافراد وهي تجاهلت تعهداتها.
واكد المتحدثون في المؤتمر منهم السيناتور ”ماري ليزن” رئيسة مجلس الشيوخ البلجيكي سابقا, السيد ”اريك داويد” رئيس قسم الحقوق الدولية في جامعة بروكسل المفتوحة والسيد ”ايف بونه” عضو البرلمان الفرنسي السابق ورئيس جهاز مكافحة التجسس الفرنسي سابقا و السيد ”ماريو استازي” رئيس اتحاد المحامي باريس السابق و”جيل باروئل” رئيس اتحاد محامي محافظة والدواز الفرنسية سابقا اكدوا على ضرورة انتشار قوة دولية لحماية اشرف معربين عن قلقهم البالغ لاسيما لمصير 36 من سكان اشرف الرهائن لدى الحكومة العراقية ويحاول النظام الملالي من خلال عملائه يتم تسليمهم اليه.
امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
11 آب/ اغسطس 2009