الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالعالم يتهم النظام الايراني بنقل فايروس کورونا

العالم يتهم النظام الايراني بنقل فايروس کورونا

العالم يتهم النظام الايراني بنقل فايروس کورونا
وکالة سولابرس – حسيب الصالحي: لم يکن تستر القادة والمسٶولون في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على تفشي فايروس کورونا مجرد صدفة أو خطأ غير مقصود بل إنه کان مخطط قام النظام بالاعداد له من أجل إستخدام وتوظيف الآثار والتداعيات السلبية لهذا الوباء من أجل تحقيق أهداف وغايات تخص النظام نفسه وأهمها الربط بين تفشي هذا الفايروس وبين العقوبات الدولية المفروضة على النظام وبالتالي الدعوة لرفع العقوبات من أجل مواجهة هذا الوباء والوقاية منه، لکن هذا الزعم وکما تبين فيما بعد وعلى أثر المعلومات المستفيضة التي أعلنتها منظمة مجاهدي خلق بشأن أزمة کورونا في إيران، إنه مجرد هراء ليس له أية علاقة بتفشي الوباء.

منظمة مجاهدي خلق کعادتها دائما تقف بوجه المحاولات والمخططات المشبوهة للنظام ولاسيما تلك التي تسبب وتلحق أضرارا بالشعب، ولذلك فإنها قامت بالبحث والتقصي من خلال شبکاتها الداخلية في هذه القضية التي إتضح بأن النظام تستر عليها من أجل تحقيق هدف وغاية ليست لها أية علاقة بالوباء وبما يعانيه الشعب الايراني، خصوصا بعدما فضحت المنظمة تستر النظام على تفشي الوباء وعدم إعلانه على الرغم من خطورة الاوضاع وحساسيتها وخصوصا بعد أن أصبحت مدينة قم بٶرة رئيسية للوباء، وکذلك بعد أن أثبتت المنظمة بأن الارقام التي يعلنها النظام بشأن عدد الاصابات والوفيات أرقام مزيفة وغير حقيقية وقامت بإعلان الارقام الحقيقية يوميا مما فضح النظام شر فضيحة خصوصا وإن هذا التستر کان له تأثير بالغ السلبية على إنتقال الوباء الى دول أخرى في المنطقة بسبب من العلاقات السياسية والاقتصادية وغيرها من الامور، ومع إن النظام بذل کل مابوسعه من أجل جعل روايته الهزيلة بشأن تأريخ تفشي الوباء والارقام المتعلقىة بعدد الاصابات والوفيات، لکنه فشل في ذلك فشل ذريعا خصوصا بعد أن قامت مجاهدي خلق بتوثيق ماتعلنه بوثائق ومستندات من داخل النظام.

المعلومات الموثقة التي أعلنتها مجاهدي خلق بشأن الدور السلبي للنظام في التستر على الوباء ودورها في المساعدة بإنتقال الوباء لدول المنطقة، صارت مادة معتمدة من قبل وکالات الانباء ووسائل الاعلام العالمية وطفقت ترکز عليها بصورة ملفتة للنظر الى الحد الذي صار يبدو إن العالم کله قد بات يتهم النظام وبطريقة غير مباشرة بنقل فايروس کورونا الى العالم بعد أن جعل قبل ذلك شعبه فريسة له.

وکالة الانباء البلجيکية في أحدث تقرير لها أکدت بأن النظام الايراني متهم بنقل فايروس من إيران إلى 10 دول في العالم على الأقل، وبعد أن أفادت الوکالة أن عدد الوفيات في إيران 4 -5 أضعاف الرقم الرسمي بحسب وكالات الاستخبارات الغربية. أضافت قائلة:” تظهر الوثائق المحلية أن النظام الإيراني يخفي المرض منذ فترة طويلة. لذلك، غادر العديد من الإيرانيين إيران ونقلوا الفيروس إلى 10 دول أخرى على الأقل، ويدعي النظام الإيراني أنه تم مشاهدة أول حالة كورونا في 18 فبراير، في حين تظهر التقارير من مركز الطوارئ أنه تم مشاهدة الحالات الأولى في أواخر يناير. وقد رأت صحيفة دي فيلت هذه الأدلة.”، ويأتي هذا التقرير الخطير بعد سلسلة تقارير أخرى نشرتها وسائل الاعلام الفرنسية والامريکية والبريطانية والالمانية وغيرها بهذا الصدد بما يعني إن لعبة النظام الايراني قد إنفضحت وإن کيده قد إرتد عليه.