الخميس,25يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةمجاهدي خلق تفرض حضورها في الاعلام العالمي

مجاهدي خلق تفرض حضورها في الاعلام العالمي

لم يعلم نظام الملالي بأنه قد راهن رهانا خاسرا عندما سعى لتحجيم وتأطير دور وتأثير وحضور منظمة مجاهدي خلق، أقوى وأهم فصيل أساسي في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، وذلك بعد أن فشل فشلا ذريعا في القضاء عليها کما کان يسعى في بدايات أمره وقام بذروة محاولاته بهذا الصدد ولکن من دون جدوى

مجاهدي خلق تفرض حضورها في الاعلام العالمي

N. C. R. I : لم يعلم نظام الملالي بأنه قد راهن رهانا خاسرا عندما سعى لتحجيم وتأطير دور وتأثير وحضور منظمة مجاهدي خلق، أقوى وأهم فصيل أساسي في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، وذلك بعد أن فشل فشلا ذريعا في القضاء عليها کما کان يسعى في بدايات أمره وقام بذروة محاولاته بهذا الصدد ولکن من دون جدوى، مع الاخذ بنظر الاعتبار إنه قد قام بإستخدام وتوظيف کافة إمکانياته السياسية والاقتصادية من أجل تحديد وتحجيم دور وتأثير المنظمة خصوصا من حيث المساعي التي بذلها في سبيل التعتيم على الدور السياسي والاعلامي للمنظمة.
کان لفشل نظام ولاية الفقيه في القضاء على منظمة مجاهدي خلق کما قضى على الکثير من القوى والاطراف السياسية الايرانية المعارضة الاخرى، معاني ودلالات لم تنتبه إليها وتلاحظها الاوساط السياسية والاعلامية الدولية والاقليمية بدقة وتأن، ذلك إنه أثبت مرة أخرى بإستحالة القضاء على دور هذه المنظمة ذلك إن نظام الشاه المباد قد إستخدم کافة طاقاته بهذا الصدد ولم تکن النتيجى إلا أن شهدت المنظمة سقوطه المدوي، ولئن کان النظام الايراني قد تمکن من تنفيذ حملة دموية ضد المنظمة وصلت ذروتها في مجزرة صيف عام 1988، حيث ظن البعض من المتأثرين بدعايات ومزاعم النظام الواهية من إن المنظمة قد إنتهى أمرها ولم يعد لها من دور وتأثير، ولکن الذي جرى هو عکس ذلك حيث إن المنظمة نهضت مجددا وباتت کالطود الشامخ وطفقت ترد الصاع ليس صاعين وإنما صوع ضد النظام لتثبت بذلك إنها في المستوى الذي يٶهلها لإعادة سيناريو إسقاط النظام الملکي.
التقرير المفصل الذي کتبته رئيس تحرير القسم الأجنبي في صحيفة “دي فيلت” الألمانية ذات الدور والتأثير في الاوساط السياسية الدولية، يوم الاثنين الموافق 6 أبريل ،2020 بعنوان “بحثا عن حقيقة كورونا في إيران “، والذي تم فيه مجددا تسليط الاضواء على المعلومات التي تعلنها مجاهدي خلق بشأن الاوضاع في إيران فيما يتعلق بوباء کورونا والذي قد کان أيضا بمثابة صفعة إعلامية دولية قوية للنظام الايراني برفض مزاعمه وإدعائاته بشأن عدد الاصابات والوفيات لوباء کورونا في إيران والامور الاخرى المتداعية عنها.
وبناء على معلومات صحيفة دي فيلت التي تم الحصول عليها من الدوائر الأمنية الغربية، فإن عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا وصل إلى 10 آلاف شخصا منذ حوالي عشرة أيام، أي عندما أعلن نظام الملالي رسميا عن وفاة أكثر من ألفي شخص. فإن عدد الوفيات أكثر من 4 إلى 5 أضعاف المعدل الذي كان قد أعلن عنه نظام الملالي آنذاك، وسلطت دي فيلت الاضواء على إن منظمة مجاهدي خلق، جزء من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، قد حصلت على عدد يتجاوز هذا العدد، إذ يقولون أنهم بحلول 2 أبريل 2020 حصروا أكثر من 16100 حالة وفاة في 237 مدينة في جميع أنحاء إيران جراء الإصابة بفيروس كورونا. کما إن دي فيلت أشارت أيضا الى معلومات تکذب وتفند رواية النظام بشأن تأريخ تفشي وباء کورونا في إيران، وإن هذه المعلومات تتطابق تماما مع تلك المعلومات التي سبق وإن أعلنتها مجاهدي خلق وتصر عليها، کما إن هذه الصحيفة الالمانية ونقلا عن حديث بعض المسؤولين الرسميين ومديري المستشفيات في وسائل الإعلام الإيرانية، فإن نظام الملالي فوض قوات حرس نظام الملالي للقيام بمهمة التستر على الإحصاء الفعلي لمصابي وضحايا فيروس كورونا. کما أفادت الصحيفة بأن إبراهيم رئيسي، أعلى سلطة قضائية وأحد خلفاء خامنئي المحتملين أصدر تعليمات بإصدار شهادات وفاة مزورة لآلاف الضحايا بوباء كورونا للتستر على العدد الفعلي للوفيات. وإن صحيفة متزنة وذات دور ومکانة کصحيفة دي فيلت عندما تأخذ وبصورة عامة بالمعلومات القريبة أو المطابقة لما أعلنته مجاهدي خلق، فإن ذلك يعني بأن المنظمة صارت تحظث بثقة وإعتبار إعلامي دولي صار النظام يفتقده وهو أمر صرنا نشهده في الصحافة الغربية عموما ذلك إن هذه المسألة باتت تتکرر بصورة ملفتة للنظر مما يثبت بأن مجاهدي خلق هي أکثر من مجرد حرکة معارضة ذات دور تقليدي وإنها البديل للنظام بحق وحقيقة.