الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

مريم رجوي:

maryam5صلاة الجمعة ليوم أمس اظهرت تفاقم الأزمة وتعميقها والمأزق التام الشامل للنظام
الانتفاضة لاتعرف التوقف. ان الملالي آيلون إلى الزوال والرهان عليهم محكوم عليه بالفشل والخسارة

وصفت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية, التجاذب الذي دار بين الاجنحة المتخاصمة لنظام الملالي لمدة اسبوع حول صلاة الجمعة يوم 17 يوليو / تموز الحالي, بانه اظهر تفاقم الأزمة وتعميقها وفشل خامنئي واحمدي نجاد في التغلب على الازمة واحتوائها.
وفي الوقت الذي يحاول فيه رفسنجاني تصغير حجم الازمة المتفشية داخل النظام, اضطر إلى الاعتراف بان النظام يواجه ”الازمة” و”الخطر” وان رجال الدين والمراجع الدينية تعارض هذا الوضع.

وأكد بان:« الظروف والمرحلة هي المرة. ولا احد من جميع التيارات (داخل النظام) لم يكن يتمنى ان يحصل ما حصل, لقد خسرنا جميعا».
وفي الوقت الذي كان ينتقد فيه رفسنجاني سياقات العمل للانتخابات ومجلس صيانة الدستور غيرانه لم يتحد النتائج المعلنة لمهزلة الانتخابات وقبل بها باعتبارها امر واقع قائلاً:« انها مضت واننا عبرنا تلك المرحلة و نحن في مرحلة اخرى» واكتفى  بان يطالب باطلاق سراح المعتقلين واسترضاء العوائل الثكلى.
وقالت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة بان صلاة الجمعة لهذا الأسبوع اظهرت المأزق التام الشامل لنظام ولاية الفقيه الذي لم يبق امامه طريق الى الأمام ولا العودة وان مثل هذه الحالة تعطي لانتفاضة الشعب الإيراني مزيدًا من الاندفاع.
واضافت: يوم امس استطاع اهالي طهران وخاصة النساء والشبان, تحويل صلاة الجمعة الى ساحة لمواجهة الفاشية الدينية الحاكمة في ايران. وبالرغم من الاستنفار الشامل لجميع قوات القمع من قوات البسيج والحرس والمتنكرين بالزي المدني وقوات الأمن الداخلي والمخابرات, فان الملايين من المواطنين الطهرانيين خروجوا الى الشوارع مرددين هتافات ”الموت للدكتاتور, سواء المرشد او الدكتور” و” مرشدنا قاتلنا ولايته باطلة” و”الموت لخامنئي”, واظهروا لشعوب العالم عزيمتهم وارادتهم لاطاحة بنظام الملالي واقامة الديمقراطية وسلطة الشعب.
ان انتفاضة 17 يوليو اثبتت بان الانتفاضة لا تعرف التوقف ولا يوجد للملالي مستقبل وان الرهان على هذا النظام هو رهان محكوم عليه بالفشل.
وطالبت السيدة رجوي مجلس الامن الدولي وجميع دول العالم بادانة القمع الوحشي الذي يمارسه النظام ضد المتظاهرين والذي اثار اشمئزاز وغضب الجميع وتجميد جميع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع هذا النظام العائد الى العصور الوسطى لحين وقف اعمال القمع من قبل النظام وقبوله باجراء انتخابات حرة باشراف الأمم المتحدة تأسيسًا على حق الشعب في السلطة.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
18 يوليو / تموز 2009