الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالحرب الايرانية على العراق ما زالت مستمرة

الحرب الايرانية على العراق ما زالت مستمرة

jangbesreh عبدالكريم عبدالله:الذين ارخوا عام 1988 زمنا لنهاية الحرب الايرانية على العراق، باتوا الان نادمين على تحدد هذا التاريخ، فالحرب الايرانية على العراق لم تتوقف بل هي تتصاعد وتمتد الى شتى مناحي الحياة العراقية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ولم تكتف بالحرب العسكرية التقليدية وان اوقفت صدام الجيوش المباشر، والذي تتهلف  لعودته مع كل ما قدمه لها عملاؤها المحليون من نفوذ ومن هيمنة في العراق اذ ان الرغبة الحقيقية لنظام ايران هي ابتلاع العراق القوة العسكرية ورموز النظام الحاكم في طهران يعترفون علناً وسراً ان الحرب على العراق لم ولن تتوقف، ففي احد المواقع الايرانية على الانترنيت، وردا على مطالبة الرئيس العراقي طالباني ايران في زيارته الاخيرة لطهران بالغاء الديون الايرانية على العراق، كتب  هذا الموقع – ان الحرب الايرانية على العراق لم تتوقف

فعلياً وان توقفت مصادمات الجيوش المباشرة واعلن رسمياً نهاية هذه الحرب، ذلك كما يقول الموقع ان قرار  مجلس الامن المرقم 598 القاضي بايقاف الحرب لم ينفذ تماماً، فالعراق لم يسدد بعد التعويضات التي فرضت عليه لايران، ووسم الموقع كل من يفكر من المسؤولين الايرانيين بالتنازل عن درهم واحد من التعويضات الايرانية   بالخيانة!!
وهذا الاعتراف والاعلان تدعمه سلوكيات النظام الايراني على الساحة العراقية، ففضلاً على عمليات التخريب واستهداف البنى التحتية للاقتصاد العراقي وقطاع الخدمات والتخريب السياسي والثقافي والاجتماعي متنوع الاشكال، هناك القصف المدفعي المستمر للقرى والمدن الحدودية العراقية بحجة انطلاق المعارضة الايرانية منها ونشاطها فيها، وهناك فرق الموت التي اغتالت العديد من ضباط الجيش والشرطة والمخابرات والامن العراقيين في عملية اقتصاص حاقدة وانتقام لا اخلاقي من العراقيين عامة بسبب الهزيمة القومية المذلة التي الحقوها بايران خميني، وهناك الميليشيات الناشطة في العراق والتي تشكلت باوامر وتمويل وتدريب وتجهيز وتوجيه النظام الايراني الذي  ما فتيء يهرب لها السلاح والذخيرة ويعدها لوقت الحاجة موفراً لها المأوى والملاذ خلال حالة الانتظار التي   تعيشها احيانا وبالامس اعلن الناطق باسم شرطة البصرة العقيد كريم الزيدي انه تم العثور على كمية كبيرة من مادة – سي  فور – شديدة الانفجار في منزل قريب من مبنى المحافظة ومن المعلوم ان النظام الايراني اتخم البصرة وما زال بالسلاح والذخيرة والمتفجرات ومستلزات صنعها ونشر كتيبات في المحافظة حول  طرق  صنعه وفي محافظة ديالى تم قبل يومين القاء القبض على ثلاثة عناصر من المتسللين الايرانيين من عناصر قوة القدس  كما اعلن الجيش العراقي، وقوة القدس هي الذراع الارهابي في العراق لحرس الثوري الايراني وهي التي تتولى مهامه القذرة في العراق، واذا ذكرنا هنا بان مدينة اشرف  في (صحراء العظيم) التي  تستوطنها عناصر من منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة تقع في محافظة ديالى عرفنا ما الذي يرمي اليه النظام الايراني  بارسال متسلليه الارهابيين من قوة القدس الى هذه المحافظة التي يحتضن ابناؤها سكان مدينة اشرف ويعاملونهم بمودة ويسعون الى حمايتهم وهي التي انزلت بعملائه في انتخابات مجالس المحافظات الاخيرة هزيمة ماحقة.
 نعم الحرب الايرانية على العراق مستمرة وباعتراف قادة النظام في طهران.