الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

صحيفة فرنسية:

tehrandemoتنامي المقاومة داخل وخارج ايران لتغيير النظام الايراني
في عددها الأخير نشرت صحيفة «اكوايل دو فرانس» الاسبوعية الفرنسية مقالاً حول تنامي المقاومة داخل وخارج ايران لتغيير النظام الايراني جاء فيه:
«على النساء في ايران غلق العيون والاذن والافواه حتى لا يتعرضن للاعتقال والعقوبة والتعذيب. كون السمة البارزة لقوانين الملالي هي التمييز. القوانين التي صيغت بشطارة من قبل الملالي لم تبق أي مجال للحرية للنساء، بلد تجبرهن على التقيد بالدستور الذي وضعه النظام. من يتجرأ التحدي سيعاقب اما بالرجم أو الجلد أو الاعدام شنقاً وصنوف أخرى من العقوبات أمام الملأ. ولكن رغم هذه المخاطر الموجودة أمام النساء الايرانيات فانهن يضحين بأرواحهن ويسعين من أجل تغيير النظام».

وبعد رسم هذا الواقع قالت الصحيفة: «رغم القمع والقهر السائد في ايران فان مقاومة النساء الايرانيات تنشط بشكل منظم. فمنظمة مجاهدي خلق الايرانية واحدة من أقوى رموز المقاومة.. فهي تناضل من تحرير بلدها وأبناء شعبها.. انها اضطرت أن تخصص سبع سنين من وقتها لاثبات أنها ليست منظمة ارهابية.. تلك التهمة التي الصقت بها من قبل الاوربيين عقب اعتمادهم سياسة المساومة مع النظام الايراني من أجل مصالح اقتصادية وسياسية.. ففي كانون الثاني الماضي شطب اسم المنظمة أخيراً بقرار صادر عن محكمة العدل الاوربية من قائمة المنظمات الارهابية الصادرة عن الاتحاد الاوربي، وبقيت فرنسا التي استأنفت القرار والسؤال المطروح لماذا قامت فرنسا بذلك؟».
وأضافت صحيفة اكوايل دوفرانس الفرنسية الاسبوعية تقول: «منظمة مجاهدي خلق الايرانية هي عضوة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي يتكون من 530 عضواً في عموم العالم وتشكل النساء 52 بالمئة من أعضائه.. فالمجلس يدعو الى فصل الدين عن الدولة والمساواة واحترام حقوق الانسان والغاء الاعدام.. ففي مخيم أشرف شمالي العراق هناك 3500 من أعضاء المنظمة محكوم عليهم بالموت من قبل النظام الايراني لكنهم محميون من قبل القوات المتعددة الجنسية في العراق بموجب اتفاقيات جنيف الرابعة».