الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالسفارة الإيرانية في بغداد.. خرق دائم للسيادة العراقية

السفارة الإيرانية في بغداد.. خرق دائم للسيادة العراقية

iranambessibaghdad عبدالكريم عبدالله:لم تكف السفارة الايرانية في بغداد يوماً عن تدخلاتها في الشان العراقي بما يخرق سيادة العراق وكينونته دولة مستقلة لها ارادتها الخاصة المسقلة، وقد تعددت سبل التدخل هذه وميادينها، لكنها في كل الاحوال تستهدف المشروع الوطني العراقي والقوى الوطنية العراقية في حملاتها، وتعمل على ترسيخ المشروع الالحاقي الايراني ومحاربة المعارضة الديمقراطية الايرانية على الساحة العراقية، وبشتى الاساليب، وفي مقدمتها الاكاذيب والفبركة الاعلامية، وكلنا يتذكر تدخلات السفارة الايرانية ببغداد في ما تنشره الصحف العراقية المستقلة حول الدور الايراني في زعزعة الامن في العراق وتدخلات النظام الايراني في الشان العراقي وجرائمه ورسالة السفارة الايرانية التهديدية في العام الماضي لجريدة الدستور البغدادية التي احتجت عليها كل وسائل الاعلام الوطنية واعتبرتها تدخلاً صارخاً في الشان العراقي وبطرق غير قانونية وغير مقبولة

وعدتها خرقا لسيادة العراق واستقلاله واجبرت وزارة الخارجية العراقية على الرد والاحتجاج لدى الحكومة الايرانية على سلوك السفارة غير الدبلوماسي ومطالبتها بعدم التدخل في شؤون الاعلام العراقي، ومنذ مدة والسفارة الايرانية تدعم وتشن حملات اعلامية مرماها تشويه سمعة المعارضة الايرانية الموجودة بعض عناصرها في العراق وتحديداً منظمة مجاهدي خلق وعناصرها التي تستوطن مدينة اشرف في محافظة ديالى، مستخدمة في ذلك غطاءاً محلياً ممن باعوا انفسهم واصواتهم بالمال، وهكذا برزت زمرة ما يسمى بالتنمية الاعلامية وهي واجهة مفبركة لعملاء النظام الايراني والذين ياتمرون باوامره في العراق ويراسها العميل  عدنان السراج ويعضده المحامي المهرج طارق حرب ومالها سوى التشنيع على المعارضة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق من مهمة وواجب لتجمع السذج والبسطاء من العراقيين واولئك الذين يمكن شراؤهم، في فندق المنصور المواجه للسفارة الايرانية ببغداد – الصالحية – وتستعرضهم امام وسائل الاعلام الصفراء او المشتراة هي الاخرى بالتومان الايراني، لتتصاعد الاكاذيب من قاعة المهرجان التي تحجز في الفندق لهذا الغرض متعالية باتهامات النظام الايراني  التي لم يتعب من تكرارها ولا يجد سواها للتكرار حول دور منظمة مجاهدي خلق الايرانية في قمع المعارضة العراقية لنظام صدام، من الشيعة والاكراد مع ان الطرفين نفوا رسمياً اي دور للمنظمة في هذا الميدان، وقد لجأ عدنان السراج هذا الى اغراء وشراء وخداع مجاميع من بسطاء الناس مؤخراً من ناحية السعدية في محافظة ديالى حيث  تقع مدينة اشرف في منطقة العظيم التابعة لمحافظة ديالى ايضاً، يوم السبت الماضي ليحضروا مهرجان الاكاذيب هذا بعد مليء  بطونهم بالطعام واسكانهم على حساب السفارة في الفندق ذاته ومليء جيوبهم بالمال الحرام ليقوموا كالعادة او كما هو السيناريو المرسوم لهم برفع صور معاقين تنسب اعاقتهم زوراً الى منظمة مجاهدي خلق وتعلو الهتافات الهستيرية بوجوب غلق مدينة اشرف والحديث امام وسائل الاعلام بما يتم تلقينهم، انها مهزلة حقيقية تمثل على مسرح الواقع وتنظر اليها الحكومة العراقية بصمت غاضة الطرف عنها وهي ترى بام عينها افاعيل السفارة الايرانية في الساحة العراقية، اما نحن ايناء العراق الغيارى على عراقنا وكرامته وشرفه واستقلاله وسيادته، فلا يسعنا الا ان نرفع اصواتنا منبهين محذرين داعين الى الحفاظ على سيادة العراق  واستقلاله واخراس ابواق هذه السفارة وكف  يدها ان لم  يكن قطعها كي لاتعبث بارادة العراق والعراقيين واستقلالهم وسيادتهم وكرامتهم الوطنية وثوابتهم الحضارية وتقاليدهم الاصيلة في حفظ واحترام اللاجيء اليهم والساكن بين ظهرانيهم ومنع التعرض له او المساس به باي شكل من الاشكال.