الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهقرار مغربي صائب وجرئ وحكيم

قرار مغربي صائب وجرئ وحكيم

moracoking
فليكن قرار المغرب طرد سفير الملالي قدوة لباقي العرب في حماية الامن القومي العربي
د. أيمن الهاشمي:كان القرار الجرئ والشجاع لحكومة المملكة المغربية في قطع علاقاتها الدبلوماسية مع حكومة الملالي الفوضوية الإيرانية جوابا فوريا وشافيا تجاه العنجهية الفارسية وادعاءات اركان نظام الملالي بفارسية البحرين!! فقد اعلنت وزارة الخارجية المغربية بدء نفاذ القرار اعتبارا من الجمعة 6-3-2009. وكانت الرباط قد سبق وان استدعت في الـ25 من شباط/فبراير الماضي القائم بأعمال سفارتها بالوكالة في طهران للتشاور بهدف الاحتجاج على "عبارات غير مناسبة" لإيران بشأن دعم الرباط للبحرين، جاء ذلك في نفس اليوم الذي استدعى فيه وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري سفير إيران في الرباط وحيد أحمدي، لإبلاغه بهذه الاحتجاجات، وباستدعاء القائم بالأعمال المغربي لدى إيران، إلى الرباط للتشاور لمدة أسبوع.

وأشار بلاغ الخارجية المغربية إلى أن "المملكة طلبت كذلك توضيحات من السلطات الإيرانية التي سمحت لنفسها بالتعامل بطريقة متفردة وغير ودية ونشر بيان تضمن تعبيرات غير مقبولة في حق المغرب أثر تضامنه مع شقيقته مملكة البحرين على غرار العديد من الدول العربية وغير العربية بشأن رفض المساس بسيادة هذا البلد ووحدته الترابية". وتابع "بعد انقضاء أجل أسبوع لم تتوصل المملكة بأي تفسير عن هذه التصرف. وأشار البلاغ أن "هذا الموقف المرفوض والموجه حصرا ضد المغرب، أضيف إلى نشاطات ثابتة للسلطات الإيرانية وبخاصة من طرف البعثة الدبلوماسية بالرباط تستهدف الإساءة للمقومات الدينية الجوهرية للمملكة والمس بالهوية الراسخة للشعب المغربي ووحدة عقيدته ومذهبه السني المالكي". وشدد بلاغ الخارجية المغربية على أن "هذه الأعمال المدعمة تعد تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للمملكة وتعارض قواعد وأخلاقيات العمل الدبلوماسي".
 لقد تجاوزت تصرفات سفارات حكومة الملالي في العديد من الدول العربية والاسلامية حدود المسموح والمعلوم والمقبول من الانشطة الدبلوماسية الى ممارسة فعاليات لاتمت للعمل الدبلوماسي بشئ، واثبت نظام الملالي تخلفه واتصافه بادنى درجات النضج السياسي والدبلوماسي، وتحولت السفارات الايرانية الى اوكار لنشر افكار لاتمت للاسلام بصلة، وتسعى لنشر التفرقة والشعوذة والطعن في الصحابة والانتقاص من الدين، وكذلك الانشطة المخابراتية في اصطياد وتوريط العملاء والوكلاء وترويج الافكار المسمومة تحت ستار شعار تصدير الثورة الاسلامية، والتحريض ضد الامن الداخلي في البلدان العربية. بالامس كانت اليمن التي عانت من تدخلات سفير الملالي في صنعاء ودعم تمرد الحوثيين وايصال الاموال والسلاح لهم، وكانت تحركات السفير موضع المراقبة من قبل السلطات اليمنية الذي كان يتذرع بالسفر للسعودية لاداء الحج او العمرة عن الطريق البري لكي يمر بصعدة ويلتقي بالحوثيين ويوصل لهم المساعدات ويواصل حثهم على التمرد ومحاربة السلطة. ليست اليمن ولا المغرب لوحدهما بل تكاد تكون كل العواصم العربية والاسلامية شهدت وتشهد مثل هذه الانشطة المسمومة للدبلوماسية الايرانية المعباة لنشر الفتن وتخريب العقائد. ولا يمكن مطلقا ان ننسى الدور الايراني الخبيث في احداث البقيع مؤخرا والدفع بعناصر مغرر بها من الشيعة في التحريض على الفتنة والاضطراب والاخلال بالامن في اطهر بقعة اسلامية.
 ان تصرفات ملالي طهران العدوانية والاستفزازية لم تعد موضع الشك ولا الكتمان بل باتت معلومة ومفضوحة، وعلى الدول العربية والاسلامية الاخرى ان تقتدي بالخطوة المغاربية الشجاعة. ولابد من تلقين الملالي درسا في اصول احترام سيادة واستقلال الغير، ومغادرة اسلوب الاستعلاء والوصاية وادعاء التنزيه، ولابد من احترام قواعد العلاقات الدولية وفقا للقوانين والمعاهدات والاعراف الدولية، وفي مقدمتها عدم التدخل في الشؤون الداخلية، ولا بد ان يعي الملالي ان سيادة واستقلال البحرين واي دولة مستقلة اخرى هو خط احمر لايمكن السكوت عن انتهاكه او التعدي عليه، ونتمنى ان تعي باقي الدول العربية الدرس المغربي وتلقن الحكام العنصريين في طهران دروسا في احترام الآخرين، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، لان عزل هذا النظام الشوفيني التوسعي وفضح مراميه الخبيثة وسياساته الخرقاء يشكل قاعدة اساسية لحماية الامن القومي العربي. تحية للموقف المغربي الشجاع، وبانتظار المواقف الشجاعة الاخرى من قادة الامة العربية.