الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتندوة بواشنطن تدعو المجتمع الدولي وأمريكا دعم الشعب الايراني والمقاومة الايرانية...

ندوة بواشنطن تدعو المجتمع الدولي وأمريكا دعم الشعب الايراني والمقاومة الايرانية لاسقاط الملالي

Imageعلي رضا جعفر زاده في ندوة بواشنطن: على المجتمع الدولي وأمريكا دعم الشعب الايراني والمقاومة الايرانية لتحقيق اسقاط النظام الايراني
شارك السيد علي رضا جعفر زاده في ندوة اقيمت لمناسبة عقد الجلسة السنوية لدراسة الحقوق الدولية في جامعة الأمريكان بواشنطن دي سي وتحدث فيها عن انتهاك النظام الايراني المعاهدات النووية مطالباً المجتمع الدولي وأمريكا بدعم الشعب الايراني والمقاومة الايرانية لتحقيق اسقاط النظام الايراني.
وشارك في هذه الندوة متحدثون من الحكومة الامريكية وخبراء في الشؤون النووية وأساتذة من الجامعات الامريكية المعروفة.
ومن بين المتحدثين السيدة كاترين يوران عضو الهيئة الاستشارية للمعلومات للرئيس الامريكي ومن المستشارين في البيت الابيض والسيد اندرو سيمل مساعد وكيل وزارة الخارجية في شؤون التسلح النووي والسيد جيمز كراسا من الاركان المشتركة في الجيش الامريكي والسيد ديو جوناس من ادارة الامن النووي في وزارة الطاقة الامريكية وتد هيرش محامي وزارة الخارجية والبروفيسور ريموند تانتر استاذ جامعة جورج تاون والسيد لئونارد اسبكتر مساعد مركز الدراسات لمنع السلاح النووي والسيدة شارون اسكواسوني الخبير في الشؤون الدفاعية في خدمة التحقيقات في الكونغرس الامريكي والسيد داريل كميبال المدير التنفيذي في جمعية الحد من الاسلحة والبروفيسور ديفيد كابلو من جامعة جورج تاون وتوماس لهرمن من وزارة الخارجية الامريكية.

ففي مستهل الجلسة قدم البروفيسور كريستوفر جوينر مدير معهد القوانين الدولية والسياسة في جامعة جورج تاون قدم المتكلمين قائلاً: ان برنامج السلاح النووي للنظام الايراني تحول الآن الى موضوع ساخن وجاد على المستوى الدولي وأن المتكلمين سيتناولون في كلماتهم دراسة هذا الموضوع.
ثم قال أثناء حديثه لتقديم علي رضا جعفرزاده ان دور جعفرزاده دور كبير في الكشف عن المشاريع النووية للنظام الايراني وأن المخاوف الدولية والكثير مما نعلم اليوم عن البرنامج النووي الايراني يعود فضله الى ما كشف عنه علي رضا جعفر زاده نقلاً عن مصادره في ايران.
ثم ألقى السيد جعفرزاده كلمة قال فيها ان النظام الايراني خرق باستمرار الاتفاقيات والمعاهدات الدولية ويعمل جاهداً للحصول على السلاح النووي. وعرض جعفرزاده صوراً التقطت بواسطة الاقمار الصناعية عن المواقع السرية للنظام الايراني مؤكداً أن النظام ليس من حقه أن يدعي بأنه يحق له أن يحصل على السلاح النووي طبقاً للمادة الرابعة من معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية لكونه خرق المادة الثانية من المعاهدة نفسها وطالما يخرق هذه المادة لا يجوز له أن يدعي حق امتلاك التكنولوجيا النووية.
وأشار السيد جعفرزاده الى أول ما تم الكشف عنه في آب عام 2002 وأكد فيما يتعلق بحلول التصدي للتهديد النووي للنظام الايراني قائلا: ان المجتمع الدولي يجب أن يعلم أن مهام احمدي نجاد كرئيس للنظام الرجعي الذي يؤيده الولي الفقيه للنظام تأييداً كاملاً ليس الا الحصول على السلاح النووي في أسرع وقت وخرق المعاهدات الدولية. لذلك فإن احالة الملف النووي للنظام الايراني الى الامم المتحدة تعد الخطوة الضرورية الاولى ولكنها بداية هذه المسيرة. ورفض جعفر زاده الغزو العسكري مشيراً الى الاحتجاجات المستمرة للشعب الإيراني الذي يطمح الى اسقاط نظام الملالي الحاكمين في إيران وقال: لذلك يجب على أمريكا والمجتمع الدولي أن تقوم وبموازاة احالة الملف النووي للنظام الايراني وفرض مقاطعة نفطية وتسليحية وتكنولوجية ودبلوماسية على النظام بدعم الشعب الايراني ومقاومته لتحقيق اسقاط هذا النظام.
ومن جهته تطرق البروفيسور ريموند تانتر العضو السابق في مجلس الامن القومي الامريكي واستاذ جامعة جورج تاون بواشنطن، رئيس اللجنة المستقلة لصوغ السياسات حول ايران الى التهديدات النووية التي يشكلها النظام الايراني وقال ان الحكومة الامريكية يجب أن تنتهج سياسة التغيير في النظام الايراني ويجب أن تدعم المعارضة الايرانية وتغيير النظام بدلاً من الغزو العسكري.