السبت,24فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

اعتراف نظام الملالي بتصنيع 50 ألفٍ من أجهزة الطرد المركزي

 Imageاعتراف نظام الملالي بتصنيع 50 ألفٍ من أجهزة الطرد المركزي ضرورة إجراءات عاجلة

من قبل مجلس الأمن بصورة مضاعفة

الرد الوحيد لتحدي النظام هو الفرض العاجل للعقوبات الشاملة ودعم التغيير الديمقراطي على يد الشعب والمقاومة الإيرانية

اعترف علي اصغر سلطانية سفير نظام الملالي اليوم في الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا: « ان النظام سوف يقوم بتعبئة 50 ألفٍ من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب الغاز في منشآت طنـز». أضافة ألى ذلك في رسالة رسمية بعث بها نظام الملالي إلى الوكالة أخبرها بوقف تعاونه معها مطالبًا برفع الكاميرات المراقبة التابعة للوكالة م المواقع النووية في إيران.

ان التصريحات أعلاه تعد في الوقت نفسه اعترافًا واضحًا بصحة ما كشفت المقاومة الإيرانية النقاب عنه منذ قبل سنة واحدة بان الدكتاتورية الحاكمة بإسم الدين في إيران كانت تواصل تطوير وإكمال مشاريعها النووية متزامنًا مع المفاوضات التي أجريت مع الأطراف الأوروبية ومنها التصنيع الكثيف لأجهزة الطرد المركزي.

ان الاعلام الرسمي لاستئناف عملية التخصيب من قبل نظام الملالي الذي يعد تمردًا سافرًا لالتزامه حيال المجتمع الدولي تؤكد بصورة مضاعفة ضرورة إجراء عاجل من قبل مجلس الأمن وفرض العقوبات النفطية والتسليحية والتقنية والدبلوماسية الشاملة على النظام

علاوة على ذلك, من الضروري إحالة ملف تصدير الإرهاب والانتهاك الكيفي لحقوق الإنسان من قبل نظام الملالي الذي شدد ويترة قمع الشعب الإيراني بمحاذاة اعلام الحرب على المجتمع الدولي, إلى مجلس الأمن ويجب إحالة قادة الدكتاتورية الظلامية الحاكمة في إيران لاقترافها الجرائم ضد الشعب الإيراني للمثول أمام محكمة دولية.

ان السبيل الحاسم للتصدي أمام التهديدات المتصاعدة وكما أكدته السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المقاومة الإيرانية هو التغيير الديمقراطي في إيران. ان هذا التغيير لن يحصل من خلال المسايرة مع الملالي ولا من خلال حرب خارجية, بل ان الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة يمسك بمفتاح التغيير وهي مقاومة تنضال اكثر من ربع قرنٍ من أجل الحرية وسيادة الشعب. ومن أجل تحقيق هذا التغيير, يجب إزالة العائق الرئيسي اي تهمة الإرهاب غير العادلة الموجهة إلى منظمة مجاهدي خلق الإيرانية باعتبارها القوة الرئيسة لهذه المقاومة والاعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية باعتباره المقاومة المشروعة للشعب الإيراني.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

7 شباط / فبراير 2006