الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانالفشل المخزي لنظام الملالي في إطلاق القمر الصناعي في الفضاء

الفشل المخزي لنظام الملالي في إطلاق القمر الصناعي في الفضاء

بمناسبة الذكرى السنوية لسرقة ثورة الشعب الإيراني المناهضة للملكية يفضح الفشل المخزي لنظام الملالي في إطلاق القمر الصناعي في الفضاء استعراض العضلات الوهمي لنظام الملالي

هذا وقد باء إطلاق نظام الملالي للقمر الصناعي في الفضاء بالفشل المخزي مرة أخرى .

ففي مساء الأحد الموافق 9 فبراير 2020 ، أعلن النظام الإيراني  أنه أطلق قمرًا صناعيًا يسمى ظفر، ولم يتمكن من الوصول إلى المدار المقصود، وفشلت الخطة.

هذا وكانت حكومة الملالي قد بدأت منذ فترة طويلة، وخاصة في الأيام الأخيرة سلسلة من التبجحات والجعجعة والدعاية المبالغ فيها بشأن إطلاق القمر الصناعي المشار إليه تزامنًا مع مسرحيات الذكرى السنوية لسرقة خميني لثورة الشعب الإيراني المناهضة للملكية التي تكلف مبالغ باهظة على حساب الشعب الإيراني الفقير.

ولكن على الرغم من المبالغ الباهظة التي تنفق في الذكرى السنوية لسرقة ثورة الشعب الإيراني لإطلاق القمر الصناعي في الفضاء واستعراض نظام الملالي الوهمي لعضلاته . اعترف أحمد حسيني ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع بفشل هذا البرنامج ، قائلًا : “أثناء إطلاق القمر الصناعي ظفر بواسطة قاذفة الأقمار الصناعية ”سيمرغ“ تمت كافة عمليات الإطلاق الفضائي بشكل صحيح ، وفي نهاية المسار لم تنطلق قاذفة الأقمار الصناعية بالسرعة المطلوبة لضخ القمر الصناعي في المدار المقصود”.

وهذه هي المرة الخامسة التي يفشل فيها نظام الملالي في إطلاق القمر الصناعي.

إن إطلاق القمر الصناعي بصاروخ أرض جو ليس سوى غطاء للتستر على إجراء تجارب على الصواريخ المحظورة دوليًا ، تحت غطاء علمي تعرض لإدانة دولية أكثر من مرة.

وفي سبتمبر 2019، فشل نظام الملالي في إطلاق قمرين صناعيين باسم “أميد” و “بيام”.

في فبراير 2019 ، تحول فشل حكومة الملالي في إطلاق قاذفة الأقمار الصناعية وفرض رقابة على الخبر، إلى فضيحة وأزمة داخل النظام الفاشي.

كما أنه في15 يناير 2019 فشلت خطة نظام الملالي في إطلاق قاذفة الأقمار الصناعية فشلًا ذريعًا مخزيًا ، ولم يجني هذا النظام من وراء هذا العمل سوى الإدانة الدولية لإطلاق صواريخ انتهاكًا لقرار مجلس الأمن التابع لأمم المتحدة رقم 2231 .

والفضيحة الأكبر ، هي أنه قبل يوم واحد من هذا الفشل أصطدمت طائرة شحن بالمناطق السكنية في زيبادشت أثناء الهبوط في أحد مطارات قوات حرس نظام الملالي في كرج مما أسفر عن مصرع 15 شخصًا ، وحاول الملا روحاني في مدينة “كنبد كاووس” أن يحفظ ماء وجه النظام الفاشي بالتطرق إلى موضوع إطلاق القمر الصناعي.

بعد فشل نظام الملالي في إطلاق القمر الصناعي ، وجه المتحدث باسم مجاهدي خلق كلمة للمجرم روحاني، قال فيها:

بدلًا من إطلاق الصواريخ والأقمار الصناعية أولى بكم أن تتعلموا كيف تهبطون بالطائرات بسلام حتى لا تلحقوا الضرر بالمواطنين إلى هذا الحد.