الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةنصر کبير لشباب الانتفاضة الايرانية الباسلة

نصر کبير لشباب الانتفاضة الايرانية الباسلة

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: في غمرة تخبطات نظام الملالي وحالات الالتباس والتناقض في المواقف والتصريحات الصادرة عن قادته الفاشلين وفي ذروة عملية الصراع والتناحر بين جناحي النظام وإفتضاح کذب وزيف مزاعم الاصلاح والاعتدال وفي وقت وصل فيه النظام الى مرحلة بحيث إستخدم کل مافي طاقته ووسعه من جانب أجهزته القمعية الاجرامية من أجل السيطرة على الاوضاع المتأزمة والحد من عمليات ونشاطات معاقل الانتفاضة وشباب الانتفاضة بعد أن بات الشعب الايراني يسمع بها بصورة مستمرة وترفع من معنوياته وتشحذ من هممه،

فقد أثلج شباب الانتفاضة البواسل صدور الشعب الايراني والايرانيين الاحرار أينما تواجدوا عندما قاموا بتنفيذ واحدة من عملياتهم ونشاطاتهم النوعية بأن دکوا وکرا من أوکار النظام الرجعي والذي کان النظام يتصور إنه من المستحيل الوصول إليه.

في فجر اليوم الخميس 6 فبراير/شباط 2020، هاجم شباب الانتفاضة مكتب ممثل خامنئي في محافظة خراسان الرضوية، إمام جمعة مدينة مشهد وعضو مجلس خبراء النظام ”أحمد علم الهدى“ وهو أحد أشرس قادة النظام الإيراني وأكثرهم إجراما، والواقع في شارع ”امام رضا“ وتم إحراقه. الملا الدجال علم الهدى، وکما أکد بيان صادر عن أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بمناسبة توجيه هذه الضربة القوية للنظام، “كان في عام 1980 مسؤولا عن ”لجنة الثورة الإسلامية“ في المنطقة الأولى بطهران وشارك مباشرة في قمع وإعدام أعداد كبيرة من الشباب والمعارضين للنظام وقتلهم.” و”كما تم تعيينه في عام 2005 ممثلا لخامنئي في محافظة خراسان وفي عام 2015 أصبح إمام جمعة مدينة مشهد مركز المحافظة المذكورة ومازال على منصبه. ولعب دورا نشطا في قمع انتفاضتي يناير2018 و نوفمبر 2019 في مدينة مشهد.” والانکى من ذلك إن هذا الدجال وکما جاء في البيان وفي 14 من يناير هذا العام، طالب هذا المجرم، بإعدام أولئك الذين يمزقون صورة سليماني الهالك.

هذه العملية التي تأتي في وقت يشهد فيه العالم کيف إن الايرانيون الاحرار أينما کانوا يعلنون عن رفضهم لهذا النظام والمطالبة بإسقاطه وإن هٶلاء الشبان الذين نهلوا أفکارهم ومبادئهم من مدرسة مجاهدي خلق سوف لن يقفون أبدا عند هذا الحد ويکتفون به فمجاهدي خلق قد أثبتت وطوال نضالها الضاري ضد النظامين الملکي والحالي بأنها تنتقل دائما من نصر حققته الى نصر آخر أکبر من الذە سبقه وهکذا دواليك، وإننا سنسمع حتما خطوات أکبر وأقوى بدك مراکز وأوکار أقرب من دائرة الملا خامنئي وصولا إليه في النهاية إذ کما وصل الشعب الايراني الى الشاه وأنزله من عليائه ومرغ أنفه بوحل الاندحال والسقوط فإنه سوف يقوم بذلك مع الملا خامنئي من دون أدنى شك.