الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانإيران .. خبير من نظام الملالي يعترف بتكرار انتفاضة 2019

إيران .. خبير من نظام الملالي يعترف بتكرار انتفاضة 2019

أعرب خبير في النظام، في مقابلة مع الصحف الحكومية يوم السبت، عن قلقه إزاء تكرار الانتفاضة، قائلاً: «لسوء الحظ، لا تتعظ السلطات عمومًا من ردود أفعال الناس».
وقال حسين راغفر: «يبدو أنه لم تكن هناك دروس مستفادة من المشكلة التي حدثت في نوفمبر 2019 ، وهذا تحذير خطير للمسؤولين. إذا لم نتعلم منه، فسوف يعيد نفسه بالتأكيد».

وأضاف «بحلول نهاية العام 95 (مارس 2017)، كانت لدينا أعمال شغب في البلاد. كثير من الناس اليوم لا يستطيعون الوصول إلى الطبيب. هذه هي مظاهر فشل النظام السياسي.

الإدمان، وتزايد الجريمة وإطالة طوابير الانتظار أمام السفارات هي نوع آخر من التمرد».

التطورات في إيران .. نظام الملالي في دائرة أزمات الإطاحة

إن تصريحات قادة نظام الملالي والإرهاصات التي تصدر هذه الأيام من هذا النظام ليست عادية على الإطلاق. حيث أن جميع هذه التصريحات والمواقف والظواهر تدل على الوضع المضطرب والفوضوي للغاية لنظام تحولهُ غير منهجي وليس لديه القدرة على التركيز على حل الأزمات . حيث تجتاح النظام الإيراني موجات متلاحقة من الأزمات واحدة تلو الأخرى لتلقي به في منحدر الإطاحة كجلمود صخر حطه السيل من علو.

رعونة قادة نظام الملالي في تصريحاتهم

ظهر علينا حسن روحاني، أحد المجرمين الرئيسيين في كارثة تحطم الطائرة المدنية الأوكرانية، متقمصًا دور الدائن في حديثه يوم الثلاثاء الموافق 14 يناير 2020، قائلًا: ” السؤال الذي يوجهه الشعب هو: هل مضى وقت طويل منذ اتضاح ملابسات الحادث ووقت اعلانه؟ أترك ذلك للمسؤولين لتوضيح الأمر”.

ممن يريد روحاني أن يوضح الأمر؟ أليس هو الشخص الذي كان على علم بالكارثة منذ اللحظات الأولى؟ إضافة إلى أن قائد القوات الجوية بقوات حرس نظام الملالي، حاجي زاده، اعترف في 11يناير بأنه أبلغ المسؤولين في النظام بهذا الحادث فور وقوعه، صباح يوم الأربعاء. فهل المسؤولون في النظام أشخاص آخرون غير خامنئي وروحاني؟ …