الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لکي يتم القضاء نهائيا على داعش

وکاله سولابرس – أسراء الزاملي: مع وجود الکثير من التضارب والتناقض في ماقيل ويقال بشأن القضاء على تنظيم داعش الارهابي، لکن هناك أيضا إتفاق ضمني وتطابق في الآراء والتوجهات بخصوص إن تهديد داعش لايزال باق بل وحتى إنه بات يعاود نشاطاته بصورة أو أخرى في أماکن مختلفة وهو الامر الذي يثير القلق ويدعو للمزيد من البحث والتدقيق بشأن قضية هذا التنظيم والسبل المتاحة من أجل القضاء عليه نهائيا.

قبل وخلا وبعد إعلان الحرب على داعش من قبل المجتمع الدولي، کان هناك ثمة وجهة نظر ذات أهمية خاصة لکونها تتميز بالکثير من المصداقية بخصوص العلاقة المشبوهة التي ربطت وتربط بين تنظيم داعش الارهابي وبين نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية خصوصا بعد أن تم معرفة الکثير من المعلومات ذات الصلة ليس بخصوص علاقة هذا النظام بداعش بل وحتى بتنظيم القاعدة نفسه،

وحتى إن السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، کانت قد أعلنت بأن هذا النظام هو بٶرة التطرف والارهاب في العالم ومن دون شك فإن وجهة نظر السيدة رجوي کان له ولازال أثره وصداه إذ وکما نعرف وبعد فترة وجيزة بدأت أطراف وشخصيات دولية مهمة تردد نفو هذا الرأي کما هو أو بصيغى مشابهة، مما أثبت بأن لما تقوله وتعلنه السيدة رجوي له أهميته وإعتباره الخاص، ولکن الذي يجب الانتباه له أيضا وأخذه بنظر الاعتبار والاهمية هو إن السيدة رجوي بصورة خاص والمقاومة الايرانية بصورة عامة، قد أکدت على إن السبيل والضمان الوحيد للقضاء على داعش بصورة کاملة هو في إسقاط النظام الايراني وذلك من خلال دعم وتإييد نضال الشعب والمقاومة الايرانية من أجل الحرية والتغيير، خصوصا وإن هذا النظام قد تجاوز الحدود وبصورة سافرة ولا ولم يضع لإستقلال الدول وسياداتها الوطنية من إعتبار، ولعل مقتل الجزار الارهابي قاسم سليماني خير مثال على ذلك، خصوصا وإن هذا الجزار المقبور کان يسعى بمختلف الطرق ليس من أجل القضاء على إنتفاضة الشعب الايراني وإنما حتى على إنتفاضة الشعب العراقي من أجل حقوقه ومواجهة نظام الحکم الفاسد والغارق في العمالة في العراق.

القضاء على داعش بشکل خاص وعلى الارهاب نفسه بشکل عام، سوف يکون مجرد حلم بعيد المنال والدوران في حلقة مفرغة إذا لم يتم القضاء على النظام الايراني والاطمئنان من حدوث التغيير الجذري لصالح الشعب الايراني، ومن دون شك فإن الارضية مهيأة ومناسبة الان تماما من أجل تحقيق هذا الهدف الذي لم يعد إيرانيا وإنما تجاوز ذلك وأصبح عالميا ذو بعد إنساني، وکما أسلفنا فإن الطريق الى ذلك لايمکن أن يکون من غير طريق دعم وتإييد نضال الشعب والمقاومة الايرانية من أجل إسقاط النظام.