السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانإيران.. اعتقال 4 أشخاص في اصفهان بتهمة الإساءة إلى قاسم سليماني

إيران.. اعتقال 4 أشخاص في اصفهان بتهمة الإساءة إلى قاسم سليماني

الايرانيون يحتفلون بهلاك قاسم سليماني
بينما يحاول النظام من خلال صخب إعلامي أن يقحم أكذوبة كأن الشعب الإيراني متألم من هلاك قاسم سليماني، إلا أن الأخبار المختلفة تؤكد بوضوح أن الشعب الإيراني مسرور جدا من مقتل قاسم سليماني المجرم الذي أراق دماء المواطنين الايرانيين وشعوب المنطقة.

ويعبر المواطنون الايرانيون عن فرحتهم من مقتله بحيث قام النظام وبهدف خلق أجواء الرعب باعتقال الناس الذين يفرحون من مقتله.

وأعلن الادعاء العام والثورة في قضاء ”شهرضا“ في محافظة اصفهان اعتقال 4 أشخاص بتهمة ”الإساءة إلى السلطات“ لقاسم سليماني.
وأعلن ذلك موقع ”سيناخبر“ المحلي يوم الاثنين 6 يناير نقلا عن أمير حسين رزاززاده وكتب أن عمل هؤلاء المعتقلين في الفضاء المجازي ”تسبب في إيذاء الناس المتألمين“.
وأضاف رزازاده «يتطلب أن يكون الناس حساسين وواعين لانتاج وارسال الطرود والنصوص التي يتم نشرها بهذا الصدد ».
وأكد أن «نشر مقالات مسيئة لشخصية شهداء المجتمع يعد عملا اجراميا لنشاطات اعلامية ضد النظام».

وتابع هذا المصدر القضائي: «من حيث قدسية موقع الشهيد فان هذا العمل يعد الاساءة للمقدسات وينتهي إلى اعتقال ومعاقبة المتهم».
وأعلن يوم أمس أن ”مظفر ولد بيغي“ صحفي من مدينة ”باوه“ اعتقل علي يد القوات الأمنية.
وتم اعتقاله لكونه لم يستخدم لقب الشهيد لقاسم سليماني.
يذكر أن المواطنين الإيرانيين يعبرون عن فرحتهم من هلاك قاسم سليماني من خلال كتابة شعارات في شوارع المدن ضد قاسم سليماني وضد خامنئي.
في الوقت الذي لا يتحمل النظام عدم ذكر لقب الشهيد لمجرم في إيران ويتم اعتقال من لم يذكره، فكيف يمكن الاقتناع بالدعايات الكاذبة للنظام القائلة بأن الشعب متألم من هلاكه وشاركوا بمحض ارادتهم في مراسيم حكومية لتشييع جنازة قاسم سليماني.

وعلّق المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية على فبركة مشاهد وتحشيد مجموعة من شبّيحة خامنئي وقوات الحرس والبسيج وقوى الأمن الداخلي وطلاب الحوزة العلمية وآخرين من مرتزقة النظام ليدّعي الدعم الشعبي للجزّار سليماني وسياسة النظام لتصدير الإرهاب والتطرف ونشر الحروب.

وإن كان النظام صادقًا في كلامه فليقبل مسيرة وصلاة الشعب الإيراني للشهداء في عموم البلاد.

حتى يرى العالم أن جميع أبناء الشعب الإيراني، ماعدا مرتزقة النظام، مجمعون على شعار ”لا غزة ولا لبنان“ و”اترك سوريا “.

أكرّر تحدّي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية للنظام وإتاحة الفرصة لإطلاق مسيرة في طهران، حيث أكّدت: «وفّروا حرّية أعضاء هذه المقاومة وأنصارها وأمنهم لكي يقيموا مسيرة في شوارع طهران، عندئذ ترون كيف يقضون على النظام بمجمله».