الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةقناة الحرية صوت وضمير الشعب الايراني الناطق

قناة الحرية صوت وضمير الشعب الايراني الناطق

وکاله سولابرس – سلمى مجيد الخالدي: ليس هناك من منبر إعلامي لعب ويلعب دورا فعالا وبالغ التأثير في مجريات الاوضاع والامور المرتبطة بالقضية الايرانية کما هو الحال مع الدور الذي تقوم به قناة الحریة (IRNNTV)، إذ أنها کانت ولاتزال أکبر مرآة واقعية تعکس وتجسد هموم وتطلعات وأماني الشعب الايراني کما إنها أهم وأکبر منبر من حيث فضح وکشف جرائم وإنتهاکات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وتفضح مخططاته ومٶامراته المختلفة على مختلف الاصعدة، وإن العلاقة المتينة والراسخة القائمة بين الشعب الايراني وبين هذا المنبر الاعلامي الملتزم والمخلص لقضايا الشعب الايراني هي بالاساس تٶکد مصداقية هذا المنبر والثقة الکبيرة التي يحظى بها من جانب هذا الشعب.

قناة الحرية التي تعتمد على دعم ومساندة الشعب الايراني لها وهي مستمرة وتواصل نشاطاتها بسبب من ذلك، صارت مصدرا أساسيا للأخبار والمعلومات من جانب الشعب الايراني کما إنها قد صار لها دورها ومکانتها الخاصة أيضا کمصدر مهم وحيوي للمعلومات والامور الخاصة بالاوضاع في إيران من جانب العالم أيضا، وليس بالامکان أبدا إنکار الدور المٶثر والفعال لها في تغطية الانتفاضات الثورية للشعب الايراني وبشکل خاص إنتفاضة 15 نوفمبر/تشرين الثاني2019، حيث قامت وتقوم بنقل الاخبار الخاصة بها أولا بأول وبصورة تتميز ببالغ الدقة والحرفية، ولذلك فليس من الغريب أبدا أن تکون لها شعبية واسعة جدا في إيران ويتطير منها نظام الملالي کثيرا خصوصا وإنها أهم وسيلة إعلامية إيرانية فعالة بديلة للإعلام الاصفر والمزيف للملالي.

الامکانيات المادية المتواضعة جدا لهذه القناة والتي تعتمد کما قلنا على الدعم المقدم لها من جانب الشعب الايراني، لکن هذه التبرعات وذلك الإيمان والمبدأية الراسخة للکادر الاعلامي في هذه القناة، قد جعل منها ندا وبديلا إعلاميا لإعلام النظام ويشار له بالبنان، ووإن إطلاقها لحملة تبرعات إعتبارا من يوم الجمعة المنصرم ‍13کانون الأول / دیسمبر2019، والتي لفتت الانظار کثيرا من غمرها بإتصالات ومکالمات متواصلة من داخل إيران خصوصا وعبر جميع أنحاء العالم حيث إضافة الى إشادة المتصلين بتغطية القناة المتواصلة للاحتجاجات في إیران ولکل الامور والقضايا المتعلقة بالاوضاع في إيران، فقد أعلنوا عن دعمهم للقناة لکي تستمر کمنبر وکمنار للشعب الايراني في نضاله من أجل الحرية والتغيير.

المواجهة الحامية الوطيس التي شرعت بها المقاومة الايرانية ضد نظام الملالي من أجل إسقاطه وتحقيق التغيير الجذري في البلاد، لعبت وتلعب فيها قناة الحرية دورا کبيرا لاستهان به وصار النظام يحسب لها ألف حساب وخصوصا بعد أن صارت منبرا لفضح أکاذيب النظام وجرائمه وإنتهاکاته وحقيقة الاوضاع البائسة التي يعاني منها، وإن إلتفاف الشعب حولها والدعم الذي يقدمونه الايرانيون لها من داخل وخارج إيران أکبر دليل على إنها قد حققت الهدف والغاية التي تعمل من أجلها.