الأربعاء,19يونيو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانقائد قوات حرس المحافظة: مجاهدي خلق ضالعة في الاحتجاجات فی مدينة ”لردغان“

قائد قوات حرس المحافظة: مجاهدي خلق ضالعة في الاحتجاجات فی مدينة ”لردغان“

انتفاضة لردغان
عقب انتشار رقعة الاحتجاجات لمواطني مدينة ”لردغان“ بمحافظة ”جهارمحال وبختياري“ غربي إيران، ودعم الشبان الواسع لها في مدن إيرانية مختلفة ، أطل علينا قائد قوات الحرس في المحافظة وقال: مجاهدي خلق MEK ضالعة في الاضطرابات في لردغان.

وقال الحرسي علي محمد أكبري يوم السبت 5 أكتوبر في ”قرية جنارمحمودي“: «هذا العمل غير اللائق الذي حدث في مدينة لردغان اليوم، لم يكن عمل أهالي جنار محمودي، لأن أهالي هذه المنطقة لا يحبذون هكذا أعمال. العدو وباسم أهالي جنار محمودي يحاول شحن الأجواء ضد النظام.

أولئك الذين غطوا رؤوسهم بالكوفية وكانوا يوجهون هم ليسوا من أبناء المدينة، بل هم معادون للثورة جاءوا لخلق اضطرابات باسم المواطنين الثوريين في جنار محمودي»

يذكر أن آلاف المواطنين الغاضبين في مدينة لردغان خرجوا صباح يوم السبت 5 أكتوبر في تظاهرة إلى الشوارع ضد النظام ولدعم سكان قرية ”جنار محمودي“ بمحافظة جهارمحال وبختياري. وأضرم الشبان الغاضبون النار في قائممقامية لردغان ومكتب إمام الجمعة وممثل خامنئي وعدد آخر من المقرات الحكومية.

ووجهت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تحياتها للمواطنين والشبان المنتفضين المحتجين في لردغان وقالت إنهم استهدفوا بهتاف الموت للدكتاتور ومهاجمة مكتب ممثل خامنئي، نظام ولاية الفقيه، المسبب الرئيسي للجرائم ضد الشعب. هذا النظام فاسد وبنهبه ثروات البلاد وتبديدها في مشاريع نووية وصاروخية ونشر الحروب الخارجية قد أخذ كل مناحي الحياة منها الصحة رهينة بيده.
ودعت السيدة رجوي جميع الشبان لاسيما في محافظة ”جهارمحال وبختياري“ والمناطق المحيطة بها إلى دعم المتظاهرين وضحايا السياسات الإجرامية لنظام الملالي.

يذكر أن التظاهرة التي انطلقت يوم السبت من أمام مقر القائممقامية، امتدت إلى أمام مبنى دائرة الصحة وارتقت إلى مواجهة مع قوى الأمن الداخلي القمعية. وبدأ المواطنون يرشقون بالحجارة عناصر القمع دفاعًا عن أنفسهم، مقابل هجوم الأخيرة على المتظاهرين والتي أطلقت النار عليهم مستخدمة الغاز المسيل للدموع مما تسبب في إصابة عدد من المواطنين بجروح وكدمات.

في هذه التظاهرة ردّد المتظاهرون هتافات «الموت للدكتاتور» و«لا تخافوا، كلنا يد واحدة»، و«لا غزة ولا لبنان، روحي فداء إيران»، و«ليستقل المسؤول غير الكفؤ» و«أين الغيرة على صحتنا أيها المسؤول غير الكفؤ».