الخميس,8ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةفي اليوم الـ39 من اعتصام عوائل مجاهدي أشرف في جنيف

في اليوم الـ39 من اعتصام عوائل مجاهدي أشرف في جنيف

geneve مواطنون فرنسيون يحضرون موقع الاعتصام ويعلنون تضامنهم مع أبطال «أشرف»
تواصل اعتصام عوائل مجاهدي خلق المقيمين في أشرف لليوم التاسع والثلاثين أمام مقر الامم المتحدة في جنيف حيث شارك مواطنون فرنسيون مناصرو المقاومة الايرانية وجيران لمقر رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في اوفيرسوراواز تجمع العوائل معلنين عن دعمهم للابطال في أشرف مطالبين بتوفير الضمان لحماية مدينة أشرف. كما شارك في البرنامج السيدان محمد رضا روحاني رئيس لجنة شؤون القوميات في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وعزيز باك نجاد من أعضاء المجلس وألقيا كلمة فيه معلنين عن تقديرهما للمعتصمين. وأبدى المعتصمون ترحيبهم بالمواطنين الفرنسيين. واستهل السيد عزيز باك نجاد كلمته بالتحية للأشرفيين والتقدير للمعتصمين ثم تطرق الى مؤامرات النظام الإيراني قائلاً: علينا مواصلة المشوار بكل ما بوسعنا للدفاع عن أشرف

وعلينا أن لا نتخوف من الصعوبات ونقف وقفة شجاعة بوجه مؤامرات النظام وجلاوزته ونقول ان اباطيلهم لا تؤثر فينا ولا تثني ارادتنا. ثم استمر الاعتصام يوم الجمعة أمام مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان حيث ألقى بعض من المواطنين الفرنسيين من مناصري المقاومة كلمات أعلنوا خلالها أنهم لن يتخلوا عن دعمهم لاشرف، ونقلوا تحيات المواطنين في اقليم والدواز الفرنسي الى المعتصمين وأكدوا انهم لن يدخروا جهدًا لتوفير الضمان لحماية سكان أشرف.
ثم اتصلت المحامية السيدة توفيه راسك من المدافعين عن حقوق الانسان في النرويج هاتفياً بالمعتصمين وقالت لهم: «أدعمكم وأناصركم منذ سنوات وأضافت ان نقل مهمة حماية أشرف من قوات التحالف خرق لاتفاقية جنيف وخرق للقانون.. انني أدعمكم وأتمنى لكم النصر».
ثم ألقى السيد محمد رضا روحاني رئيس لجنة شؤون القوميات في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية كلمة أشار فيها الى مظاهر الفساد والسرقة والنهب المتفشية في صفوف مسؤولي النظام الايراني وصفقات النظام مع الحكومات وأضاف قائلاً: علينا مواصلة الاعتصام والنشاطات حتى تحقيق مطالبنا ومن أجل توفير ضمان لحماية وسلامة الاشرفيين.
وفي محطة أخرى أكد الشباب المشاركون في الاعتصام من مختلف البلدان في رسالتهم التضامنية مع الاشرفيين باعتبارهم معلمين في درس المقاومة والصمود (أكدوا) أننا نقف الى جانب الاشرفيين حتى تحقيق النصر ومثلما أكد قائد المقاومة الايرانية الاخ مسعود اذا صمدت أشرف فالعالم سيقف بوجه حكام إيران.
هذا وراجعت خلال البرامج 8 وفود من المعتصمين مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان ومكاتب ممثليات الدول المختلفة في مقر الامم المتحدة في جنيف ونقلوا لهم مطالب المعتصمين.