الأربعاء,29مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانتقرير عن ركود الإنتاج وزيادة البطالة في إيران

تقرير عن ركود الإنتاج وزيادة البطالة في إيران

إن طرد العمال وبطالتهم مستمر في ظل انخفاض حاد في الإنتاج. وذكرت وكالة أنباء إيلنا الحكومية في تقرير أن 35 من عمال معمل كيوان لصناعة الأغذية في محافظة همدان، تم فصلهم عن العمل بحجة «تعديل» القوى العاملة. جميع العمال لديهم خلفية عمل من 4 إلى 17 سنة.
وعزت إدارة المصنع السبب في طرد العمال إلى انتهاء العقود ومشكلات مالية. في ظل انخفاض الإنتاجية والاستثمار، يقولون أيضًا إن الشركة لا تزال تواجه «فائضًا في القوة العاملة». وبقيت في الشركة 63 عاملاً أثارت هذه التصريحات قلقهم.

في السابق، قد سرّح معمل كيوان لصناعة الأغذية، عددًا من عمال «تولي برس» ومعمل ألبرز لصناعة التعليب تحت عنوان الإجازة القسرية. لم يتلق عمال الشركة المزاولون أجورهم منذ فبراير الماضي.

من طرد عمال الفولاذ في شادغان إلى وحدات إنتاجية شبه معطلة
قامت شركة «ايده بردارازان شادغان» لصناعة الفولاذ في محافظة خوزستان بتسريح 22 عاملاً دون أي توضيح. إن 35 في المائة من أسهم الشركة تمتلكها منظمة تطوير وتحديث صناعة التعدين في إيران، و 65 في المائة من أسهمها تخص شركة خوزستان للفولاذ.
منذ النصف الثاني من العام الماضي، خفضت وحدات التصنيع الإنتاج أو أوقفت خط الإنتاج وطردت العمال. وأفادت مصادر حكومية في تقرير عن ركود 11 إلى 12 ألف وحدة في البلدات الصناعية في إيران. يذكر التقرير أن 25 ٪ فقط من الوحدات تنتج أكثر من 70 ٪ من الطاقة الإنتاجية.
قال نائب مدير وزارة الصناعة والمناجم والتجارة في النظام الإيراني إن 2000 وحدة إنتاج شبه معطلة. ويعزو سبب ذلك إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج لشركات التصنيع هذه بثلاثة أضعاف. الإغلاق والركود في الإنتاج يؤدي إلى البطالة للعمال. وفي الوقت نفسه، يرى الباحثون المستقلون وحتى أعضاء مجلس شورى النظام أن معدل البطالة الحقيقي في إيران هو ضعف المعدل الرسمي البالغ 24 في المائة.