الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيميشارك فيه سياسيون نافذون من الحزبين الجمهوري والديموقراطي

يشارك فيه سياسيون نافذون من الحزبين الجمهوري والديموقراطي

usiran«موحدون ضد إيران النووية»… لوبي أميركي جديد
الراي الكويتية- واشنطن من حسين عبد الحسين: في خطوة تظهر مدى قلق واشنطن من المشروع النووي الايراني وتشي بأن الادارة الاميركية المقبلة، جمهورية كانت ام ديموقراطية، ستظهر تشددا اميركيا لا مواربة فيه ضد حيازة طهران للسلاح النووي، تعمل مجموعة من السياسيين النافذين من الحزبين على انشاء لوبي جديد تحت عنوان «موحدون ضد ايران النووية».
ويبرز في هذا اللوبي الجديد، الذي مازال ترخيص مزاولته العمل قيد الموافقة من السلطات الاميركية، دينيس روس، مستشار المرشح الديموقراطي باراك اوباما للشؤون الخارجية وخصوصا للملف النووي الايراني، وجايمس ووسلي، مستشار المرشح الجمهوري جون ماكاين والرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية «السي آي ايه».

كذلك، يشارك في «مجلس مستشاري» اللوبي الجديد كل من الاكاديمي الاميركي من اصل لبناني فؤاد عجمي والمساعدة السابقة لوزيرة الخارجية الاميركية لشؤون «الديبلوماسية العامة» الجمهورية كارين هيوز، والسفير الاميركي السابق لدى الامم المتحدة الديموقراطي ريتشارد هولبروك. ويترأس هذا اللوبي مارك والاس، السفير الاميركي السابق ايضا لدى الامم المتحدة ومستشار المرشحة الجمهورية لنيابة الرئاسة سارة بالين.
ويحدد لوبي «موحدون ضد ايران النووية» في بيانه التأسيسي ستة اهداف سيعمل عليها وهي: « اعلام الجمهور عن طبيعة النظام الايراني، ورغبته ونيته في حيازة السلاح النووي ورعايته للارهاب العالمي (…) نشر التوعية وطنيا ودوليا حول خطورة حيازة ايران للسلاح النووي للمنطقة والعالم، اقناع القادة (الاميركيين) المنتخبين باظهار وحدة اميركية معارضة لايران النووية».
كذلك، تتضمن الاهداف الستة: «تحضير الارضية لسياسة اميركية فعالة بالتنسيق مع الاوربيين والحلفاء الاخرين (…) اقناع النظام في طهران بالتخلي عن سعيه لامتلاك الاسلحة النووية (…) وتسويق الاجراءات المناسبة (لمواجهة ايران) على الصعد الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية، والديبلوماسية».
وستكون باكورة اعمال هذا اللوبي المشاركة في تحضير تظاهرة في نيويورك، الاثنين، ضد مشاركة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في اعمال الجمعية العمومية في الامم المتحدة. . وافادت وكالة الانباء اليهودية الاميركية «جاي تي اي»، ان «مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية» عقد اجتماعا، اول من امس، قرر فيه وجوب «عدم مشاركة اي شخصية سياسية اميركية (…) لابقاء الانظار مركزة ضد التهديدات الايرانية».
وسيقيم اللوبي الجديد حفل كوكتيل لاعلان انطلاقته في فندق «ميلينيوم»، المقابل لمبنى الامم المتحدة في نيويورك، بعد ساعات من انتهاء التظاهرة المنددة بزيارة الرئيس الايراني. بدورها، نقلت وسائل الاعلام الاميركية دعوة الرئيس الايراني الى عقد مناظرة مع المرشحين الى الرئاسة الاميركية اثناء وجوده في الولايات المتحدة.