الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهاصدقاء الامس اعداء اليوم

اصدقاء الامس اعداء اليوم

يوسف جمال: كشفت الاختبارات على ارض الواقع هشاشة تحالفات اصدقاء الامس حين كانوا في المعارضة المدعومة امريكيا ليصبحوا اليوم في مواجهة حادة وشرسة بعد ان تقاطعت المصالح السياسية بين الشركاء. 
فقد كشفت ازمة خانقين ان اي تحالف كردي شيعي لضمان مصالح التحالف الرباعي الحزبين الكرديين والمجلس والدعوة في وجه المكونات السياسية الاخرى التي لديها الكثير من الاعتراضات على مسيرة العملية السياسية التي بنيت على اساس المحاصصة الطائفية والعرقية لتتجذر هذه المحاصصة الى قنابل موقوتة في وجوه المكونات التي ارتضت لهذه المحاصصة ان تكون سياقاً اساسياً في سير وتوجهات العملية السياسية التي ارادت منها امريكا ان تكون انموذجًا ديمقراطيًا يحتذى به في الوطن العربي. 

ازمة خانقين كشفت ازمة انعدام الثقة بين التحالف الرباعي وايضاً اعطت مؤشرات على النوايا الكردية في التوسع خارج اقليم كردستان والتمدد في مناطق من الموصل وكركوك وديالى وهذا الامر ليس بالجديد على الاكراد او الائتلاف الشيعي الحليف والحاكم فان الكرد قد نشروا خريطة دولتهم الكردي وبحدودها الادارية التي تصل حتى بدرة وجصان في الكوت وهم يسيطرون على مناطق خارج اقليم كردستان بقوة سلاح البيشمركة وحين ارادت الحكومة التقدم نحو تلك المناطق لفرض قوة القانون لحكومة المركز واجهت الحكومة المركزية رفض شديد وحاد من حكومة الاقليم وهنا صارت الاتفاقات والتحالفات السابقة على المحك مما دعا الى حوار جاد بين الشركاء واحتكام للدستور المختلف عليه نصا وتفسيرا. 
وظهرت التصريحات الحادة والنارية من كلا الفريقين المختلفين وكشف ايضا عن حقيقة تعامل الاكراد مع حكومة المركز بندية دولة مقابل دولة وهو ما أثار حفيظة عدد من نواب الائتلاف الذين اصبحوا اليوم اكثر تورطا في تحالفاته المصلحية الضيقة من السنوات السابقة وادركوا ايضا حجم الورطة وثقلها حين فرطوا بمصلحة البلد امام المصلحة الشخصية والحزبية في التمسك بالسلطة على حساب المصالح العليا للوطن وان نذر هذه الازمة اذا لم يتم احتواءها بتالعقل والمنطق فانها ستكون شرارة تقسيم العراق وضياعه الى الابد.