الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينييونايتدبرس انترنشنال: قادة النظام الإيراني يراهنون على الإرهاب بعد انهيار الاقتصاد الإيراني

يونايتدبرس انترنشنال: قادة النظام الإيراني يراهنون على الإرهاب بعد انهيار الاقتصاد الإيراني

ستراون استيفنسون
أوردت وكالة أنباء يونايتدبرس انترنشنال يوم الجمعة 18 يناير مقالًا بقلم ستراون استيفنسون منسق حملة التغيير في إيران يشير إلى العقوبات على النفط والبنوك وكتبت تقول:

لقد كلفت العقوبات المفروضة على الاقتصاد الإيراني 2 مليار دولار منذ نوفمبر. لكن الملالي يواصلون الاستثمار في الإرهاب، ويركز الاقتصاد الإيراني كله على الاحتياجات العسكرية لقوات الحرس. فيما يواجه المجتمع الايراني أزمة. النظام لا يعود يملك القدرة على الإصلاح الاقتصادي ولكن بدلاً من ذلك، انصب كل جهد الملالي على التشهير ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية لتغطية على حقيقة سوء الإدارة الاقتصادية.

في كل عام، يصبح مليون ومئتي ألف شخص عاطلين عن العمل، معظمهم من الشباب. و تقول إحصائيات النظام نفسه أن متوسط الراتب الشهري للعامل يكفي مصاريف أسبوع واحد فقط.

وكتب استيفنسون: إيران، رغم ثقافتها الغنية والمتحضرة والمنفتحة، أصبحت ظاهرة دولية مكروهة، في حين أن 80 مليون مواطن تحت الحصار، ونصفهم دون سن الثلاثين، يجهدون من أجل توفير الكهرباء والمياه وأسعار المواد الغذائية، التي زادت بأكثر من 50٪.

ومنذ تأثير الجزء الثاني من العقوبات الأمريكية على النفط والبنوك في 5 نوفمبر، ينتج النظام الإيراني أقل من مليون برميل في اليوم.

وكلف هذا الوضع، الاقتصاد الإيراني ملياري دولار منذ نوفمبر. لكن الملالي يواصلون الاستثمار في الإرهاب. يمكن أن يؤثر انهيار الاقتصاد الإيراني في أزمة، مباشرة على خامنئي وحسن روحاني.

لقد شوهدت سياسة العدوان التوسعية في جميع أنحاء الشرق الأوسط ، والتي تم إنفاقها باستمرار على الموارد المالية للحرب الأهلية لبشار الأسد وحرب الإبادة الجماعية على السكان السنة في العراق المجاور ودعم المتمردين الحوثيين في اليمن، ودعم إرهابيي حزب الله في لبنان على نطاق واسع.

إنهم يدفعون سنويا 750 مليون دولار فقط لحزب الله اللبناني. من الواضح أن هذا الوضع لا يعود يمكن أن يستمر.

وأضاف كاتب المقال: ان صندوق النقد الدولي قال إن إيران شهدت في العام 2018 نموا سلبيا بنسبة 1.5 بالمئة.

ويتوقع الصندوق أن هذا النمو السلبي يبلغ في العام 2019 نسبة 3.06 بالمائة وأن يصل الانخفاض إلى 97 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي. لذلك، لا يقدم نظام ولاية الفقيه وحكم ولاية الفقيه أي حل للأزمة الاقتصادية.

ويتركز كل اقتصاد إيران على الحاجات العسكرية لقوات الحرس. المجتمع الإيراني يواجه أزمة والنظام لا يعود يملك القدرة على الإصلاح الاقتصادي ولكن بدلاً من ذلك، انصب كل جهد الملالي على التشهير ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية لتغطية على حقيقة سوء الإدارة الاقتصادية.

ولهذا السبب يمكن سماع صوت المتظاهرين في شوارع كل المدن والأقضية في إيران وهم يهتفون: الموت لهذه الحكومة المخادعة للشعب.