الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمرئيس جمعية الشيعة الاحرار في لبنان يحضر جمع المعتصمين في جنيف

رئيس جمعية الشيعة الاحرار في لبنان يحضر جمع المعتصمين في جنيف

genveبدأ اليوم السادس عشر من اعتصام أبناء الجالية الايرانية في جنيف أمام مكتب الامم المتحدة بالتحية لأبطال مدينة أشرف والتحية لاولئك المواطنين الذين تظاهروا في أمريكا دفاعاً عن مجاهدي أشرف. وشارك الشيخ محمد الحاج حسن رئيس جمعية الشيعة الاحرار في لبنان جمع المعتصمين وتحدث مع أفراد عوائل المقيمين في «أشرف» وألقى كلمة أمام المتعتصمين قال فيها: «باسمي وباسم لبنان الصامدة التي مزقها وقسّمها حكام إيران الهمجيون.. فأحييكم وأثمن تضحياتكم. انني وبعد مشاهدة آلامكم ومعاناتكم عرفت طبيعة النظام الايراني أكثر من ذي قبل وأدعو جميع أبناء الشيعة الى نبذ الافكار الخمينية الشيطانية». وبخصوص مدينة أشرف قال رئيس جمعية الشيعة الاحرار في لبنان: «اشرف هي مدينة السلام..

نقول من أمام مكتب الامم المتحدة إنه مادامت القوات الامريكية متواجدة في العراق فان حماية أشرف على عاتقهم.. وأقول للحكومات العربية إن النظام الايراني بقيادة خامنئي واحمدي نجاد هو سرطان في جسد المجتمع الدولي.. فأطالب حكومتنا وبقية الحكومات العربية بأن يطردوا سفراء النظام الإيراني من بلدانها وأن يقطعوا علاقاتها مع هذا النظام الغاشم».
هذا وتليت في جانب آخر من الاعتصام رسالة تضامن ودعم بعث بها الطلاب أنصار مجاهدي خلق الايرانية في سويسرا ثم تكلم الدكتور كريم قصيم رئيس لجنة البيئة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي كان حاضراً بين جمع المعتصمين حيث حيا في البداية الاشرفيين وحماتهم ومسانديهم وأكد على القوة النضالية وقدرة التعبئة الجبارة والاستثنائية وقدرة الصمود للمقاومة الايرانية قائلاً: «أينما توجد امكانية النضال الديمقراطي، فان أمل الانتصار مضمون هناك. ويقول مسعود رجوي أينما توجد قطرة من الديمقراطية فنحن المنتصرون هناك.. «ان آلية تكاثف القوة النضالية في هذه الحركة أمر فريد.. انها مستمرة وتمضي الى الأمام بقوة من خلال التخطيط والبرمجة».
وخلال الاعتصام راجع 7 وفود من المعتصمين الى المفوضية السامية للاجئين التابعة للامم المتحدة ومكتب المفوض السامي لحقوق الانسان ومكاتب الصحف السويسرية ومكتب ممثلية أمريكا في جنيف وأبلغوهم بمطالب المعتصمين.