الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانمعاقل الانتفاضة تحطم أجواء الرعب للنظام الايراني

معاقل الانتفاضة تحطم أجواء الرعب للنظام الايراني

وكالة سولا برس – يلدز محمد البياتي: تواجه الاجهزة الامنية لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية أوضاعا غير عادية في مواجهتها التي تخوضها ضد معاقل الانتفاضة التي تقودها أنصار منظمة مجاهدي خلق في سائر أرجاء إيران، ومع إن هذه الاجهزة المشهورة والمعروفة بإجرامها ودمويتها هي في حالة الاستعداد القصوى ومعبأة على أفضل مايکون، ولکنها مع ذلك تشعر بعجز وتخبط واضح في کبح جماح نشاطات معاقل الانتفاضة والسيطرة عليها، بل وإن الذي يثير الذعر والرعب والهلع في أوساط النظام وفي هذه الاجهزة ذاتها إن نشاطاتها تزداد وتتضاعف مع مرور الزمن.

النظام الايراني الذي سعى ويسعى منذ تأسيسه وعبر 4 عقود الى بث وإشاعة أجواء الرعب والخوف من أجل ضمان بقاء الشعب الايراني خانعا ومنقادا لمشيئته الاجرامية، غير إن معاقل الانتفاضة التي وقفت وتقف على الضد تماما من مساعيه الخبيثة هذه، فإنها تعمل على الدوام من أجل کسر وتحطيم حاجز وأجواء الرعب والخوف لهذا النظام وجعله يبدو کقزم أمام نضال وإرادة الشعب.

توسع أنشطة معاقل الانتفاضة داخل إيران وتوجيهها لضربات قوية ومٶذية للنظام خصوصا من خلال تعرضها لنقاط يعتمد عليها النظام من أجل هيمنة أجواء الخوف والرعب على عموم إيران لکن معاقل الانتفاضة الشجاعة صممت على کسر وتحطيم هذه الاجواء وإثبات حقيقة کونه أصغر من أن يرعب شعبا حيا کالشعب الايراني، وعلى سبيل المثال لا الحصر، فإنه وخلال ليلتي (23 و24) ديسمبر أحرق أعضاء معاقل الانتفاضة 5 لافتات كبيرة تحمل صورا لخامنئي وكذلك أضرموا النار في مدخل قاعدة للباسيج. کما وفي سياق متصل، شهدت ثلاث نقاط في طهران ومدن شاهرود وأوروميه وقم أنشطة معاقل الانتفاضة.كما أصدرمعقل للانتفاضة بمدينة شاهرود بيانا أعلن فيه دعمه للاحتجاجات العمالية. ومن جانب آخر وبنفس الاتجاه، وخلال ليال أخرى أحرق أعضاء معاقل الانتفاضة صورا لخامنئي بمدينتي طهران وبهشهر. وأكدوا في بيانهم أنهم سيواصلون أنشطتهم حتى الإطاحة بنظام ولاية الفقيه.

معاقل الانتفاضة التي صارت أکبر سند وداعم ومٶيد لنضال الشعب الايراني في إحتجاجاته المتواصلة التي أعقبت إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، أعادت الامل مرة أخرى للشعب الايراني بأن منظمة مجاهدي خلق عازمة أشد العزم على إستمرار ومواصلة نضالها بلاهوادة ضد هذا النظام وکافة أوکاره ومرتکزاته وتوجيه الضربات الماحقة له وعدم فسح المجال له لکي يلتقط أنفاسه الکريهة، وإن تخوف النظام من نشاطات هذه المعاقل وتأکيده على أجهزته الامنية بأن تعمل کل مابوسعها من أجل التصدي لها والقضاء عليها دونما جدوى، يٶکد بأنها سائرة في الطريق الصحيح الذي سينتهي بإسقاط النظام.