الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانالسياسة: خامنئي يخادع شعبه بتحميل واشنطن مسؤولية أزمات النظام

السياسة: خامنئي يخادع شعبه بتحميل واشنطن مسؤولية أزمات النظام

مظاهرة احتجاجية ضد نظام الملالي في طهران
أرجع المرشد الإيراني علي خامنئي أسباب الأزمات التي تعيشها إيران حاليا للعقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، على طهران في 2018، بعد انسحابها من الاتفاق النووي، ووصف خامنئي هذه العقوبات في خطاب ألقاه في طهران، أمس، بأنها «غير مسبوقة وتضغط على إيران وشعبها»، فيما قال مراقبون إن «خامنئي يواصل خداع شعبه وتصريحاته تعكس عمق الأزمة التي يتخبط بها النظام الإيراني من جراء أنشطته المزعزعة للاستقرار في المنطقة»،

مشيرين إلى أن خامنئي يحاول تحميل واشنطن مسؤولية الانهيار الاقتصادي، في حين تؤكد الاحتجاجات اليومية أن الإيرانيين يدركون أن هذه الأزمة جاءت جراء إهدار النظام أموال الدولة على مشروعاته التوسعية في المنطقة ودعم الميليشيات المسلحة، فضلاً عن استشراء الفساد بين أركان النظام.

استفاقة الاتحاد الأوروبي

يأتي ذلك في وقت أضاف الاتحاد الأوروبي وحدة مخابرات إيرانية لقائمة الإرهاب، ردا على محاولة شن هجمات إرهابية لصالح النظام الإيراني على الأراضي الأوروبية.
وقال الاتحاد في بيان أمس إنه أضاف إيرانيين اثنين وإدارة الأمن الداخلي التابعة لوزارة المخابرات الإيرانية إلى قائمة الإرهاب الخاصة بالاتحاد.
وأضاف بيان الاتحاد الأوروبي «تبنى المجلس هذا الإدراج في إطار رده على هجمات أحبطت مؤخرا على أراض أوروبية».
وكان وزراء الدول الأعضاء بالاتحاد قد اتفقوا في اجتماع ببروكسل أول من أمس على هذا الإجراء الذي بدأ تنفيذه أمس، ويعني تجميد أصول المدرجين.
وجاء قرار الاتحاد الأوروبي الأخير غداة اتهام وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك، النظام الإيراني بالتورط في عمليات اغتيال اثنين من مواطنيه على الأراضي الهولندية خلال الأعوام الماضية.

هجمات في أوروبا

كانت دول أوروبية عدة قد شهدت في الأشهر الأخيرة محاولات شن هجمات إرهابية قادتها خلايا تابعة للنظام الإيراني، ومن أبرز هذه المحاولات التخطيط لمؤامرة إرهابية في العاصمة الفرنسية باريس _ لمنظمة مجاهدي خلق – ، نجحت أجهزة أمنية في دول أوروبية بإحباطها قبل أشهر.
كما ألقت السلطات الألمانية القبض في يوليو الجاري على الدبلوماسي الإيراني أسدالله أسدي في مدينة أشافنبورغ الألمانية بناء على مذكرة توقيف أوروبية.
وفي بلجيكا نفذت الأجهزة الأمنية الصيف الماضي خمس عمليات مداهمة ترتبط بقضية محاولة شن هجوم على تجمع المعارضة الإيرانية .

نقلا عن السياسة الكويتية