الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالولايات المتحدة تقرر فرض عقوبات على الشركة البحرية الايرانية الوطنية

الولايات المتحدة تقرر فرض عقوبات على الشركة البحرية الايرانية الوطنية

us fainensواشنطن (ا ف ب) – اعلنت الولايات المتحدة انها ستفرض عقوبات على الشركة البحرية الوطنية الايرانية لمشاركتها في جهود ايران لحيازة السلاح النووي.وقالت وزارة الخزانة الاميركية في بيان ان شركة الخطوط البحرية للجمهورية الاسلامية في ايران و18 شركة تابعة لها متهمة "بتقديم خدمات لوجستية" الى مجموعة "وزارة الدفاع ولوجستيات القوات المسلحة" وهي احدى الشركات العاملة في البرنامج النووي الايراني.وتحظر العقوبات اي تعامل بين هذه الشركات الايرانية واخرى اميركية كما تجمد اموالها في حال وجودها في اراض تخضع للسلطة القضائية الاميركية.

وتمتلك الخطوط البحرية للجمهورية الاسلامية في ايران شركات تابعة لها في المانيا وهولندا وبلجيكا واللوكسمبورغ والصين ومالطا.وطلبت وزارة الخزانة من الشركات الاجنبية المتعاملة مع الشركات الايرانية المعنية بالعقوبات الحد من تعاملاتها الى حدودها الدنيا مع هذه الشركة البحرية التي تعتبر الاهم في ايران حيث تمتلك اسطولا من 123 سفينة.وقال آدم زوبين المسؤول في وزارة الخزانة خلال مؤتمر صحافي "بسبب وجود خطر جدي بتسهيل انشطة انتشار الاسلحة الى ايران ندعو المصارف والمؤسسات وشركات التأمين في العالم اجمع الى اعادة تقييم كل علاقات الاعمال التي تربطها بالخطوط البحرية للجمهورية الاسلامية في ايران".واضاف ان "الشركات التي تؤمن شركة مثل الخطوط البحرية للجمهورية الاسلامية في ايران عليها الا تفعل ذلك الا بعد ان تجري رقابة مسبقة مشددة".من جهتها اشارت المسؤولة في وزارة الخارجية الاميركية باتريسيا ماكنرني خلال المؤتمر الصحافي عينه الى ان من بين الشركات التابعة للشركة الايرانية والمشمولة بالعقوبات الاميركية هناك شركات لها مقرات في بريطانيا وايطاليا والمانيا ومصر والصين وكوريا الجنوبية ومالطا وهولندا وبلجيكا واللوكسمبورغ والامارات وسنغافورة.ووصف المسؤولون الاميركيون هذه العقوبات بانها "مهمة جدا" ولكنهم اكدوا في الوقت عينه انها لن تؤقر على الصادرات الايرانية من النفط.وقال زوبين ان "الخطوط البحرية للجمهورية الاسلامية في ايران هي الشركة البحرية العامة في ايران ولكنها ليست على حد علمنا احد الناقلين الرئيسيين للصادرات النفطية. نحن لا نتوقع ان يكون لهذا القرار اثر ضخم على هذه الصادرات".واوضح بيان الخزانة الاميركية ان شركة "الخطوط البحرية للجمهورية الاسلامية في ايران لا تنظم نقل شحنات لعناصر مشمولة بقرار حظر انتشار الاسلحة الصادر عن الامم المتحدة فحسب بل انها تزور ايضا وثائق وتستعمل تقنيات احتيالية لاخفاء مشاركتها في تجارة غير مشروعة".واضاف البيان انه "بحسب معلومات بحوزة الحكومة الاميركية فان الخطوط البحرية للجمهورية الاسلامية في ايران تنظم كذلك رحلات تنقل معدات عسكرية مرسلة الى شركة وزارة الدفاع ولوجستيات القوات المسلحة والشركات التابعة لها".ومن الوسائل التي لجأت اليها هذه الشركة بحسب الوزارة "استخدام عبارات منتجات اصلية (دون علامات تجارية) في وصف هكذا شحنات حتى لا تلفت الانظار".واضاف "على سبيل المثال في العام 2007 نقلت الخطوط البحرية للجمهورية الاسلامية في ايران شحنة مواد كيميائية اولية مخصصة للاستخدام في البرنامج الصاروخي الايراني. المستخدم النهائي لهذه المواد كان مؤسسة بارشين للصناعات الكيميائية" وهي مصنفة من قبل الامم المتحدة كمؤسسة مشاركة في البرنامج النووي العسكري الايراني.وكانت وزارة الخزانة الاميركية فرضت في 12 آب/اغسطس عقوبات على خمس مجموعات ايرانية للاشتباه بعلاقتها ببرامج ايران النووية والصاروخية.وشملت العقوبات يومها كلا من مركز الابحاث النووية للزراعة والطب ومركز اصفهان القومي لابحاث وانتاج الوقود ومركز جابر بن حيان وشركة شراء معدات السلامة وشركة جوزا الصناعية.وفي تموز/يوليو اكد البنتاغون ان العقوبات الاقتصادية والسياسية على ايران هي افضل وسيلة لممارسة الضغط على طهران.