الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

وشهد شاهد من أهلها

تعطيل الوضع الاقتصادي
عضو في مجلس شورى النظام: تعطيل الوضع الاقتصادي على الرغم من دخول 2 تريليون دولار من رأس المال الأجنبي إلى إيران

بلغ معدل التضخم لدى المنتجين في إيران 88٪
زيادة بنسبة 300٪ في أسعار المواد الخام في إيران
بطالة أكثر من 40 ٪ في القطاع الخاص

في خطاب يسلط الضوء على جانب من انهيار الاقتصاد والآثار الكارثية للفقر والبطالة ومحنة الشعب الإيراني في حكم نظام الملالي، قال عضو في مجلس شورى النظام يدعى محمد رضا بادامشي إنه في الأربعين سنة الماضية دخل إلى البلاد تريليون دولار من رأس المال الأجنبي.

ليس لم يستخدم النظام هذه الأموال فقط ، بل على العكس من ذلك، فقد نشأت بالفعل حالة من الفقر والفساد متجذرة في كل اتجاه.

وفقًا لتقرير وكالة أنباء مجلس النظام في6 يناير أن محمد رضا بادامشي، قال في كلمته:

اليوم، الاقتصاد الإيراني في وضع غير مناسب، في قطاع الأعمال، الإحصاءات مثيرة للقلق؛ أرقام التوظيف في نهاية شهر سبتمبر قد انخفضت بشكل حاد مقارنة بالعام الماضي. الآن، ظواهر مثل تقلبات العملة الشديدة وغير المتوازنة، ارتفاع لا يقل عن ثلاثة أضعاف لأسعار المواد الأساسية، ونقص السيولة، وانعدام الأمن الذي يشعر به المساهمون في مجال العمل والإنتاج يشير إلى زيادة تضخم لدى المنتجين بأكثر من 88٪ مقارنةً بشهر نوفمبر من العام الماضي.

أما على الأصعدة الأخرى، بما في ذلك النقل، فهي بشكل أو بآخر تعاني من النمو التضخمي، والمستثمرون ورجال الأعمال ليسوا سعداء ولاسيما العمال، فخط الفقر ينتشر بين الطبقات المختلفة للمجتمع، وخاصة العمال.

ومنذ بداية العام حتى نهاية شهر أغسطس، تم إغلاق أكثر من 40٪ من القطاع الخاص وأصبحت القوى العاملة عاطلة عن العمل، ومن بين 1350 شركة تواجه مشاكل تضخمية شديدة، و 1120 وحدة في القطاع الخاص، و 120 وحدة من التعاونيات و 110 وحدة في الشركات المملوكة للدولة وغيرها من المؤسسات. ﺗﻘﺎرﻳﺮ وزارة اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺎت ﻋﻦ أوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻓﻘﺪوا وﻇﺎﺋﻔﻬﻢ ﺗﺪل ﻋﻠﻰ اﻟﻀﻴﻖ واﻧﺨﻔﺎض ﻧﺸﺎط الوحدات الانتاجية والتجارية في اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص.

أحد الأمثلة الرئيسية للفساد على نطاق واسع هو إحالة الصادرات إلى عملية تنتج الفساد، وإذا عرضنا مصادر النفط والبتروكيماويات كما في السنوات الماضية، عبر طرق غير رسمية والتهريب وندخل السلع إلى البلاد، سنوسع الفساد. وسوف يفرض حديثو العهد والانتهازيون المزيد من الفقر على الناس، لماذا لأننا لا نستفيق من النوم، فماذا يحكم الجيل المستقبل على إدارتنا؟

في هذه السنوات الأربعين، دخل تريليون دولار من رأس المال الأجنبي، البلاد، ولكن ماذا فعلنا؟

ألا نخجل من هموم الشباب العاطلين عن العمل والنساء المعيلات للأسر و إلى مأساة الناس النائمين في الكراتين وآلام الأطفال الذين لا مأوى لهم وآلاف من معاناة الإيرانيين الضخمة؛ فالناس يحترقون في نار عدم تدبيرنا.

المادة السابقة
المقالة القادمة