الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايراناعتراف وزير الصحة المستقيل للنظام: سحبنا مبلغ 3.5 مليار دولار من جيوب...

اعتراف وزير الصحة المستقيل للنظام: سحبنا مبلغ 3.5 مليار دولار من جيوب الشعب

قاضي زاده هاشمي وزير الصحة المستقيل
اعترف قاضي زاده هاشمي، وزير الصحة المستقيل لحكومة روحاني، في الاجتماع الأخير لمساعدي النظام: «أخذوا سنتين الناس المساكين في أجواء قارصة والمطر وأيام الحر من قاعة إلى قاعة أخرى، وكان الناس ينصبون خيامًا في الشارع، وفي النهاية سحبنا من جيوب هؤلاء الناس، 35 تريليون تومان (٣،٥ مليار دوﻻر)، ﻟﻢ ﻧﻘﻞ أي ﺷﻲء ﻟﻬﻢ وقلنا بفخر أننا أدرنا الملف.

وقال إن إجمالي الأموال التي تم إنفاقها على تعزيز الصحة في الحكومتين الحادية عشرة والثانية عشرة كان 16،400،000،000 دولار في اعترافات من أصدقاء في هيئة التخطيط، والأعداد التي يقولون فهي خلاف للواقع.

وأضاف وزير الصحة السابق في حكومة روحاني، أنه تم إنفاق 35 تريليون تومان على المؤسسات المالية والائتمانية الفاسدة، والمرابين، والفاسدين وتم إساءة استخدام أسماء الأئمة في مؤسسات مثل ثامن الحجج، وقال الدكتور روحاني في خطاب عام أنه تم إنفاق 35 تريليون تومان على هذه المؤسسات انظروا مدى حجم الضرر الذي ألحقته هذه المؤسسات بالبلاد.

وبشأن كونه متأخرا في السرقة والنهب، ذرف دموع التماسيح على تطوير السلامة وقال: «16 تريليون تومان أمام 35 تريليون تومان من المؤسسات المالية والائتمانية الفاسدة، ومع بوسة ذقن لمشروع تعزيز السلامة».

هاشمي هو مثال على هذا المثل الشعبي الذي يقول، إن السكين لا يقطع مقبضه، وقال للتستر على السرقات النجومية في النظام: «جرت حوادث كثيرة في حياتي القصيرة، والمشكلات ليست قضايا جديدة، وبأي حال من الأحوال لم أر مناسبًا أن أجهر بالقضايا. لقد كتبت إلى رئيسي عدة مرات وقد حدثت أشياء كثيرة، ولم أخبر أحدًا بذلك، وليس من الضروري أن أكشفها إنه لا يعالج أي مشكلة إلا أن يخفف الإنسان نفسه، ويضيف مشكلة إلى المشاكل».

وفي محاولة لتبييض قضيته في الشراكة في السرقة والاختلاس والمراباة في حكومة روحاني، حاول إلقاء اللوم على زملائه السابقين وأضاف: «البعض يريدون إعادة سلوك الأطباء القديم (الرشوة)، لجعل الناس يشترون الأدوية والمعدات الطبية خارج المستشفى. ونضخ في السوق أدوية ومعدات طبية رديئة ونسمح لبعض الأشخاص يدخلون نظام التأمين الصحي من جديد، لكننا لسنا من هذا النوع، وقد أخطأنا من الأساس في مجيئنا وأصبحنا زملائهم».

أخبار ذات صلة
ماذا يفعل الحكام الفاسدون في إيران؟
الآن وعشية مرور عام كامل على بدء انتفاضة الشعب الإيراني من أجل إسقاط نظام الملالي أصبح الشعب الإيراني مصمما على توسيع انتفاضته التي علقوا كل آمالهم عليها وعلى المقاومة الإيرانية التي تقف معهم مدافعة عنهم وعن حقوقهم منذ قرابة أربعة عقود ماضية. وهم و العالم كله الآن يققون لجانبها بفضل موقع المقاومة الإيرانية في المجتمع الدولي.
المقاومة الإيرانية الآن تتجهز لتخطو خطوتها النهائية نحو تفكيك نظام الملالي بشكل كامل. انتفاضة الشعب الإيراني مستمرة دون توقف والنظام الإيراني يغدو أكثر ضعفا وهشاشة يوما بعد يوم والظروف الدولية تتغير في صالح الشعب والمقاومة الإيرانية…(المزيد)