الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيفضيحة أخرى لسفارات وقناصل نظام الملالي

فضيحة أخرى لسفارات وقناصل نظام الملالي

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: مع نهاية العام 2018 على الانتهاء، فإن مسك ختامها کان فضيحة أخرى لنظام الملالي في مجال إستغلاله لسفاراته وقنصلياته کمراکز وأوکار لتنفيذ الاعمال والنشاطات الارهابية، وکما إن سفاراته في بلدان الغرب تعمل وبصورة حثيثة من أجل تنفيذ المخططات والنشاطات الارهابية ضد معارضيها وبصورة خاصة ضد منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية، فإن الامر نفسه ينطبق على سفاراته وقنصلياته في بلدان المنطقة وبلدان العالم الثالث ولکن هذه المرة فإن الاهداف هي أبناء تلك الدول التي تقف بوجه دور ونفوذ هذا النظام المشبوه.

ماقد ذکرته وكالة “باجوك” الأفغانية للأنباء، يوم السبت الماضي، إن مدير دائرة الإرهاب في شرطة إقليم هرات بأفغانستان فضل الرحمن خادم تقدم بدعوى قضائية ضد قنصل عام إيران في الاقليم. وقال فضل الرحمن خادم، بعد يومين من مقتل شقيقه، إن سلسلة الهجمات الموجهة في إقليم هرات حدثت بناء على توجيهات محمود أفخامي رشيدي، القنصل العام الإيراني في الإقليم. وأضاف أنه منذ بداية اضطلاع الراشدي بمهامه، تم إلقاء القبض على 134 شخصا، بينهم 4 إيرانيين، فيما يتعلق بالقتل المستهدف، حيث اعترف معظم المحتجزين باستهدافهم شخصيات مشهورة وكبار رجال الأمن في هرات بناء على توجيهات من مليشيا “الحرس الثوري” الإيراني. وقال “خادم” إن التحقيقات التي أجريت على مدى السنوات القليلة الماضية أظهرت أن الرصاص أطلق على رؤوس وصدور الضحايا على يد مهاجمين مدربين ومحترفين. وأكد أن الأجهزة الأمنية الإيرانية عرضت 100 ألف روبية باكستانية (718.78 دولار أمريكي) مقابل هجوم واحد مستهدف. وتابع: “لقد اعتقلنا وحددنا هوية الإرهابيين، نحو 80% من الهجمات خطط لها ودبرها القنصل الإيراني محمود أفخامي رشيدي”. ولاريب من إن کل هذه الحقائق الدامغة تشکل فضيحة أخرى ضد نظام الملالي في مجال نشاطاته الارهابية وتضاف الى سجله الاسود بهذا الخصوص.

هذا الخبر الصاعق يأتي في وقت تتزايد فيه التصرفات والتصريحات المريبة لسفير نظام الملالي في العراق إيرج مسجدي والذي کان قبل أن يعين بصفة سفير يعمل کمستشارا للإرهابي قاسم سليماني، علما بأن السفير الذي سبقه، قد إشتهر بنشاطاته الاجرامية والارهابية أيضا ولاسيما تلك التي تم تنفيذها ضد سکان أشرف أيام کانوا في العراق، ومن الواضح إننا ننتظر في أي وقت معلومات صادمة عن دور ونشاطات مسجدي الارهابية في العراق ضد الشعب العراقي نفسه خصوصا وإنه قد هدده قبل أسابيع، وخلاصة الکلام فإن هذا النظام وکما أکدت المقاومة الايرانية يعتبر بٶرة التطرف والارهاب وإن سفاراته أوکار مشبوهة لأجل تنفيذ المخططات الارهابية يمنة ويسرة.

المادة السابقة
المقالة القادمة