الجمعة,27يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيإكسبريس البريطانية.. النظام الإيراني يثير الإرهاب السيبراني

إكسبريس البريطانية.. النظام الإيراني يثير الإرهاب السيبراني

كتب سترون ستيفنسون منسق الحملة من أجل التغيير في إيران في مقال نشرته إكسبريس البريطانية يقول: طبقا لوثائق كشف عنها المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، تعمل قوات الحرس على إثارة حرب سيبرانية للحفاظ على نظامها الديني. ويستخدم هذا النظام الهجمات السيبرانية لقمع مواطنيه.

وفي هذا الكشف قال حسين عابديني من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إن النظام الإيراني يستخدم الإمكانية السيبرانية للهجوم على 50مليونا من المواطنين الإيرانيين في شبكات التواصل الاجتماعي.

وطبقا لوثيقة مثيرة، تستخدم موجة جديدة من الحرب السيبرانية تكتيك الاستطلاع الشامل حتى تخل بالاتصالات بين المحتجين والمعارضين وتنشر الإرهاب في كل أرجاء المعمورة.

وجاء في هذه الوثيقة أن الملايين من الإيرانيين يستخدمون الإنترنت وأكثر من 48مليونا من المواطنين الإيرانيين لديهم الهاتف النقال.

وتضيف هذه الوثيقة أن الشباب في إيران يشكلون جماهير ناقمة استخدموا وتعرفوا على تكتيك وسائل التواصل الاجتماعي منذ سنوات للالتفاف على المضايقات والرقابة المفروضة من قبل هذا النظام.

وبحسب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، جعلت المقاومة السيبرانية من قبل جمهور المواطنين النظام يحتوي حركة المرور على الإنترنتت من خلال الأنظمة التي تسيطر عليها الحكومة ليكون العمل صعبا بالنسبة لكل مستخدم يريد الالتفاف على القمع السيبراني.

وتستنتج هذه الوثيقة الفاضحة لعمل النظام أن النظام الإيراني من بين الكمية القليلة من بلدان العالم حيث جعل المواطنين الإيرانيين ساحة يختبر بها هجماته السيبرانية وإستراتيجته.

ويأتي هذا العمل تواصلا لسياسة طهران التي تعمل على الترويع والتخويف في الداخل ونشر الاغتيال والتطرف الإسلامي في الخارج.

وجاء في هذه الوثيقة أن النظام الإيراني يستخدم البرمجيات الخبيثة في الإنترنت نظير spyware أو البرامج التجسسية حتى يتم تثبيتها في الهواتف الذكية لكي يتم التجسس بشكل خفي ضد المواطنين.

وبحسب الوثائق المقدمة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، يتم توزيع هذه الأداة في سوق الهواتف النقالة في كل أنحاء إيران بأسرها أو «مقهى السوق». وبموجب هذه الوثائق، من التطبيقات التي تقوم بالتجسس ضد المستخدمين تطبيق موبوغرام حيث يمكن له الحصول على قابليات ملحوظة من دون موافقة أو اطلاع المستخدمين.

وجاء في هذه الوثيقة للمجلس أن علي خامنئي الولي الفقيه في إيران قال إن الأجواء السيبرانية هامة بأهمية الثورة الإسلامية والتهديد السيبراني خطير للغاية.

كما كان خامنئي قد أكد في أغسطس/آب 2017 لو لم أكن قائد الثورة، لكنت أتحمل مسؤولية الأجواء السيبرانية من دون شك…

وقال عابديني من المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في هذا الكشف إن النظام يستخدم إمكانية القمع السيبراني للهجوم على نحو 50مليون مواطن إيراني ممن يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكد أن الشباب الإيرانيين يعرفون التكتيكات مستخدمين وسائل التواصل الاجتماعي من أجل إرسال رسائلهم.

وبحسب هذه الوثائق، يستخدم النظام الإيراني الإرهاب السيبراني للهجوم على الغربيين هنا وفي الجامعات في بريطانيا وضد مواطنيه.

وأكد هذا النائب وهو من مدافعي التغيير في إيران أن البرلمانيين البريطانيين يستهدفون شخصيا من قبل هذا النظام الشرير.

وتأتي حالات الكشف المثيرة له بعدما تم تعليق مئات الحسابات في فيسوك بسبب الروابط المشبوهة بالارتباط مع النظام الإيراني وروسيا في الشهر الماضي. وتبين أن هذه الروابط تنشر الأكاذيب إلى مختلف البلدان من أفغانستان حتى روسيا [لصالح إيران] من خلال ما لا يقل عن 70موقعا.