الخميس,2فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أيقونة التغيير في إيران

ايلاف – نزار جاف : أن تکون معارضا في أي بلد في العالم مهم کان نظامه متماديا في قمعه وديکتاتوريته فإن هناك ثمة بارقة أمل في الافق تبشر بالخير، إلا في إيران حيث يحکم نظام بإسم الله ويحمل سيفا بتارا في يده زاعما بأنه سيف الله ليضرب به کل من يقف بوجهه، وإنني أستغرب عندما أجد البعض لايزال يتحدث لحد الان عن فترة الاستبداد الکنسي في العصور الوسطى ويتجاهل هذا النظام الذي يقوم وفي الالفية الثالثة بعد الميلاد بإحياء الاستبداد الديني بأسوأ صوره، خصوصا وإن قائمة من جرئمه ومجازره”وليس کلها” صارت مکشوفة وفي وسع من يريد الاطلاع عليها،

لکن يلفت النظر أکثر ويدعو للتعجب وفي وقت صار معروفا للقاصي قبل الداني بکراهية ومعاداة هذا النظام للمرأة، هو أن تقوم أمرأة بقيادة المعارضة ضد هذا النظام ومن هنا يجب إدراك وإستيعاب المهمة الصعبة التي أخذتها على عاتقها مريم رجوي، زعيمة المعارضة الايرانية في قيادة المعارضة ضد هذا النظام.

کما إن المٶسسة الدينية الحاکمة قد جعلت من العداء والکراهية للمرأة أحد الرکائز الاساسية التي بنيت عليها جمهورية الخميني في إيران، فإن مريم رجوي قد جعلت أيضا أحد رکائزها الاساسية في قيادة الصراع ضد هذه المٶسسة التي لاتقل طغيانا وجبروتا عن نظيرتها في عصر الاستبداد الکنسي، الدعوة الى تحرير المرأة ومساواتها بالرجل، وقد ربطت رجوي بين الاوضاع الاجتماعية السلبية التي يعاني منها الشعب الايراني وبين ظلم المرأة وإستعبادها وإقصائها، مٶکدة بأن بقاء المرأة على هذه الحالة من شأنه إبقاء دعائم الظلم والاستعباد لسائر الشرائح الانسانية الاخرى في المجتمع الايراني وفي مقدمتها الرجل نفسه، والاهم من ذلك إنها قد جعلت من قضية إنتهاکات حقوق الانسان في إيران واحدة من القضايا الاساسية التي تدعو للتصدي لها.

مريم رجوي، لم تنطلق في نضالها بصورة مضادة بحيث ترفض القيم الدينية النبيلة والسامية التي تخدم التطلعات الانسانية، بل إنها إنطلقت من آجم الاسلام نفسه فهي قد حرصت والى أبعد حد على المحافظة على روح الاصالة الاسلامية في توجهاتها وتطلعاتها وإعتمدت عليها للدعوة لتحرير المرأة الايرانية والمرأة المسلمة من براثن الاستبداد الديني الذي يسعى من أجل فرض أفکاره ورٶاه الظلامية القمعية، جعل الدين نفسه وسيلة من أجل تحقيق ذلك الهدف، وإن رجوي ومن خلال عملية الصراع تسعى من أجل الوقوف بوجه هذه الرٶى والتوجهات الظلامية وإظهار وإبراز الجانب المشرق من الاسلام، ولذلك فقد کانت رجوي دائما أکبر هدف للمٶسسة الدينية حيث تعرضت ولازالت لسلسلة من أبشع وأقذر الهجمات التي لم تراع أي جانب أو معيار، ولاغرو فإن نظام يعتبر من يعاديه محاربا لله نفسه، لايجب أبدا التعجب من أن يسلك هکذا اسلوب.

بقدر ماکانت المٶسسة الدينية الحاکمة في طهران تسعى للنيل من مريم رجوي بمختلف الطرق والاساليب، فإنها کانت وفي نفس الوقت تحرص أشد الحرص على التقليل من دورها والنشاطات والتحرکات التي تقوم بها من أجل تحرير الشعب الايراني من الاوضاع البائسة التي يعيش في ظلها، ولکن ماقد حدث وجرى في 28 ديسمبر/کانون الاول2017 وماأعقب هذا التأريخ من أحداث وتطورات جعلت هذه المٶسسة القرووسطائية تصحو من غفوتها على وقع هتافات”الموت لخامنئي”و”الموت لروحاني” و”عدونا هنا في إيران أمامنا وليس في أمريکا”، فقد صار واضحا بأن الجهد النضالي الذي بذلته رجوي طوال الاعوام الماضية کان جهدا مدروسا يٶسس من أجل تغيير جذري في إيران يقوم على أساس رفض النظام القائم والدعوة بقناعة لإسقاطه، ولذلك فقد أدرکت العمائم الحاکمة في طهران بأن مريم رجوي عندما کانت تهتف بکل مافي جسدها وروحها من قوة وإحساس” الموت لنظام ولاية الفقيه”، فإنه کان هناك على الطرف الآخر وفي سائر أرجاء إيران من يتلقى هذا الهتاف بکل تلقائية وعفوية ووجدانية.

مايجري حاليا في داخل إيران من تحرکات إحتجاجية رافضة للنظام والتي باتت تغطي کل شرائح الشعب الايراني وأطيافه وطبقاته، صار متناغما ومنساقا بإنسيابية مع النشاطات التي تقوم بها مريم رجوي من باريس، وشاءت المٶسسة الدينية الحاکمة أم أبت، فإن مريم رجوي قد صارت أيقونة التغيير في إيران.