السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيوزير الدفاع الألباني السابق: لا نسمح لأي سفارة أو جهاز استخباري بتهديد...

وزير الدفاع الألباني السابق: لا نسمح لأي سفارة أو جهاز استخباري بتهديد أصدقائنا (مجاهدي خلق) في ألبانيا

فاطمیر مدیو
يوم السبت 15 ديسمبر عقد مؤتمر بالفيديو باشتراك جمعيات أبناء الجالية الإيرانية بشكل متزامن في 42 مدينة في أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا. وفي ألبانيا اقيمت المراسيم في أشرف 3 حيث أكد المتكلمون دعماً لمجاهدي خلق وانتفاضة الشعب الإيراني. وألقى في هذا المؤتمر السيد فاطمير مديو زعيم الحزب الجمهوري الألباني ووزير الدفاع السابق كلمة وفيما يلي نص الكلمة:

كلمة فاطمير مديو زعيم الحزب الجمهوري ووزير الدفاع الألباني السابق:

مساء الخير

نفتح عليكم قلوبنا ومنازلنا لتشعروا أن هنا هو منزلكم. نحن فخورون بأنكم قد جمعتمونا، أصدقاء مثل باتريك كينيدي، السيدة بيتانكور، أناس من جميع أنحاء العالم، كما رأينا اليوم. الآن تشتهر ألباني بما قمنا به. لكن هل هذا يكفي؟ أستطيع أن أقول لا. لدينا المزيد للقيام به. لقد سمعت شيئًا وشهدت بعض الإجراءات في هذا البلد. لقد شهدنا الأكاذيب. التحريض والهجمات الإرهابية والتآمر لتنفيذ هجمات إرهابية. هذه يجب أن تجعلنا نفكر. لا من أجل أن نرى من يستطيع حل مشاكلنا. ولكن كدولة، كمؤسسات حكومية، كشعب، يجب أن نرى كيف يمكننا أن ننهض للدفاع عن أصدقائنا وبلدنا. لأن هذه مسألة مهمة للغاية بالنسبة لأمن بلدنا، ونحن بحاجة إلى التفكير بجدية تامة حول ما يمكننا القيام به. لا يمكننا السماح لأي بلد أو أي سفارة أو جهاز استخبارات بالقدوم إلى بلدنا وتهديد أصدقائنا. لأنه في تقاليدنا ، يتم حماية ضيوفنا من قبلنا. لذلك، يجب أن نتحمل المسؤولية الكاملة عن حمايتكم ومنحكم فرصة التمتع بالحرية في هذا البلد.

لقد شهدنا وصول المزيد من عناصر المخابرات من السفارة الإيرانية. نشر المزيد من وسائل الإعلام الأكاذيب. لكنني أعتقد أننا رأينا أيضًا أنه كلما تم ممارسة هذه الأمور، كلما يخافون أكثر من أعمالكم. .لأن ما تكرهه الدكتاتوريات وتخافه أكثر من كل شيء هو على وجه التحديد حرية شعبها. هذا شيء نحتاج إلى العمل معًا من أجله. الحرية والتحرير والبحث عن السعادة.

منذ أكثر من عام، شهدنا انتفاضة الشعب الإيراني الذي نهض لنيل الحرية والخلاص، وهذا هو أفضل خبر. يجب علينا كأوروبيين وأمريكيين ومن جميع أنحاء العالم دعم صوت الشعب الإيراني للتمتع بالحرية، والوصول إلى طهران في أقرب وقت ممكن.

دعوني أن أقول في الختام إن سرّ السعادة هو الحرية. سرّ الحرية هو الشجاعة. البطل هو الشخص الذي يعرف المسؤولية المطلوبة للحرية وأنتم أبطال ونحن فخورون جدًا بوجودكم في ألبانيا. شكرًا لكم جميعًا وحفظكم الله ورعاكم.