السبت,4فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالبرلمان الأوروبي: بيان مجموعة أصدقاء إيران حرة ترحيبًا بطرد سفير النظام الإيراني...

البرلمان الأوروبي: بيان مجموعة أصدقاء إيران حرة ترحيبًا بطرد سفير النظام الإيراني ودبلوماسي آخر للنظام من ألبانيا

أصدقاء إيران حرة في البرلمان الأوروبي
في بيان لها وقعه جيرار دبيريز رئيس مجموعة أصدقاء إيران حرة في البرلمان الأوروبي والوزير السابق في بلجيكا، رحبت هذه المجموعة بطرد سفير النظام الإيراني ودبلوماسي إرهابي آخر للنظام الإيراني من ألبانيا وأعلن:

في الأشهر الأخيرة، تم إحباط العديد من مؤامرات إرهابية للنظام الإيراني من قبل وكالات الأمن الأوروبية والأمريكية. يواجه دبلوماسي إيراني تم اعتقاله في ألمانيا الآن محاكمة في بلجيكا بتهمة مؤامرة تستهدف مؤتمر «إيران حرة» للمعارضة الإيرانية – منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في باريس في 30 يونيو 2018.

كما استدعت الدنمارك سفيرها من إيران بسبب مؤامرة الاغتيال التي استهدفت المعارضين الإيرانيين الذين يعيشون في الدنمارك.

بالتوازي مع الأنشطة الإرهابية، تنفق طهران الملايين في حملة تشويه واسعة النطاق في جميع أنحاء العالم الغربي، ونشر الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة ضد هذه الحركة المعارضة الرئيسية.

وأضاف البيان: في الشهر الماضي، وفي بيان مشترك وقعه 150 عضوا في البرلمان الأوروبي، انتقدنا النهج الحالي للاتحاد الأوروبي تجاه إيران. “إن صمت الاتحاد الأوروبي في مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان الوحشية في إيران وعدم وجود أي رد على المؤامرات الإرهابية الخطيرة في أوروبا أمر غير مقبول”.

بعد إحباط مؤامرة إيرانية بالقرب من تيرانا في وقت سابق من هذا العام، طالب هؤلاء النواب الـ 150 ، الحكومة الألبانية التي تستضيف عدة آلاف من اللاجئين الإيرانيين المعارضين «بعدم السماح لوجود عملاء إيرانيين على أراضيها».

ولذلك يسعدنا أن ألبانيا طردت الآن سفير إيران ودبلوماسي آخر «لإلحاق الضرر بأمنها القومي».

إننا ندعو الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء إلى اتخاذ سياسة حازمة تجاه إيران. يجب أن نحمّل النظام الإيراني المسؤولية عن مؤامراته الإرهابية ونطرد عملاء وزارة المخابرات الإيرانية من أوروبا.

وفي هذا الصدد، كتبت صحيفة واشنطن تايمز في عددها الصادر يوم 20 ديسمبر في مقال حول طرد السفير ورئيس محطة مخابرات الملالي من ألبانيا من قبل الحكومة الألبانية: هذا النظام يخطط في الأراضي الألبانية عمليات استخبارية (وإرهابية) ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي استقبلت الحكومة الألبانية أعضائها.