الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

التوازن المختل

دنيا الوطن – غيداء العالم: مايحدث ويجري من أحداث وتطورات على صعيد الاوضاع المتعلقة بالقضية الايرانية جعلت المشهد الايراني تحت الاضواء، وعندما نتحدث عن المشهد الايراني فإننا نقصد مايتعلق بالاوضاع في داخل إيران ومايرتبط بها في الخارج على الصعيدين الاقليمي والدولي، فقد صار واضحا بأن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يسير وبخطى متسارعة نحو المزيد والمزيد من التدهور في أوضاعه.

تفاقم المشاکل والازمات الداخلية وتزايد الضغوط الدولية على النظام الايراني وعدم وجود القدرة لديه للتصدي لأي منها ومعالجته، وهذا کله هو ماقد قصدته زعيم المعارضة الايرانية مريم رجوي في خطابها الهام الذي ألقته أمام المٶتمر الکبير للجاليات الايرانية في 15 من الشهر الجاري عندما قالت:” اختل التوازن الداخلي والخارجي للنظام، تراكمت التوترات ضده، وبرزت هشاشته الأساسية.”، ذلك إن النظام وبفعل الضغوط الداخلية والخارجية عليه وعدم تمکنه من التصدي لکل ذلك فقد إختل توازنه وبات يترنح من وقع تأثيراتها المتباينة.

إختلال توازن النظام ومع الاخذ بنظر الاعتبار تأثير العامل الخارجي، ولکن لايمکن التغافل عن التأثير الکبير الذي يترکه العامل الداخلي ولاسيما الدور المٶثر للمعارضة الايرانية النشيطة والمتواجدة في الساحة والمتمثلة بالمقاومة الايرانية وذراعها الاقوى منظمة مجاهدي خلق، خصوصا بعد إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول2017، التي قادتها المنظمة والتي لاتزال مستمرة بوجه النظام في صورة الاحتجاجات الى جانب نشاطات معاقل الانتفاضة التي إضافة الى توجيهها لضربات مميتة لهيکل وبنية النظام فإنها تقوم بالاشراف على الاحتجاجات والتنسيق والتعاون معها بهدف التعجيل بتهيأة أفضل الاجواء لإسقاط النظام.

النضال الدٶوب والحثيث الذي خاضته المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق طوال العقود الاربعة الماضية، ودورها الفعال والملموس في فضح مخططات هذا النظام وکشف ألاعيبه ومساعيه المشبوهة من أجل فرض هيمنته ونفوذه على بلدان المنطقة وسعيه من أجل الحصول على القنبلة الذرية وتطوير برامجه الصاروخية، کان له أبلغ الاثر في إيصال المجتمع الدولي الى قناعة بشأن الخطورة التي بات هذا النظام يشکلها على السلام والامن والاستقرار في العالم ولاسيما بعد أن باتت تصدر تصريحات ومواقف دولية تٶکد بأن هذا النظام يعتبر أکبر مرکز للإرهاب وهو مايٶيد موقف زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي الذي قالت فيه بأن النظام الايراني هو بٶرة التطرف والارهاب.

التوازن المختل للنظام الايراني يمکن إعتباره أفضل وقت من أجل تحرك إقليمي ودولي فعال ضد النظام بإتجاه دعم وتإييد الشعب الايراني والمقاومة الايرانية في النضال من أجل الحرية والديمقراطية ولاسيما وإن إستمرار بقاء هذا النظام لحد اليوم کان بسبب سياسة الاسترضاء والمماشاة مع هذا النظام وإن تغيير هذه السياسة بإتجاه مغاير کفيل بتوفير أفضل أرضية داخلية لإسقاط النظام على يد الشعب والمقاومة الايرانية.