الإثنين,30يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويحالة متأزمة للبنوك في إيران، إغلاق 90 فرعًا من البنك الزراعي

حالة متأزمة للبنوك في إيران، إغلاق 90 فرعًا من البنك الزراعي

إغلاق 90 فرعًا من البنك الزراعي عقب أزمة البنوك في إيران
اعترف «روح الله خدا رحمي» مديرالبنك الزراعي في مقابلة مع وكالة أنباء «إرنا» الحكومية بحالة الأزمة في البنوك قائلا إنه منذ بداية هذا العام ، تم إغلاق 40 فرعًا للبنك بهدف انخفاض النفقات غير الضرورية، وبحلول نهاية العام، سيتم إغلاق أو دمج 50 فرعاً آخر.

وأضاف: في بداية هذا العام ، كان لدى البنك الزراعي 1888 فرعاً في جميع أنحاء البلاد، حيث وصل إلى 1،848 فرعاً بحلول نهاية سبتمبر.

النظام المصرفي في إيران مفلس وبقاؤه على حساب جيوب المواطنين

في وقت سابق، كان «حسين راغفر»، الخبيرالاقتصادي في النظام الإيراني قد اعترف بأن النظام المصرفي كان مفلساً في إيران وكان مدعوماً من قبل الحكومة وبقاؤه على حساب جيوب الناس وبدفع نفقاته على حساب المواطنين.

وقال إن البنوك ليست في وضع يسمح لها بدعم المنتجين لأنها تعتمد بشكل كبيرعلى البنك المركزي والحكومة، والكثير منها لا تستطيع الاستمرار في حياتها اليومية بدون قرض من البنك المركزي. وهذا هو السبب في أنها مسألة خطيرة ، وأنها في نهاية المطاف تتناول الاقتصاد بأكمله ، ونحن لن نرى فقط تدمير المنتجين.

وأضاف أن البنوك تستثمر 30% إلى 33% من المنتجين للتعويض عن إفلاسها وبإذن وإطلاع من المسؤولين وأعضاء مجلس الشورى. ويعمل مجلس الشورى تحت سلطة أصحاب القدرة والثروة ، ويسمع صوته الوحيد في أروقة المجلس.

واعتبر أن عمل البنوك هي عملية الاحتيال الرائجة في إيران وتوقع أن تشهد إيران المزيد من الانهيار في قطاع الإنتاج في الأشهر المقبلة ، كما ستتسع موجة البطالة في البلاد.

وقال راغفر: في الاشهر المقبلة سيكون لدينا بعض الانهيار في قطاع الإنتاج لان المنتجين ما زالوا ينتظرون حدوث أشياء مختلفة لكن بما أنه لا توجد آفاق واضحة فان العديد من المنتجين يضطرون إلى إغلاق وحداتهم وأعتقد أننا سنشهد أكبر نسبة من البطالة وتفشيها.

الانخفاض الحاد في القوة الشرائية للمواطنين

كان «منصوري» نائب مديرتطوير التوظيف في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية قد قال:

فيما يتعلق بتحسين القدرة الشرائية للعمال من الأساليب النقدية وغير النقدية ، انخفضت القوة الشرائية للأسر بنسبة 40٪ على الأقل ، الأمر الذي يحتاج الآن إلى تعويض. لكن من غير المرجح أن تكون الزيادة في الأجور عند هذه النقطة بين 5٪ و 10٪. هذه ليست أرقام وليس لها تأثير كبير على حياة المواطنين.