الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيدعم الحوثيين و الإعتراف بنصف الحقيقة

دعم الحوثيين و الإعتراف بنصف الحقيقة

دنيا الوطن – مها أمين: لم يعد التدخل السافر الذي يقوم به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ينطلي على أحد، ولاسيما بعد أن صارت الى جانب إعترافات رسمية إيرانية بذلك، أدلة ومستمسکات مادية تثبت ذلك، ولکن يبدو إن هذا النظام ومن أجل ممارسة المزيد من عمليات التمويه والخداع واللف والدوران يسعى للتغطية على تدخله الکامل بأن يقول بأن دعمه للحوثيين في اليمن يقتصر على الجانب المعنوي!
إقرار وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، أن بلاده تدعم الحوثيين في اليمن، لكنه زعمه من أن هذا الدعم يقتصر على “الجانب المعنوي”،

محاولة مکشوفة ومفضوحة من أجل التستر على الدعم المادي والتسليحي الکبير الذي يقدمه النظام الايراني للحوثيين في اليمن، والانکى من ذلك بل وحتى من المثير للسخرية إنه لطالما قد أکد مسٶولون إيرانيون آخرون ولمرات عدة، أن هذا الدعم يشمل التسليح وإرسال الصواريخ والخبراء والمال. وعلى سبيل المثال لا الحصر، فقد إعترف نائب القائد العام لميليشيات الحرس الثوري، العميد حسين سلامي، علنا في 22 نوفمبر الماضي، خلال مؤتمر لدعم الحوثيين في العاصمة طهران، بأن إيران تقدم كافة أشكال الدعم لميليشيات الحوثي قائلا إن ذلك يأتي في إطار “الأخوة والوحدة”، هذا بالاضافة الى أن وزارة الخارجية الأميرکية، قد عرضت قبل أيام، أدلة جديدة على الدعم العسكري الإيراني للحوثيين في اليمن.

لدور المشبوه الذي قام ويقوم به النظام الايراني في المنطقة بشکل خاص والعالم بشکل عام والذي قامت المقاومة الايرانية بفضحه وکشفه وبصورة مستمرة وحذرت منه بقوة وطالبت بإنهائه ويکفي أن نشير هنا الى ذلك التحذير الذي شددت عليه السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بخصوص تدخلات النظام في العراق في عام 2004، حيث قالت في ذلك الوقت أن”تدخل نظام الملالي في العراق أسوء بمئة مرة من القنبلة الذرية وإن تأثيراته السلبية تمتد الى بلدان المنطقة”، بل وإن السيدة رجوي قد طالبت بقطع أذرع النظام الايراني من المنطقة وطرده من هذه البلدان لأنه لايضمر إلا الشر لها.

التدخلات السافرة التي يقوم بها النظام في اليمن وبلدان المنطقة الاخرى، هي في غير صالح الشعب الايراني تماما لأنها تخدم المصالح الضيقة له والاهم من ذلك إنها تتم على حساب الشعب الايراني، ولذلك فإن ترديد الشعب لشعارات ضد هذه التدخلات والمطالبة بإنهائها، يأتي بمثابة دليل يٶکد على ذلك، ناهيك عن إن المقاومة الايرانية التي تعبر عن آمال وتطلعات الشعب الايراني وتمثله، قد أکدت من جانبها مرارا وتکرارا على رفضها وإدانتها لهذه التدخلات وطالبت بلدان المنطقة والعالم بنإدانتها والوقوف بوجهها.